ريان كولين يُحرز الفوز بفارق 0.035 ثانية في السباق الافتتاحي على حلبة البحرين

تحت الأضواء الكاشفة لحلبة البحرين الدولية، احتبست أنفاس متابعي السباق الافتتاحي للموسم الثامن من كأس تحدي بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، حتى تمكن ريان كولين من الوصول لخط النهاية متصدراً السباق بعد أداء مذهل من المتسابقين.

ريان كولين يُحرز الفوز بفارق 0.035 ثانية في السباق الافتتاحي على حلبة البحرين

وتفوق السائق الإيرلندي على شبكة المتسابقين الحماسية التي تضم 17 سائقاً من 12 جنسية مختلفة، لتحقيق أكير قدر من النقاط وإنهاء المنافسة مبكراً، وجاء فوزه الشاق بعد تخطيه السائق ديلان بيريرا من لوكسمبورغ الذي حل ثانياً، في الأمتار الأخيرة في واحداً من أكثر السباقات دراماتيكية التي تشهدها البطولة أو الحلبة.

وجاء في المركز الثالث السائق البريطاني توم أوليفانت بعد مطارد عنيفة من دينيس أولسن النرويجي الذي حل رابعاً ثم تشارلي فريغنز من قطر في المركز الخامس، فيما أكمل بندر العيسائي من المملكة العربية السعودية قائمة الست الأوائل، وفي ظهوره الأول في المسابقة أنهى السائق الواعد بشار مارديني المقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة السباق في المركز الخامس عشر وقدم أداء مبشر بالخير.

وجاءت الانطلاقة الأولى القوية للموسم الجديد كإعلان مثالي لسلسلة سباقات السيارات الرائدة في المنطقة، وتعتبر بمثابة بداية لفصل جديد للمستقبل المشرق للبطولة، حيث شهد السباق الأول كل مقومات الإثارة بشبكة مشاركين مثالية وسائقين شبان جدد من المنطقة وعالميين أكثر من أي وقت مضى في السلسلة.

وكان السباق سريع وصاخب ومنصف، وكان من الصعب توقع الفائز به للتقارب الكبير بين السائقين، وكانت افتتاحية فريدة ومواجهة لا يمكن التنبؤ بنتائجها حتى الأن، وجاءت حماسية مع كل لفة مع نضال السائقين من أجل مراكزهم، ومنذ الانطلاقة تحكم كولين مبكراً واستجمع خبراته والتي كان لها الأثر الكبير في المحافظة على قيادته القوية للسباق، ولكن في المراحل الأخيرة لاحقه بريرا حتى تمكن من تحقيق الفوز بفارق ضعيف جداً، فقط مجرد 0.035 ثانية أمام بريرا وكان السائقون قريبون جداً إلى حد التلامس عند تخطيهم خط النهاية.

وعقب قوزه المثير للإعجاب تحدث كولين قائلاً: "حققت بداية جيدة ونجحت في سد الفجوة خلال السباق، لم أكن أتنبأ بلحاقهم بي مطلقاً ولكن الإطارات بدأت في الاستهلاك ولاحقني ديلان بسرعته الكبيرة، وكان لعباً نظيفاً من قبل ديلان الذي لحقني بالفعل ولكني بذلت قصارى جهدي للدفاع عن تصدري للسباق وعبور خط النهاية أولاً، لقد حققت الفوز وأنا حقاً سعيد جداً بذلك، لقد أنهيت السباق الموسم الماضي في المركز الثالث ولكني أتمنى أن أحقق أفضل من ذلك هذه المرة".

بالنسبة لعشاق رياضة سباقات السيارات فإن الوسم الجديد يبشر بمزيد من الإثارة والحماس، مه ظهور ما يقرب من نصف شبكة المشاركين للمرة الأولى على حلبة البحرين الدولية وفي البطولة، بما في ذلك ثلاثة يافعين موهوبين من منطقة الشرق الأوسط.

وقال والتر ليخنر، رئيس سباقات ليخنر ومؤسس ومنظم كأس تحدي بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: "هذا هو سباق بورشه الأفضل كما يجب أن يكون، يا لها من طريقة مثالية لبدء الموسم، ودخول عصر جديد للبطولة، كنا نعلم أننا نمتلك المكونات الصحيحة للنجاح بما في ذلك شبكة المشاركين الموسعة والسائقين المهرة الجدد والمزيج المناسب من الشباب والخبرة، ولكن ما رأيناه تخطى توقعاتنا، أهنئ ريان وجميع السائقين حيث أنهم أدوا واحداً من أكثر السباقات متعة والتي سوف تعيش طويلاً في الذاكرة".

وأضاف: "لا يمكن بالتأكيد كتابة سيناريو لهذا السباق، وإن تمت كتابته فسيتم إعادتها عدة مرات، لحدوث العديد من التغيرات كما كافح كل سائق للحفاظ على مواقعه، لقد كان من النادر متابعة مثل هذا السباق طوال سنوات عملي في رياضة السيارات، كما أتمنى أن يتكرر طوال الموسم".

وتضم شبكة المشاركة تنوعاً من المحترفين والهواة والمبتدئين سائقين من إيرلندا، النرويج، ألمانيا، لوكسمبورغ، السويد، وتركيا، في مواجهة قوية مع السائقين المحليين الذين يمثلون الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية.

ويتسابق جميع السائقين المتنافسين على كأس جي تي3 بسيارات بورشه 911 متطابقة في ثلاثة من حلبات السباق عالمية المستوى في المنطقة وهي حلبة البحرين الدولية، حلبة دبي أوتودروم، حلبة ياس مارينا بأبوظبي.

المشاركات
التعليقات
انطلاق اختبارات الموسم الثامن من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

المقال السابق

انطلاق اختبارات الموسم الثامن من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

المقال التالي

سائقو البحرين الناشؤون يكملون استعداداتهم للجولة الثانية من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

سائقو البحرين الناشؤون يكملون استعداداتهم للجولة الثانية من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
تحميل التعليقات