الحظ العاثر يحرم فريق أبوظبي-بروتون للسباقات من منصة التتويج في نوربورغرينغ

سوء الحظ وقف بالمرصاد أمام فريق "أبوظبي-بروتون للسباقات" ليحرمه الوصول إلى منصة تتويج نوربورغرينغ حيث تمكن خالد القبيسي من تسجل الأزمنة الأسرع ضمن فئته خلال الفترة التي جلس فيها خلف مقود السيارة.

احتل فريق "أبوظبي-بروتون للسباقات" المركز السادس ضمن فئته إل إم جي تي الهواة في منافسات الجولة الرابعة من بطولة العالم لسباقات التحمل على أرض حلبة نوربورغرينغ خلف مقود سيارة "بورشه 911 آر إس آر" بقيادة البطل الإماراتي خالد القبيسي وزميليه النيوزيلندي إيرل بامبر والألماني كريستيان ريد.

وقد شهد السباق انطلاقة ممتازة للفريق حيث تمكن بامبر من التقدم إلى المركز الثاني وحافظ عليه حتى اللفة السادسة من عمر السباق، لتعاني سيارة الفريق بعدها من تصادم مع سيارة أستون مارتن الأمر الذي أدى إلى انزلاقها وتراجعها إلى المركز السابع.

لا أستطيع إيجاد تعبير أفضل من "الحظ العاثر" تصف ما عانيناه على الحلبة بعد أن كنا في الصدارة

خالد القبيسي

خلال الساعة الأولى، عاد إيرل بامبر بالسيارة إلى صدارة الفئة مستعيناً بخبرته، إلا أن الأمور ما لبثت أن اختلطت من جديد بعد وقفات الصيانة، ما أدى إلى تراجع الفريق حتى المركز الثاني وهو ما كان متوقعاً في حال عدم الفوز بالمركز الأول. لكن ما حصل تالياً لم يكن في الحسبان، حيث اصطدمت سيارة من فئة إل إم بي1 بسيارة كريستيان ريد في المنعطف العاشر ما سبب أضراراً في مقدمة السيارة، وقد استغرقت عودتها من منصة الصيانة عشر دقائق تقريباً وهذا ما انتهى بالفريق في المركز السادس حتى نهاية السباق.

وقد علق القبيسي على مجريات السباق، فقال: "لقد تمكن فريقنا من إثبات جدارته ضمن منافسات المركز الأول منذ بداية التجارب الحرة الثالثة حين استطعنا إيجاد معايير الضبط المثالية للسيارة وسجلنا التوقيت الأسرع"، وأضاف النجم الإماراتي: "لقد انطلقنا بشكل ممتاز حيث سار السباق كما كنا نتوقع، بانتظار مركزٍ ثانٍ على أقل تقدير إلا أن الحظ وقف لنا بالمرصاد ومنعنا من الوصول إلى منصة التتويج، ولا يمكنني أن أجد وصفاً لما حصل أفضل من تعبير (الحظ العاثر)".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
الحدَث نوربورغرينغ
حلبة نوربورغرينغ
قائمة السائقين كريستيان رييد , إيرل بامبر , خالد القبيسي
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم أبوظبي-بروتون للسباقات