أودي تبقي عملية التطوير "منفصلة تماماً" عن بورشه

صرّح ديتير غاس أن المقاتلة الألمانية "أودي آر18" الجديدة كلياً لموسم 2016 من بطولة العالم لسباقات التحمل "دبليو إي سي" قد تمّ تطويرها بشكل منفصل تماماً عن سيارة الغريم اللدود "بورشه 919 الهجينة".

في حديث حصري لموقعنا "موتورسبورت.كوم" على هامش انطلاق تجارب ما قبل الموسم في "دبليو إي سي" على حلبة بول ريكار، صرّح غاس – الذي يشغل منصب مدير قسم "دي تي أم" لدى بورشه وينوب عن الدكتور فولفغانغ أولريش الذي يقضي إجازة عيد الفصح – أن مشاكل الموثوقية الأولية في السيارة الجديدة قد تمّ تحديدها وهي الآن "في حال جيدة".

وخلال الحديث عن العلاقة مع بورشه قال غاس: "إنها منفصلة تماماً في الوقت الحالي".

وأكمل: "إنها المنافسة، نحن نسعى لهزيمة بورشه وكذلك تويوتا".

وعندما سئل إن كان ذلك سيتغير في المستقبل، قال: "لا شيء مستحيل. أعتقد أن لا أحد يتوقع تعاوناً وثيقاً بين مصنّعين يتنافسان على الحلبة".

وأكمل: "عند الوصول إلى لومان، جميع الفرق سترغب في عرض ما لديها والتغلب على المنافسين بدلاً من العمل معاً".

وعندما سئل إن كان يتوقع أودي أن تهزم بورشه صاحبة اللقب العالمي في سباق لومان 24 ساعة أجاب: "أتمنى ذلك! هذا هو هدفنا بصراحة".

وأكمل: "نرغب دائماً برفع مستوى الأداء للفوز، ليس في لومان 24 ساعة فقط ولكن خلال جميع جولات بطولة العالم لسباقات التحمل. هل سننجح؟ وحده الزمن كفيل بالإجابة".

وأضاف: "نتمتع بالثقة أننا تمكنا خلال الفترة الشتوية من بناء سيارة جديدة تماماً. لقد أجرينا بعض الحسابات وحتى الآن نحن قريبون من أدائنا على جهاز المحاكاة".

وتابع: "لكننا لا نعلم مستوى المنافسين، لذا علينا الانتظار حتى سيلفرستون لتحليل ذلك".

مشاكل السيارة الجديدة

من جهة أخرى، اعترف غاس أن "أر18" الجديدة عانت من بعض المشاكل خلال مراحل التطوير الأولى، لكنه أشار أن كل شيء عاد إلى المسار الصحيح.

حيث قال: "إننا نسعى لاجتياز المزيد من المسافات، كان علينا تحديد المشاكل الأولية، بالطبع. لا أعتقد أن أحداً يتوقع بناء سيارة جديدة تماماً وأن يضمن عملها في سباق 24 ساعة متواصلة".

وأضاف: "لكننا حالياً على المسار الصحيح".

وأكمل: "مع التقنيات والمكونات الجديدة علينا تحديد الأساسيات. لا أعتقد أن هناك أية مشكلة كبيرة تستحق الإشارة إليها".

وكانت أودي قد دخلت ضمن فئة "6 ميغا جول" الهجينة لموسم 2016، كما تخلت عن نظامها الهجين السابق المستعمل منذ 2012 لصالح مدخرات الطاقة ليثيوم-آيون. وعلى الرغم من أن بورشه وتويوتا يستعملان هذه التقنيات كذلك إلا أنهما ضمن فئة "8 ميغا جول" لموسم 2016.

كما تستعمل بورشه وتويوتا محركين يعملان بالبنزين، إلا أن أودي تستعمل محرك ديزل مزود بشاحن توربيني مزدوج.

"إن التقدم الكبير ضمن قطاع مدخرات الطاقة يضيف الكثير من الأداء" قال غاس.

وأكمل: "أعتقد أننا كنا راضين عن التقنية السابقة، لكن مع دخول مدخرات الطاقة إلى السيارات كان لا بد من استعمالها، وأعتقد أنها إحدى أكثر الجوانب إثارة في السيارة الجديدة".

واختتم: "إننا نستعمل ما نجد من تقنيات، كما نركز على ما لدينا من قدرات تطويرية بدلاً من البحث عما يقوم به المنافسون. نحن نؤدي عملنا بشكل كامل، ونجهز سيارتنا بأفضل ما نملك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
الحدَث تجارب شهر مارس/آذار الرسمية
حلبة حلبة بول ريكارد
قائمة الفرق Team Joest
نوع المقالة أخبار عاجلة