"موتور1.كوم" يطلق نسخته الرقمية الإسبانية

أطلق موقع "موتور1.كوم" نسخةً من موقعه باللغة الإسبانية، وهي سادس لغة يعمل بها الموقع، هادفًا لتلبية النمو المتزايد في سوق السيارات في كلٍّ من أوروبا وأمريكا اللاتينية.

أعلن اليوم موقع "موتور1.كوم" المصدر الرائد عالميًا لأخبار ومراجعات السيارات ومعلوماتها عبر الإنترنت، والذي يعتبر جزءًا من شبكة "موتورسبورت.كوم"، عن اعتماده سادس لغة في منصته الرقمية.

وستكون هذه النسخة الإسبانية الخالصة تتمةً للنسخ الشقيقة باللغات الإنجليزية والإيطالية والفرنسية والبرتغالية والتركية والتي تخدم 12 سوقًا حول العالم. كما يعتبر هذا النمو خطوةً أخرى باتجاه تحقيق طموح الشبكة لتكوين "حضورٍ عالمي بطابعٍ محلي" بالتواجد عبر 15 لغة مع نهاية عام 2018.

يأتي إطلاق النسخة الإسبانية من موقع "موتور1.كوم" في وقتٍ يشهد قطاع السيارات الإسباني نموًا قويًّا. حيث شهد معدل مبيع السيارات الجديدة السنوي نموًا بنسبة 11 بالمئة في عام 2016، كما يخرج من خطوط إنتاج الصانعين المحليين 8000 سيارة يوميًا.

فضلًا عن ذلك، من المتوقع أن تشهد أسواق أمريكا اللاتينية تسجيل ما يزيد عن خمسة ملايين سيارة جديدة في عام 2017، مما يمثل فرصةً تجاريةً كبيرة في أسواق الدول الناطقة بالإسبانية.

والعامل المهم في هذه الخطة هو الالتزام بالتوسع المنتظم من أساسٍ قوامه المواهب الأفضل في فئتها والخبرة الواسعة بالسوق. وسيقود الصحافي المحنَّك في هذا المجال، السيِّد فرانسيسكو فيرنانديز، عمليات النسخة الإسبانية من "موتور1.كوم" بصفته ناشرًا، إذ يأتي حاملًا معه خبرةً كبيرةً في مجال الإعلام من مجلات سياراتٍ رائدةٍ على غرار "آلتاغاما" و "كوشيه 2000". وسيساعده في هذه المهمة السيِّد خيسوس دونسيل، الذي عمل سابقًا مع مجموعة النشر "يونيداد إيديتوريـال"، حيث سيتولى رئاسة العمليات التجارية.

وستعمل النسخة الإسبانية بتوجيهات السيِّد جيوف لوف، رئيس العمليات الأوروبية، على أن يدعمه في هذه المهمة السيِّد غوستافو روشيه، النائب الأول للرئيس لتطوير الأعمال. وستنضم هذه النسخة إلى شقيقتها الرياضية "موتورسبورت.كوم" إسبانيا، والتي تعمل منذ شهر أبريل/ نيسان 2016  والتي يرأسها السيِّد جاكوبو فيغا، الذي يعتبر أكثر معلقي الفورمولا واحد السابقين تقديرًا.

وفي هذا الصدد قال السيِّد فيرنانديز: "نحن مسرورون للغاية بافتتاح فصلٍ جديد لـ «موتور1.كوم» خاصٍ للدول الناطقة بالإسبانية. إنها مجموعة بشرية شغوفة بالسيارات ولغاية الآن كان هذا الجمهور يروي ظمأه من مصادر إعلامية متفرقة".

وأضاف: "تقضي خطتنا بخدمة جمهورنا بأفضل المحتويات الملائمة للأسواق المحلية، مع الاستفادة أيضاً من الحجم الهائل والموارد الكبير المتوافرة لدى أفضل منصة متخصصة بالسيارات في العالم".

كما قال السيِّد روشيه: "بوجود 400 مليون ناطق بالإسبانية كلغةٍ أم في 21 بلدًا إلى جانب النمو في الإمكانيات التجارية، تعتبر هذه النسخة بلغةٍ جديدة الخطوة المنطقية التالية في خطة «موتور1.كوم» للانتشار العالمي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة Special projects
نوع المقالة أخبار موتورسبورت.كوم