دبليو إي سي: أبوظبي بروتون يدخل التاريخ بفوزه في سباق المكسيك 6 ساعات

أصبح فريق أبوظبي بروتون أول فريق ضمن فئته يفوز بسباق المكسيك 6 ساعات ليستعيد بذلك مركز الوصافة ويقلص الفارق مع متصدر الترتيب بعد أن انطلق من قطب الانطلاق الأول ما قدّم له نقطة إضافية ضمن رصيده.

بحضور 38 ألف متفرج، توّج فريق أبوظبي-بروتون للسباقات بقيادة البطل الإماراتي خالد القبيسي على متن بورشه 911 آر.اس.آر بلقب سباق المكسيك 6 ساعات - الجولة الخامسة من بطولة العالم لسباقات التحمل – منطلقاً من المركز الأول ضمن فئة "جي تي إي الهواة".

 وبهذه النتيجة غير المسبوقة، يكون فريق أبوظبي قد حقق أكثر من هدف واحد! فأولاً: صنع تاريخاً له كأول فريق إماراتي عربي يفوز بإحدى جولات بطولة العالم ليرفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة عالياً في المحافل العالمية ولتصدح الحلبة المكسيكية بالنشيد الوطني للمرة الأولى في تاريخ البطولات العالمية. وثانياً: استعاد مركز الوصافة في ترتيب البطولة وثالثاً: قلص الفارق مع متصدر البطولة إلى 35 نقطة.

انطلق الفريق الإماراتي في سباق المكسيك، وهو سباق جديد كلياً على مونديال التحمل، من المركز الأول، إلا أن الازدحام الشديد على الحلبة أدى إلى تراجع فريق أبوظبي إلى المركز الثالث في فئته ولكنه سرعان ما صعد إلى المركز الثاني لتبدأ منافسة ملحمية على المركز الأول مع سيارة بورشه رقم 86.

أهدي هذا الإنجاز للإمارات حكومةً وشعباً وللعاصمة الحبيبة أبوظبي

القبيسي

نجح الفريق الإماراتي في استعادة الصدارة مع أولى وقفات الصيانة، وكان حينها الأميركي باتريك لونغ يجلس خلف مقود السيارة وسلّم دفة القيادة إلى البطل الإماراتي خالد القبيسي الذي أظهر تأدية متميزة على الحلبة محلقاً في الصدارة على مدى فترتي تسابق متتاليتين معززاً صدارة فريقه من 20 إلى 60 ثانية.

انتقلت بعدها دفة القيادة إلى زميل القبيسي في الفريق دايفيد هاينمر هانسون، وكانت حينها الأحوال الجوية قد بدأت تسوء مع هطول أمطار غزيرة في النصف الثاني من عمر السباق، إلا أن الفريق الإماراتي لم يتنازل عن الصدارة.

وفي الساعة الأخيرة، بدأت لعبة الأعصاب وحبس الأنفاس تسيطر على أجواء السباق مع اختلاط الأوراق خلال وقفات الصيانة، إذ استلم باتريك لونغ قيادة البورشه 911 آر.اس.آر في المركز الثالث ضمن فئته وفي رصيد الفريق الإماراتي 6 وقفات في منطقة الصيانة مقابل 4 فقط للفريق المتصدر آنذاك (فيراري رقم 83) و6 وقفات لسيارة البورشه رقم 78 التي كانت تحتل المركز الثاني.

اضطر الفريقان إلى دخول منطقة الصيانة للمرة الأخيرة وكان قد تبقى 30 دقيقة فقط حتى تسدل الستارة على سباق المكسيك. وهنا، استعاد فريق أبوظبي-بروتون صدارة الترتيب العام لفئته وحافظ عليها حتى قطع خط النهاية بنجاح كبير.

"لم يكن سباقاً سهلاً خصوصاً من الناحية التكتيكية" قال القبيسي بنبرة ملؤها الفخر والاعتزاز.

وأضاف البطل الإماراتي قائلاً: "أنا سعيد جداً بهذا الفوز الذي لطالما سعينا إلى تحقيقه، إنه فوز مميز جداً لأن علم دولتنا الحبيبة رفرف عالياً وسمع الجميع النشيد الوطني الإماراتي للمرة الأولى في تاريخ بطولة العالم لسباقات التحمل. ويشرفني أن أهدي هذا الفوز الغالي لدولة الإمارات حكومة وشعباً ولعاصمتنا أبوظبي التي نمثلها في رياضة السيارات حول العالم. وأشكر جميع الشركات الراعية: أبوظبي للسباقات، الاتحاد للطيران، كاسبيرسكي وبيرنغبوينت".

تقام الجولة المقبلة من بطولة العالم لسباقات التحمل في الولايات المتحدة الأميركية وتحديداً في ولاية تكساس يوم 17 سبتمبر.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
الحدَث المكسيك
حدث فرعي سباق السبت
حلبة أوتودرومو هرمانوس رودريغيز
قائمة السائقين خالد القبيسي
نوع المقالة تقرير السباق