تحليل: لماذا يعتبر انضمام لوب إلى "رالي كروس" خيارًا منطقيًا

من الصعب تخيل عودة بطل العالم في الراليات "دبليو آر سي" تسع مرات، والذي يعمل الآن سائقًا رسميًا لدى فريق بيجو، إلى البطولة أو التخطيط لخوض بضعة راليات صحراوية هذا الموسم.

راجت شائعات خلال الأسابيع الماضية حول احتمالية عودة بيتر سولبرغ وسيباستيان لوب إلى بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" مع فريق تويوتا.

وقد يكون الهدف من ذلك المشاركة في تطوير مقاتلة العلامة اليابانية المستقبلية من طراز "ياريس – دبليو آر سي" والمصممة في فنلندا من طرف فريق تومي ماكينين، ومن ثم قيادتها في ظهورها الأول على مسرح الراليات العالمي، حيث يُقال بأن ماكينن نفسه بدأ هذه المحادثات.

وبينما تبدو الفكرة ممكنةً بالنسبة للنرويجي، إلا أنها ليست كذلك بالنسبة لغريمه السابق … ولكن هل يمكن أن تعود حمّى المنافسة بينهما للظهور مجددًا؟

أوضاع مختلفة

غادر بيتر سولبرغ "دبليو آر سي" في نهاية 2012 بعد موسمٍ قضاه مع فريق "أم – سبورت"، حيث نافس معهم في عالم الراليات لمدة ثلاثة مواسم، ليشد الرحال إلى بطولة أوروبا للرالي كروس حيث أنشأ فريقه الخاص هناك، وتمكن في 2014 من الظفر بلقب بطل العالم في الرالي كروس "آر أكس".

بعدها عاد سولبرغ إلى الجذور التي أطلقت مسيرته في رياضة السيارات في البطولة والتي لا تتضمن شقيقه هينينغ وحسب بل ووالداه وزوجته!

ومع تحقيق سولبرغ للقبين عالميين آخرين – أصبح السائق الوحيد الذي يُتوَّج ببطولتين معترف بهما من قبل الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، حيث عانى لكي يُبرم صفقةً مع أحد الصانعين من أجل الاستمرار في منافسة المزيد من الفرق المصنعية القوية – والتي تحظى بدعمٍ من فورد، أو بيجو أو فولكس فاغن. وإذا لم يحصل في نهاية المطاف على دعم سيتروين، كما كان يأمل خلال الموسمين الماضيين، فإنه على الأرجح سيخوض موسم 2016 مع سيارة سيتروين من طراز "دي أس 3" من تحضيره فريقه الخاص – حيث كانت أولى النُسخ متاحةً للبيع في نهاية الموسم الماضي …

وإذا لم تتضح معالم المستقبل، عندها يمكن لسولبرغ بالتأكيد اغتنام الفرصة التي يُزعم بأن تويوتا وفرتها له. وذلك من خلال خوض عدة جولات في موسم 2015 من "دبليو آر سي"، حيث ذكر على الدوام حبّه للبطولة.

إذ قال في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على هامش رالي بريطانيا: "القيادة بسرعة 200 كيلومتر في الساعة في الغابات مع ملّاح، ياللروعة …"

وساهم سولبرغ نفسه، الذي كان آخر سائق يُتوَّج بلقب "دبليو آر سي" قبل بدء حقبة سيباستيان لوب الطويلة، (للتذكير كان ذلك في موسم 2003 بفارق نقطة واحدة!)، بتأجيج هذه التوقعات من خلال استئناف المنافسة بين كلا السائقين في وقتٍ سابق من هذا العام – ولكن هذه المرة على مسرح بطولة العالم للرالي كروس.

كان النرويجي قد أجرى الشهر الماضي لقاءً مع موقع "كراش.نت" قال فيه: "بيجو آتية مع ثلاث سيارات جديدة من فرنسا"، وتابع: "وهنالك شائعة حول مشاركة سيباستيان لوب في البطولة، لذا نعرف بأن علينا وضع خطة".

صدارة بيجو – هانسن

هل قلنا ثلاث سيارات لدى بيجو؟ للوهلة الأولى - قد يخلق هذا بعض الغموض لدى الكثيرين، من هم السائقون الذين يمكنهم تسجيل النقاط لصالح الفريق؟ بالتأكيد، قد يكون من المنطقي للسائق تيمي هانسن البقاء في الفريق حيث كان احتل مركز الوصافة في 2015 علمًا بأنه الابن الأكبر لكينيث هانسن (الذي يدير برنامج بيجو في بطولة العالم للرالي كروس).

كما ينبغي تأكيد ضم دافي جياني قريبًا جدًا، ولا يبدو بأن رئيس الفريق ميّالٌ لضم ابنه الأصغر كيفن، بالرغم من أنه أحرز لقب الفئة "لايت" في رالي كروس.

إذًا من سيقود سيارات الأسد الفرنسي من طراز 208 سوبركار؟ فإلى جانب السائقين الضيوف في مناسبات محددة – وهو الخيار الذي ينبغي السير به – هنالك اسمٌ بارز: سيباستيان لوب. وعلى العكس من سولبرغ، غادر الفرنسي "دبليو آر سي" طوعًا مع نهاية 2012 – فقد تخلى على الأقل عن فكرة الالتزام الكامل مثلما كان يرغب لصالح فكرة المشاركة في بضعة أحداث بين الفينة والأخرى، بما في ذلك هذا الموسم لو لم تأخذ سيتروين إجازة لمدة عام وكان سيبقى سفيرًا للعلامة التي وقفت معه طوال مسيرته المهنية.

يُدرك الجميع بأن لوب أصبح سائقًا رسميًا في صفوف بيجو منذ مشاركته في رالي داكار في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي. مع ذلك، هل يمكنه، الاكتفاء بخوض بعض الجولات في الراليات الصحراوية والتي لم تُحدد بعد وينبغي أن تحدد "ضمن إطار برنامجنا للتطوير"، بحسب ما قاله مسؤولو "بيجو سبور" لموقعنا "موتورسبورت.كوم"، فيما لو ظهرت فرصٌ أخرى؟

من ناحيةٍ أخرى، وبعد كل هذا - من الصعب تخيل مُشاركة لوب، الذي يُعتبر أكثر السائقين الفرنسيين نجاحًا، في مغامرة تويوتا طويلة الأمد، فقبل بضع سنوات، لم يكن مُتحمسًا للبدء من الصفر مُجددًا مع فولكس فاغن.

الجواب في مارس

ولذلك تبدو المبررات خلف مشاركة سيباستيان لوب في بطولة العالم للرالي كورس أمرًا منطقيًا – وليس فقط بسبب بضعة جولات قد لا تكون كافيةً بالنسبة له من أجل التحسن والارتقاء ليصبح منافسًا معتادًا على الانتصارات. فضلاً عن ذلك، ينبغي أن يُسهل تواجد ريد بُل وتوتال كشريكٍ لبيجو في كلال البرنامجين من تحقيق ذلك.

عندما وجه موقعنا "موتورسبورت.كوم" أسئلته إلى قسم العلاقات العامة لدى "بيجو سبور" صرحوا لنا بأنهم يُخططون للتواصل على هامش معرض جنيف الدولي للسيارات، والذي سيُقام في الفترة من 3  إلى 13 من مارس/  آذار المقبل. إن غدًا لناظره قريب …

لقد تذوق لوب بالفعل طعم الرالي كروس في 2012 خلال فعاليات "أكس – غايمز" في لوس أنجلس، حيث فاز بالحدث، وفي العام الذي تلاه خاض الجولة الفرنسية من البطولة الأوروبية والتي أقيمت في لوهياك، وشارك في كلتا المناسبتين بسيارة سيتروين "دي أس 3".

وبعد مشاركته الأولى المذهلة في رالي داكار، قد ينضم لوب إلى بطولة رالي كروس العالمية – ويقود سيارات شبيهة بتلك المستخدمة في "دبليو آر سي" ولكن مع محرك بقوة 600 حصان – وليس فقط ضد سولبرغ أو النجمين الصاعدين تيمي هانسن ويوهان كريستوفرسون، ولكن أيضاً كين بلوك. فهذا العام، سينضم بلوك للبطولة سريعة الازدهار حيث سيكون حرفيًا النجم الأمريكي في فريق فورد المصنعي بالتعاون مع "أم – سبورت".

فكيف لنا ألا نتحمَّس لمثل هذا؟

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي كروس
قائمة السائقين بيتر سولبيرغ , سيباستيان لوب , تيمي هانسن
نوع المقالة تحليل