فريق أبوظبي-بروتون وتشكيلة جديدة استعداداً لمنافسات "دبليو إي سي" 2016

سيخوض فريق أبوظبي-بروتون للسباقات منافسات الموسم المقبل من بطولة العالم لسباقات التحمل "دبليو إي سي" بقيادة السائق الإماراتي خالد القبيسي مع تشكيلة جديدة من السائقين.

تمكّن فريق أبوظبي من إنهاء الموسم الحالي بالمركز الخامس ضمة فئة جي تي إي "الهواة" وذلك عقب صعوده إلى منصة التتويج في جولتي أوستن والبحرين.

وضمن إطار استعداداته للمُشاركة في موسمه الثالث على التوالي، أعلن القبيسي بأنّ سائقين جديدين سيُرافقانه في رحلته العام المُقبل على متن سيارة بورشه "911 آر أس آر".

وسيتشارك القبيسي مهام القيادة مع الأميركي باتريك لونغ وهو سائق مصنعي من بورشه مُتمرّس، ويملك في رصيده عدّة ألقاب آخرها منصتي تتويج، فضلاً عن فوزه بسباق فوجي 6 ساعات للتحمّل خلال مُجريات العام الماضي مع فريق ديمبسي للسباقات.

أمّا السائق الآخر فهو الدنماركي دافيد هايمناير هانسون الذي سبق وأن حقّق بطولة العالم لسباقات التحمّل مع فريق أستون مارتن ضمن فئة الهواة عام 2014.

وقد أعرب القبيسي عن سعادته بالتشكيلة الجديدة قائلاً "أنا سعيد بانضمام باتريك ودافيد إلى صفوف فريق أبوظبي-بروتون. يعتبر باتريك من أسرع سائقي مصنع بورشه ومن أكثرهم خبرة، لقد تعرفت عليه جيداً من خلال منافسات الموسم الأخير من بطولة العالم لسباقات التحمل عندما كان يجلس خلف مقود السيارة الزميلة في فريقنا مع باتريك ديمبسي".

وأكمل "إنني سعيد بالفعل لانضمامه إلينا وأشكر بورشه على دعمها المتواصل للفريق".

وأختتم "دافيد هاينماير هانسون سائق رائع جداً، يكفي بأنه تمكن من تحقيق الفوز بلقب البطولة عام 2014، وأنا أعلم أنه يتطلع قدماً للعودة إلى فئة جي تي إي الهواة للمنافسة على لقب البطولة من جديد مع سيارته المفضلة بورشه".

تجدر الإشارة إلى أن صف سائقي فريق أبوظبي-بروتون للسباقات للموسم الماضي كان يتألف من الإماراتي خالد القبيسي و الألماني كريستيان ريد، بالإضافة إلى النمساوي كلاوس باخلر والنيوزيلندي إيرل بامبر اللذين تبادلا الأدوار عدة مرات خلال الموسم، ما عدا السباق الأخير في البحرين حيث انضمّ الإيطالي ماركو مابيللي إلى جانب القبيسي وباخلر.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
قائمة السائقين كريستيان رييد , إيرل بامبر , خالد القبيسي , كلاوس باخلر , ماركو مابيلي
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم أبوظبي-بروتون, خالد القبيسي

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً