عبد العزيز الفيصل يحرز المركز الثاني في السباق الأول من تحدي بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في دبي

يعتبر البطل السابق عبد العزيز الفيصل حلبة دبي أوتودروم من حلباته المفضلة في منطقة الخليج، وقد أثبت ذلك بوضوح من خلال أدائه القوي الذي منحه المركز الثاني في السباق الأول من الجولة الرابعة لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط.

كان الفوز في السباق من نصيب الأيرلندي رايان كولين، بينما حلّ تشارلي فرينز ثالثاً، واضطر متصدر الترتيب العام جيفري شميد، سائق فريق النابودة رايسنغ، للانسحاب من السباق بسبب اصطدام سيارة زميله في الفريق زيد أشكناني بسيارته.

وكاد الأخ الأصغر سعود ينضم إلى شقيقه على منصة التتويج، لكنه أنهى السباق في المركز الرابع عموماً، والأول في فئته الفضية. وهي نتيجةٌ رائعة بعد سباق حافلٍ بالأحداث في بدايته، خصوصاً في اللفات الأولى، لكنه لم يشهد في نصفه الثاني تغييرات كبيرة في المراكز.

كانت نتيجة السباق جيدة، لكنها ليست مثالية تماماً، بالنسبة لفريق الفيصل رايسنغ. إذ نجح في كسب حصيلة جيدة من النقاط في كل من بطولتي السائقين والفرق في الموسم الأول الذي يخوضه هذا الفريق السعودي الجديد في البطولة. وأتاح المركز الثاني الذي حققه عبد العزيز في السباق تضييق الفارق الذي يفصله عن زيد أشكناني، صاحب المركز الثالث في الترتيب العام لبطولة السائقين، بينما عزز فوز سعود الفيصل بالمركز الأول في الفئة الفضية موقعه في صدارة الترتيب العام لهذه الفئة. وعلاوةً على ذلك، عزز الفريق موقفه في المركز الثاني على الترتيب العام لبطولة الفرق قبل خمسة سباقات من نهاية الموسم، ليضمن تقريباً أحد المراكز الثلاثة الأولى في موسمه الأول، ما سيكون إنجازاً مذهلاً.

وتحدّث عبد العزيز الفيصل بعد السباق الأول من الجولة الرابعة على حلبة دبي أوتودروم قائلاً: "كانت انطلاقتي جيدة في السباق، لعلها ليست مثالية تماماً، ولكنها أفضل من انطلاقات السائقين الآخرين، بينما كانت انطلاقة جيفري ضعيفة ثم تعرَّض لحادث تصادمٍ مع زيد أشكناني. تمكّنت من المناورة لتجنّب الحادث والبقاء على الحلبة، وفعل رايان كولين الشيء ذاته ليصبح أمامي مباشرة، ونجحنا في تجنب الاصطدام بزيد أو جيفري. لقد ضغطت بقوة أثناء السباق كي ألحق بـ رايان لكنني لم أستطع تجاوزه، وأنهيت السباق في المركز الثاني. وهذه هي المرة الأولى التي أصعد فيها منصة التتويج هذا الموسم، لذلك أنا سعيد حقاً وأتطلع إلى السباق الثاني غداً".

من جهته، قال سعود الفيصل بعد السباق الأول من الجولة الرابعة على حلبة دبي أوتودروم: "كان السباق جيداً بالنسبة لي، فقد نجحت في تحقيق انطلاقةٍ رائعة وكنت قريباً من سائقي المقدّمة. ثم وقع حادثٌ أمامي بين جيفري شميد وزيد أشكناني، لكنني مررت دون أن أتأثر به لحسن الحظ. ورفعني ذلك إلى المركز الثالث خلف أخي حيث بقيت في هذا المركز معظم السباق. وخضت منافسة قوية مع تشارلي فرينز و فولفغانغ تريلر وتمكنت من الدفاع عن مركزي بشكل جيد، لكنّ تشارلي نجح في تجاوزي في اللفة الأخيرة، وبذلك خسرت فرصة اعتلاء منصة التتويج. ومع ذلك، فقد حققت أفضل نتيجةٍ لي هذا الموسم، ما يجعلني سعيداً جداً، كما أنني في صدارة الفئة الفضية، وهذا أمرٌ رائع. وأنا الآن أتطلع للسباق الثاني في الغد".

ولطالما كان هذا المنعطف الأيمن الضيّق الشهير بصعوبته في نهاية المسافة المستقيمة الأولى عاملاً مؤثراً في تحديد نتائج السباقات على حلبة دبي أوتودروم، وخصوصاً في اللفة الأولى، وهذا بالضبط ما حدث في السباق الأول من الجولة الرابعة.

كانت انطلاقة جيفري شميد من المركز الأول ضعيفة نسبياً وسمحت لأشكناني المنطلق بقوة باللحاق بزميله مع دخول المنعطف الأول. ثم أخطأ هذا الثنائي تقدير موقعيهما على الحلبة ما أدى إلى دوران سيارة أشكناني خارج المسار واصطدامه بزميله. وأجبر هذا الحادث شميد على الانسحاب مبكراً من السباق، بينما تراجع أشكناني إلى مؤخرة الترتيب وحاول التعويض لينهي السباق في المركز السابع.

ومع تقدم مجريات السباق، واصل عبد العزيز الفيصل ضغطه على رايان كولين صاحب المركز الأول دون أن يفلح في تجاوزه، بينما نجح تشارلي فرينز في تجاوز سعود الفيصل بحركةٍ جميلة إلى المركز الثالث، وكان ذلك هو التغيير الوحيد في المراكز في اللفات الأخيرة قبل عبور السائقين خط النهاية.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الحدَث جولة دبي الأولى
حدث فرعي اليوم الأول
حلبة دبي أوتودروم
قائمة السائقين عبدالعزيز الفيصل , سعود الفيصل
نوع المقالة نشرة صحفية