أوستبرغ: كنتُ أنوي العودة إلى فريق "أم – سبورت" قبل انسحاب "سيتروين"

صرّح مادس أوستبرغ أنه كان ينوي العودة إلى فريق "أم – سبورت" حتى قبل أن تختار سيتروين الغياب عن موسم 2016 من بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي"، ولكن قرار الفريق الفرنسي جعل عملية اتخاذ القرار أسهل.

قاد مادس أوستبرغ لصالح فريق سيتروين في موسمي 2014 و2015، ولكنه أصبح بلا سيارة بعد قرار الصانع التركيز على برنامجه في بطولة العالم للسيارات السياحية "دبليو تي سي سي" مع إيقاف عملياته في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" لموسمٍ واحد.

وشارك السائق النرويجي سابقًا مع فريق "أم – سبورت" في موسمين كاملين في "دبليو آر سي"، 2011 و2013، وقال بأنه في جميع الأحوال كان يفكر بالعودة إلى الفريق البريطاني في 2016.

وأجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" لقاءً مع أوستبرغ قال فيه: "بالتأكيد جعل انسحاب سيتروين من اتخاذي للقرار أسهل بكثير، لكن وفي نفس الوقت كنت متحفزًا للغاية تجاه العودة إلى «أم – سبورت»".

وتابع: "كان أمرًا أردتُ القيام به وهذا ما وفر لي فرصةً رائعةً بالفعل".

وأضاف: "أنجزوا بعض الخطوات الإيجابية منذ آخر مرةٍ كنت معهم، ولكني ما زلت معتادًا على الجو العام للفريق وتعرفت على الكثير من الأمور الإيجابية من 2013".

وعندما سُئل أوستبرغ حول فقدان الدعم الرسمي من علامة فورد بعد 2012، قال: "يعتبر دعم الصانعين نقطة أفضلية على الدوام، ولكن إن كان لأحدهم أن ينجح لوحده ومن دون ذلك الدعم، فهو فريق «أم – سبورت» بالتأكيد".

 ملّاحٌ جديد

بدأ أوستبرغ موسمه بأداءٍ مستقر، وتفادى جميع المشاكل المثيرة للإزعاج في رالي مونتي كارلو المُتطلب ليعادل أفضل نتيجة له بتحقيق المركز الرابع.

كما أكمل راليه الأول مع ملّاحه الجديد أولا فلوين، إذ انتقل ملّاحه السابق السويدي يوناس أندرسون إلى الفئة الثانية "دبليو آر سي 2" هذا الموسم ليجلس في المقعد الساخن بجانب بونتوس تايدماند.

ومع أن أوستبرغ كان راضيًا عن باكورة عملهما معًا، إلا أنه اعترف أيضاً بأنه بعيدٌ عن الوصول لقمة قدراته ويخطط لجني المزيد من الخبرة في رالي السويد.

وقال: "عليّ التعود على لغة جديدة – إنه نرويجي ولذلك ينبغي ألا يشكل هذا مشكلة لكونه يتحدث بلغتي الأم – ولكن عندما تكون متعودًا على سماع ملاحظات الطريق باللغة السويدية، فإن ذلك يعتبر تغييرًا كبيرًا".

وتابع: "من الصعب دائمًا البدء بشراكة جديدة مع ملّاحٍ جديد وبالتأكيد قمنا بذلك بالطريقة الصعبة في أصعب رالي في الموسم مع يوم واحد فقط من التجارب سويةً".

وأضاف: "من ناحية النتائج، فقد سررنا كلانا بها".

 أول فوز "صريح"

هذا وتمكن أوستبرغ من الصعود إلى منصات التتويج 14 مرة خلال مسيرته المهنية في "دبليو آر سي"، بما في ذلك الفوز في رالي البرتغال 2012 بعد إقصاء الفنلندي ميكو هيرفونن، حيث أحرز جميع نتائجه هذه في الراليات المقامة على المسارات الثلجية أو الحصوية.

ويتوقع ابن الـ 28 عامًا أن يظهر أداءً أفضل في هذه الراليات أكثر من مونتي كارلو.

إذ قال: "أعتقد بأنه لدينا الكثير من الإمكانيات وبأنه يمكننا أن نكون تنافسيين جدًا على راليات المسارات غير المعبدَّة".

وأضاف: "نأمل أن ننافس بشكلٍ منتظم على الصعود إلى منصات التتويج حيث أسعى دائمًا لتحقيق أول فوز «صريح» لي!"

وعندما سُئل أوستبرغ عن حظوظه في كسر طوق هيمنة سيباستيان أوجييه من أجل تحقيق هدفه، قال: "من الممكن التغلب عليه".

وتابع: "ولكننا نعلم أيضاً أنه منافسُ قويٌ للغاية ولا أعتقد بأن هنالك عددًا كبيرًا يُراهن على فوز غيره بلقب هذا الموسم مجددًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو آر سي
قائمة السائقين مادس أوستبرغ
قائمة الفرق أم-سبورت
نوع المقالة مقابلة