فورمولا 1
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
8 يوماً
موتو جي بي
01 نوفمبر
-
03 نوفمبر
الحدث انتهى
15 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
دبليو آر سي
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى

"دبليو إي سي" تتخلى عن الأجزاء الانسيابية المتحركة في قوانين موسم 2020-2021

المشاركات
التعليقات
"دبليو إي سي" تتخلى عن الأجزاء الانسيابية المتحركة في قوانين موسم 2020-2021
09-04-2019

سيتم التخلي عن الأجزاء الانسيابية المتحركة من قوانين موسم 2020-2021 لفئة السيارات الخارقة في بطولة العالم لسباقات التحمل "دبليو إي سي".

القوانين المعدلة الجديدة التي تتضمن زيادة في الوزن الأدنى المسموح بمقدار 110 كيلوغرامات، تأتي عقب القرار الذي اتخذ الشهر الماضي والذي يسمح للسيارات التجارية الخارقة بالمشاركة في فئة جديدة خاصة بها ضمن منافسات البطولة وسباق لومان 24 ساعة، بدءاً من شهر سبتمبر/أيلول 2020.

علم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أن الهيئة الحاكمة، نادي سيارات الغرب "إيه.سي.أو" والاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، قد قرروا جميعاً عدم جدوى تطبيق أنظمة الحد من الجرّ "دي.آر.أس" ضمن الحزم الانسيابية للسيارات المشاركة المبنية على الطرازات التجارية مثل أستون مارتن فالكيري.

وتعكس هذه الخطوة الزيادة المرغوبة في أزمنة اللفات للجيل الجديد من السيارات من 3 دقائق و24-25 ثانية إلى 3 دقائق و30 ثانية لسباق لومان 24 ساعة.

وكان الاتجاه إلى خفض النفقات هو الدافع وراء تقديم الأجزاء الانسيابية المتحركة، والتي جاءت بالتزامن مع منع استعمال أكثر من هيكل واحد للسيارات النموذجية.

ويبدو أنه تم الاحتفاظ بمبدأ تحديد المستوى الأقصى من الارتكازية، والأقل من الجرّ في حزمة القوانين الأخيرة، لكن تمّت ملاءمتها من أجل التوافق مع السيارات المبنية على الطرازات التجارية الأقل كفاءة انسيابية.

الوزن الأدنى لجميع السيارات، سواء المبنية على طرازات تجارية أم الخاصة بالسباقات، تمّ تحديده بـ 1150 كيلوغراماً، بالمقارنة مع الـ 1040 كيلوغراماً وفق قوانين العام الماضي والـ 980 كيلوغراماً التي تمّ الإعلان عنها في أول حزمة مقترحات لفئة السيارات الخارقة شهر يونيو/حزيران الماضي.

ويود المنظمون الموازنة ما بين فئات السيارات الهجينة وغير الهجينة وذلك ما كان الدافع وراء إعادة اعتماد القوانين التي تمنع استعمال أنظمة هجينة للمحور الأمامي للعجلات تولد أقل من 120 كلم/سا. هذا القانون كان معتمداً لفئة السيارات النموذجية الأولى "إل إم بي1" في موسمَي 2012 و2013، وصُمم لتقليل أفضلية السيارات ذات الدفع الرباعي.

وكانت النسخة الأولية لقوانين فئة السيارات الخارقة تحدد القوة القصوى لمحرك الاحتراق الداخلي والنظام الهجين بـ 508 كيلوواط (680 حصان بخاري) و200 كيلوواط (270 حصان بخاري) على الترتيب.

بينما تنصّ النسخة المعدلة على 610 كيلوواط (820 حصان بخاري) والتي تضم ما يقدمه محرك الاحتراق الداخلي ونظام استعادة الطاقة معاً في حالة السيارات الهجينة.

ويبدو أيضاً أن هناك نيّة للمنظمين في التخلي عن تحديد معدل تدفق الوقود، الذي كان أحد أعمدة قوانين فئة "إل إم بي1" منذ موسم 2014.

كما تنص التغييرات الأخيرة أيضاً على ضرورة توافر عدد أدنى من السيارات الخارقة المصنّعة تجارياً كي يتمّ قبولها ضمن الفئة الجديدة، إذ يجب أن يتمّ تصنيع 20 سيارة تجارية خلال عامَين من أول مشاركة للطراز في البطولة.

المقال التالي
دبليو إي سي: ياني سيعتزل البطولة للتركيز على الفورمولا إي

المقال السابق

دبليو إي سي: ياني سيعتزل البطولة للتركيز على الفورمولا إي

المقال التالي

ألونسو من غير المرجّح أن يبقى مع تويوتا لموسم 2019-2020

ألونسو من غير المرجّح أن يبقى مع تويوتا لموسم 2019-2020
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل دبليو إي سي