بورشه لا تزال تعمل على محرّك جديد سُداسي الأسطوانات

تُواصل بورشه أعمال تطوير محرّكها التالي ضمن فئة "ال ام بي 1" بالرغم من مغادرتها للبطولة، لكنّ مدراء الصانع الألماني لن ينجذبوا وراء إشاعات انضمامه إلى الفورمولا واحد.

قرّرت بورشه مغادرة بطولة سباقات السيارات الرياضيّة النموذجيّة للتركيز على انضمامها إلى الفورمولا إي بدءًا من موسم 2019-2020، لكنّها أبدت في الوقت ذاته اهتمامها بمحادثات الفورمولا واحد حول قوانين المحرّكات لموسم 2021، إذ حضر أندرياس سيدل مدير فريق بورشه ضمن فئة "ال ام بي 1" الاجتماعات الأخيرة لقوانين الفورمولا واحد.

وكانت بورشه قد أمضت بالفعل أربعة أشهر في تطوير محرّكها الجديدة ضمن بطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي" عندما أعلنت الإدارة انسحابها من البطولة، حيث لا يزال 30 موظّفًا يعملون على المشروع في منشأة الفريق في فايساخ.

وقال فريتز إنزينغر مدير برنامج بورشه ضمن فئة "ال ام بي 1": "كان من الواضح بالنسبة إلينا أنّه في حال واصلنا ضمن فئة «ال ام بي 1» فسيكون علينا إنتاج محرّك جديد ولاحظنا أنّ محرّكنا رُباعي الأُسطوانات كان يقترب من حدوده القصوى".

وأضاف: "بدأنا العمل على محرّك سُداسي الأُسطوانات في أبريل ونريد بالطبع إكماله. سنقوم به لكن عبر مُحرّك ذي أُسطوانة وحيدة كوننا لم نحصل على طلبٍ لتطوير محرّكٍ كامل".

وعندما سُئل إن كان هذا المشروع جزءًا من خطّة للدخول إلى معترك الفورمولا واحد في المستقبل، أجاب إنزينغر: "ليس لدينا وصاية بذلك، لا يُمكنك قول المزيد حول ذلك في الوقت الحاضر".

بدوره شدّد أوليفر بلوم المدير التنفيذي لبورشه على أنّ مشروع المحرّك يركّز بالأساس على البحث والتطوير لسيارات الطرقات في المستقبل.

وكان الصانع الألماني قد بلغ بالفعل كفاءة حراريّة تفوق 40 بالمئة على محرّكه في الموسم المنقضي، لكن يُعتقد بأنّه يهدف لبلوغ نسبة 50 بالمئة التي حقّقتها مرسيدس بالفعل في وقتٍ سابقٍ من هذا العام على أجهزة القياس "الداينو" لمحرّكها في الفورمولا واحد

وقال بلوم حيال ذلك: "لن أعلّق على الفورمولا واحد" مضيفًا أنّ "هناك الكثير من التأويل" بخصوص مستقبل بورشه في عالم رياضة السيارات.

وأضاف: "نركّز الآن على الفورمولا إي. دائمًا ما نتّبع في بورشه سياسة التركيز على شيء واحد من أجل عدم إجهاد الشركة".

وتابع: "نملك منشأة رائعة في فايساخ ولدينا نفق هواء جديد متّصلٌ بقسم التصميم الجديد، يُمكن اختبار النماذج في نفق الهواء مباشرة، سيتمّ بناء قسمٍ جديد لاختبار وحدات الطاقة في المستقبل القريب، قمنا ببناء قسمٍ لدمج الأنظمة الإلكترونيّة".

وأكمل: "أيّ أحدٍ شاهد منشأة فايساخ قبل 10 أعوامٍ لن يتعرّف عليها الآن".

ويتفّهم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ محرّك فريق بورشه قد حصل على الدعم من مجموعة فولكسفاغن الأمّ، حيث يعمل دوناتوس فيخيلهاوس المسؤول السابق عن محرّك فولكسفاغن في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" على المشروع أيضاً.

لكنّ بلوم قال بأنّه لا توجد محادثات بشأن استخدام التطويرات في سباقات السيارات في الوقت الحاضر.

وقال حيال ذلك: "بدأنا تطوير محرّك الأُسطوانة الواحدة من أجل اختبار أنظمة الاحتراق لسيارات الطرقات الرياضيّة المستقبليّة الخاصة بنا".

وأضاف: "إمكانيّة استخدام ذلك في سباقات السيارات من عدمها أمرٌ ثانٍ، وهو ما لا يُعدّ أمرًا مطروحًا للنقاش في الوقت الحاضر".

واختتم حديثه بالقول: "تُستخدم أنظمة مماثلة في السباقات بالفعل، لكنّنا نعمل بجد من أجل تحقيق كفاءة أفضل وهو ما نجحنا على الدوام في القيام به".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً