دبليو إي سي: ليب يخسر مقعده مع فريق بورشه في 2017

مارك ليب السائق المتوّج حديثاً بلقب السائقين لن يكون ضمن طاقم فريق بورشه المشارك ضمن الفئة الأولى لسيارات لومان النموذجية "إل إم بي1" للموسم المقبل من بطولة العالم لسباقات التحمل "دبليو إي سي" وفق ما أكدته مصادر مطلعة لموقعنا "موتورسبورت.كوم".

أحرز السائق الألمانيّ إلى جانب زميليه رومان دوما ونيل ياني خلف مقود سيارة بورشه رقم 2 لقب "دبليو إي سي" لهذا الموسم، مع انتهاء مجريات سباق البحرين 6 ساعات، الجولة الأخيرة للبطولة العالمية.

ولكن، يبدو أنّ بورشه قد أعلمت ليب أنها لن تجدّد عقده للموسم المقبل.

وحين سئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن مستقبله، رفض ليب الإجابة.

سينضمّ كل من نيك تاندي وأندريه لوتيرر إلى صفوف الصانع الألمانيّ للموسم المقبل، خاصة مع رحيل مارك ويبر ما سيترك مقعداً إضافياً شاغراً مكانه. ومن المتوقع أن يبقى كل من ياني، تيمو بيرنهارد وبرندون هارتلي ضمن التشكيلة في 2017.

ولم يتمّ التأكيد بعد إن كان سيُعرض على ليب – الذي يقود مع بورشه منذ 2003 – مكاناً ضمن صفوف العلامة الألمانية في منافسات "جي تي".

مقعد دوما مهدّد كذلك

بالمقابل، قد يحصل تغيير آخر في تشكيلة السائقين لسيارة بورشه رقم 2 الموسم المقبل، إذ يبدو أنّ مقعد رومان دوما مهدّد كذلك.

وفي حال حصل ذلك، فإن إيرل بامبر الفائز بسباق لومان 24 ساعة موسم 2015، سيكون المرشح الأساسي للقيادة مكانه، على الرغم من أنّ بورشه لم تؤكّد أي شيء بعد.

"علينا أن نرى كيف ستؤول الأمور. أمامي موسمان في عقدي مع بورشه، لذا سنرى ما سيحصل" قال دوما لموقعنا "موتورسبورت.كوم".

وأكمل: "سأبلغ الـ 39 الشهر المقبل، لقد فزتُ في الكثير من المناسبات، لذا لا أملك أية مشكلة الآن".

في حديث مع موقعنا "موتورسبورت.كوم" في ماكاو، أوضح بامبر أنه لم يتلقَ أيّ عرض من قبل بورشه للانضمام، لكنه اعترف أنه ذلك هو هدفه.

حيث قال: "إنني متوافر إن أرادوني. إن لم يرغبوا بضمّي فستكون تلك هي إرادتهم".

واختتم: "بالتأكيد، أرغب بمحاولة العودة خلف مقود سيارة ضمن الفئة الأولى للبطولة. لقد فزتُ في سباق لومان 24 ساعة موسم 2015، وهذا هو هدفي الكبير. لكنّ القرار بيدهم إن رغبوا بضمّي إلى الفريق أم لا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
قائمة السائقين إيرل بامبر , مارك ليب , رومان دوما
قائمة الفرق فريق بورشه
نوع المقالة أخبار عاجلة