خالد القبيسي لـ«موتورسبورت.كوم»: هدفنا تحقيق لقب الـ«دبليو إي سي» ضمن فئتنا لعام 2016

أجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" مُقابلةً مع السائق الإماراتي خالد القبيسي على خلفيّة مُشاركته في سباق دبي 24 ساعة التي انتهت باكرًا بعد حادثٍ في الربع الأوّل من السباق.

أطلق فريق أبوظبي للسباقات-بلاك فالكون الطراز الجديد من سيارة مرسيدس "آي.أم.جي جي.تي3"، إذ حقّق المركز الرابع في التجارب التأهيليّة قبل أن يتقدّم نحو المركز الثاني لحين تعرّض سائقه الهولندي جيروم بليكيمولن لحادثٍ مع سيارة مُتأخرة.

وحاول بليكيمولن تخطي إحدى السيارات البطيئة وتحديدًا سيارة بورشه 997 "جي تي 3 آر" صاحبة الرقم 999 إلّا أنه تفاجأ بالتفافها عليه ما أدّى إلى خروجه من إطار المُنافسات.

وقال القبيسي لموقعنا: "كان سباق دبي 24 ساعة سباقًا مُمتعًا وصعبًا للغاية، مع عدد كبير من السيارات، إذ تُصبح فرص التعرض لحوادث كبيرة للغاية".

وأضاف "على الرُغم من تواجد أفضل سائق في فريقنا وأكثرهم خبرة بليكيمولن، إلّا أننا تعرضنا لحادث. بالطبع لا يُمكننا لومه إذ من المُمكن أن يحصل ذلك مع أيّ سائق. الحظّ السيء كان من نصيبنا هذه المرة".

وتابع قائلاً "لا يكون الفوز في سباقات التحمّل من نصيب السيارة الأسرع دومًا، وإنما من نصيب السائق الحذر الذي يولي اهتمامًا لكافة التفاصيل. فقد لاحظنا انسحاب السيارات الأربع المرشحة للفوز: سيارتا مرسيدس إيه إم جي وسيارتا أودي بل حتى أن سيارة فيراري التي تصدّرت السباق لفترة طويلة انسحبت هي الأخرى".

القبيسي الذي كان يأمل بتكرار إنجاز عامي 2012 و2013 في سباق دبي 24 ساعة، تحدث عن قيادته للطراز الجديد من سيارة مرسيدس بالقول "في الحقيقة، إن السيارة الجديدة أفضل من ناحية القيادة، وهي متطورة بشكل ملحوظ عن سابقتها على الرغم من بقاء السرعة كما هي تقريبًا، حيث تتمتع بقاعدة عجلات أقصر لأداء أفضل، كما أن توجيه القسم الأمامي من السيارة أصبح أسهل، وبشكل عام أصبحت قيادتها أفضل إذ تمكنا من معادلة أفضل أوقاتنا على متن سيارة النسخة السابقة بسهولة مع النسخة الجديدة".

وللموسم الثالث على التوالي سيُشارك القبيسي في بطولة العالم للتحمّل"دبليو إي سي" ضمن فئة "آل.أم.جي.تي.إي" الهواة، ولكن هذه المرّة مع تشكيلة جديدة من السائقين، إذ سيتشارك الإماراتي مهام القيادة مع الأميركي باتريك لونغ وهو سائق مصنعي من بورشه، ويملك في رصيده عدّة ألقاب آخرها منصتا تتويج، فضلاً عن فوزه بسباق فوجي 6 ساعات للتحمّل مع فريق ديمبسي للسباقات.

أمّا السائق الآخر فهو الدنماركي دايفيد هاينماير هانسون الذي سبق وأن حقّق بطولة العالم لسباقات التحمّل مع فريق أستون مارتن ضمن فئة الهواة عام 2014.

وتعليقًا على ذلك قال القبيسي "صحيح، هذا هو موسمنا الثالث في "دبليو إي سي" وقد أصبحنا نمتلك خبرة كبيرة لذا قررنا هذا الموسم الاستعانة بتشكيلة سائقين قوية وهدفنا الفوز باللقب ضمن فئتنا، نملك حظوظاً جيدة مع سائقين على مستوى عالٍ؛ إذ يعتبر باتريك لونغ أكثر سائقي بورشه المصنعيّ خبرة، كما فاز دايفيد هايمناير في 2014 مع أستون مارتن".

وأضاف قائلاً "لقد كان موسمنا الأوّل في 2014 خاليًا من المشاكل ما عدا جولة شنغهاي حين تعرضنا إلى حادث بسيط، بينما في الموسم الماضي كانت المشاكل تلاحقنا في كل سباق سواء أكانت تقنية أم ذات علاقة بالسائق أم حوادث واحتكاكات مع سيارات الفئات الأخرى، حتى أن السباقات التي أنهيناها على منصة التتويج عانينا خلالها من المشاكل: حيث تعرضنا لانثقاب الإطار في أوستن، بينما تعرضت السيارة لمشكلة بالمضخة في البحرين".

واختتم "نسعى بإذن الله لتحقيق اللقب على أمل ألا يعاكسنا الحظ ونبتعد عن المشاكل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي , سباقات التحمل الأخرى
قائمة السائقين خالد القبيسي
نوع المقالة مقابلة