رالي الربيع الـ 36: روجيه الأب الفائز وأليكس الإبن الثالث.. وبينهما الراعي

لم يكن رالي الربيع الـ 36 هذا العام كالنسخ السابقة إذ شهد إنجازاً تاريخياً في بطولة لبنان للراليات حيث شهد فوز روجيه فغالي مع ملاحه سليم واكيم (إيفو10 آر14) باللقب للمرة الخامسة عشرة في مسيرته وصعود نجله أليكس مع ملاحه جورج دعيبس (إيفو9) إلى جانبه على منصة التتويج في المركز الثالث.

رالي الربيع الـ 36: روجيه الأب الفائز وأليكس الإبن الثالث.. وبينهما الراعي

شكّل رالي الربيع باكورة جولات بطولة لبنان للراليات وبلغت مسافته الإجمالية 232,27 كيلومتراً، منها 66,68 كيلومتراً مراحل خاصة بالسرعة هي عبارة عن 3 مراحل "بلاط" و"منصف" و"كازينو لبنان" وقد أعيدت مرتَين.

وحلّ حامل اللقب رودريك الراعي مع ملاحه جورج ناضر (إيفو9) في المركز الثاني والأوّل في المجموعة "ن" بفارق 1,50.5 دقيقة عن روجيه (39,19,7 دقيقة)، علماً أن هذا الثنائي كان أحرز اللقب في آخر نسخة لرالي الربيع وفي ظروف مناخية ماطرة، فيما ألغيت بطولة لبنان للراليات العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، إلا أن النادي اللبناني للسيارات والسياحة  أصر على تنظيم سباقات السرعة وتسلق الهضبة في بروتوكول صحي صارم.

وأكد النادي هذا العام أن رالي الربيع أقيم  بحسب بروتوكول للكوفيدـ19 مطبق من قبل الإتحاد الدولي للسيارات "فيا" حيث مُنع أي إحتاك بين الطواقم والإداريين والمارشلز على الأرض، حيث قال مدير الرالي غابي حايك: "يعمل "فيا" كل عام على تعديل الأنظمة والقوانين وبرغم أنه رالي محلي إلاّ ان النادي اعتمد قوانين "فيا" وبروتوكول صارم للحد من تداعيات كورونا".

قال رودريك الراعي: "هذا الرالي له نكهة خاصة لأني ابن هذه المنطقة واحبها. الرالي جميل والنتيجة طبيعية ونحن نريد أن نحافظ على لقب بطولة لبنان لسيارات المجموعة "ن"، والمشاركين جميعاً "ن" وكنت أتمنى أن يشارك روجيه على متن "ن" وليس "آر4" لكي تكون المنافسة أجمل".

وشهد الرالي عودة الشقيق الأصغر لروجيه، عبدو بعد أربعة أعوام بعيداً عن المراحل الخاصة بالسرعة بسبب أسباب مسلكية، وكانت عودته ناجحة على كافة الأصعدة بغض النظر عن النتيجة، إذ دب الحماس في نفسه وفي الجماهير وقاد سيارته المتواضعة "بيجو 208 آر2" إلى المركز الثاني عشر، وكان يمكن أن يحقق نتيجة أفضل بكثير لو أنه لم يصطدم بالحائط في مروره الأول في "بلاط1" ومن ثم إنزلاق سيارته في مروره الثاني في المرحلة ذاتها "بلاط2".

أثبت عبدو أنه لا يصدأ برغم ابتعاده 1385 يوماً عن الراليات، وانه موهبة قيادية خلف مقود طراز أي سيارة، كما استعان بجهود صاحب الإنجازات والألقاب جوزيف مطر في أوّل تعاون بينهما منذ 22 عاماً.

وحلّ في المركز الرابع طارق يونس مع ملاحه روني بو عبدو (إيفو9) بوقت إجمالي 42,22,8 دقيقة، فيما عاد لقب سيارات الدفع الأمامي لباسل أبو حمدان مع ملاحه فراس إلياس (سيتروين دي أس3)، كما حل خامساً متقدماً بفارق 2,2 ثانيتين عن ماثيو ربواسون وملاحته دولين شلينك في صراع بينهما حبس الأنفاس حتى المرحلة الأخيرة.

ودأبت دولين المشاركة إلى جانب والدها وليد، المشارك بدوره في الرالي ولكنه هذه المرة استعان بملاح "العمر" أندريه عشقوتي على متن رينو كليو، ليحتل المركز السادس عشر، علما أن الرالي شهد مشاركة 19 سيارة انسحب منها 3.

قال باسل أبو حمدان: "قمنا في عام 2019 بتطوير السيارة وحصل تحسن كبير في الـ "كيت" ومعايير الضبط حيث اكتشفنا أنها كانت تتناسب مع مسارات تشيكيا وبراغ، فتم ادخال العديد من التعديلات على علبة التروس وأشياء أخرى...قمنا باختبار السيارة منذ 3 أيام مع موتورتيون، واليوم وكوننا ننافس على بطولة الدفع الأمامي لم نضغط كثيراً..."

وتابع: "تكلمنا كثيراً مع عبدو ونحن نتعلم كثيراً من روجيه.. بمشاركة عبدو على متن سيارة دفع أمامي قام برفع المستوى اليوم، علماً أن عدد سيارات الـ "آر سي3"  كبير بينما شارك عبدو على "آر2"... أردنا أن نكون حذيرين في المرور الاوّل وفي الثاني عدلنا بالمعايير وتطورت قيادتنا".

وأضاف: "ضغطنا في "منصف" للإحتفاظ بالتقدم على ماثيو ربواسون ووصلنا إلى المرحلة الأخيرة وتمكنت من الإستفادة من الكبح اليدوي في بعض الأماكن للتقدم عليه بفارق ضئيل وحافظنا على المركز الخامس وأوّل الدفع الامامي".

وبالعودة إلى روجيه فقد حقق انتصاره الـ 15 في رالي الربيع واستعاد اللقب الذي خسره عام 2019 أمام الراعي، وقال عن انجاز نجله "أحاول منحه كل المعرفة التي لديّ ولدى فريقي "موتورتيون" ويتم التعامل معه كما يتم التعامل مع جميع السائقين في الفريق...  من الفخر أن تجد نجلك إلى جانبك، وربما في حال فاز أحدهم عليّ ولن أكون حزيناً سيكون نجلي...". 

وتابع روجيه الذي حقق فوزه الأوّل في رالي الربيع عام 1997 على متن "رينو كليو" متحدثاً عن عوده شقيقه الأصغر"دادو" كما يحلو للجميع مناداته: "عبدو اسم كبير بغض النظر عن كونه شقيقي ويشارك معي في الفريق ولا يمكننا أن نغمض أعيننا وعلى العديد من الاسماء الكبيرة  التي يجب أن تعود الى المنافسات... تخيّل في كرة السلة ألاّ يشارك فريق الحكمة لمدة أربعة أعوام... عبدو كان رائعاً في خلال تمارينه الأولى خلف مقود سيارة "آر2 ...".

وتحدث أليكس عن مغامرته في الربيع وصعوده المحلي الأوّل إلى منصة التتويج بعد انجازه الأوّل في رالي الأردن وتحقيقه للمركز الثالث في ثاني جولات بطولة الشرق الأوسط للراليات قبل أسابيع قليلة في أول منصة له في مسيرته مع الراليات، قائلاً: " في المرور الأوّل لم اكن سريعاً وكان طارق (يونس) أمامي و(ماثيو) ربواسون قريباً مني. ولكن في المرور الثاني بدأت بتسجيل أوقات اسرع".

وتابع ممازحاً: "كنت أعتقد أني سأكون الاوّل ووالدي ثالثاً"، مضيفاً عن عودة عمه عبدو: "شاركت لتطوير نفسي ولم أسأل عن أوقات والدي أو عمي".

وانضم فغالي إلى شقيقه الأكبر وابن أخيه، فقال: "ثلاثة من عائلة آل فغالي في المراكز الثلاثة ألاولى في المرحلة الإستعراضية... السيارة أكثر من رائعة وحصلت على الثقة لقيادتها واحتجت لبعض الوقت، والمرور الثاني كان رائعاً ربما على متن أبطأ سيارة قدتها منذ 23 عاماً".

وتابع: "أحب أن اقود هذه السيارة مرة ثانية، ولكن بالطبع ليس في رالي جزين، وفي حال كنّا متوفرين وروجيه كريم (قالها ضاحكاً) سنشارك في لبنان".

وأكد عبدو أن الهدف الثاني هو المشاركة في سباق تسلق الهضية في وادي شحرور، وربما ستكون على متن السيارة المفتتحة للمسار على سبيل التسلية.

وعن صعود روجيه وأليكس إلى منصة التتويج، قال: "هذا ما كنا ننتظره منذ البداية، وكان همي أن أعرف أليكس ماذا سيفعل، خصوصاً أن النتيجة الّتي حققها في الأردن رفعت من مستوى الآمال ولكن نحتاج إلى صعود السلم درجة ـ درجة... في المرور الأوّل كان بطيئاً بعض الشيء ولكن في المرور الثاني تم إدخال بعض التعديلات على معايير السيارة وخرج وعاد سائقاً مختلفاً".

إلياس الدهني الذي اعتاد على المشاركة في سباقات السرعة وتسلق الهضبة حلّ سابعاً على متن "رينو كليو"  في ثاني رالي له بعد عام 2015، وقال: "تعرضت لحالة إنزلاق في المرحلة الأولى وتأخرت قليلاً خلف باسل (أبو حمدان) لأعود وأتابع بشكل جيد"، مضيفاً: "هذا العام هو بمثابة تجربة لي للتعلم واكتساب الخبرة وسأقود الـ رينو كليو آر3 في رالي جزين (الجولة الثانية من البطولة) لأن الهدف أن أنهي الراليات وعدم المنافسة".

الترتيب العام

وفي ما يلي الترتيب العام  للسائقين وملاحيهم مع اجتياز 16 سيارة خط الوصول وانسحاب ثلاث سيارات:

1- روجيه فغالي وسليم واكيم على ميستوبيتشي لانسر ايفو 10 آر4  :39.19.7 دقيقة

2-رودريك الراعي وجورج ناضر على ميستوبيتشي لانسر ايفو 9  :41.10.2 د

3- ألكس فغالي وجورج دعيبس على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 9  :41.52.9 د

4- طارق يونس وروني بو عبدو على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 9  :42.22.8 د

5- باسل ابو حمدان وفراس الياس على سيتروان دي اس 3:  43.13.3د

6- ماتيو روبواسون ودولين شلينك على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 9  :43.15.5د

7- الياس الدهني وأمين عقل على رينو كليو :43.50.4 د

8- مشاري الظفيري(الكويت) وناصر الكواري(قطر) على ميستوبيتشي لانسر ايفو 10

:44.23.1د

9- جو قزي  وعمر مذكور على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 9  :45.16.1د

10-شادي فقيه وسامر صفير على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 9  :45.19.1

11- دافيد مزهر وشادي نصر على سيتروين دي اس 3  :46.41.7د

12- عبدو فغالي وجوزيف مطر على بيجو 208  :48.05.8د

13- كارل رزق وكريم ابو الياس على سوزوكي سويفت 1.6  :48.10.د

14- موسى شبلي وايلي مهنا على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 8  :51.07.4د

15- أحمد خالد وموسى جهيريان(الأردن) على ميتسوبيتشي لانسر ايفو 10 :53.16.3د

16- وليد شلينك وأندريه عشقوتي على رينو كليو:56.19.9د

المشاركات
التعليقات
رالي الربيع الـ 36: جورج ناضر الراليات ليست مجرد "مرورٍ عابر" بل "أتنفس عبرها"

المقال السابق

رالي الربيع الـ 36: جورج ناضر الراليات ليست مجرد "مرورٍ عابر" بل "أتنفس عبرها"

المقال التالي

رالي جزين: روجيه فغالي "المنافسة ستصبح أجمل بسبب مشاركتي على متن سيارة من المجموعة "ن"

رالي جزين: روجيه فغالي "المنافسة ستصبح أجمل بسبب مشاركتي على متن سيارة من المجموعة "ن"
تحميل التعليقات