بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: تتويج البطل على أرض حلبة البحرين الدولية

المشاركات
التعليقات
بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: تتويج البطل على أرض حلبة البحرين الدولية
05-04-2018

ستقام الجولة الأخيرة من الموسم التاسع لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط على أرض حلبة البحرين الدولية بالتزامن مع الجولة الثانية في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد.

الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
منصة التتويج، الفائز ديلان بيريرا، تشارلي فرينز صاحب المركز الثاني والفيصل الزُبير ثالثاً، بورشه جي
تشارلي فرينز، الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
الفيصل الزُبير، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت، بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت، السباق الأول من جولة دبي في بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
توم أوليفانت والفيصل الزُبير في معركة خلال السباق الثاني من جولة دبي في تحدي بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

ستُسدل الستارة عن الموسم التاسع المليء بالحماس والإثارة في البطولة الأشهر إقليمياً، على أرض حلبة البحرين الدولية التي ستشهد مراسم تتويج البطل، بالتزامن مع إقامة سباق جائزة البحرين الكبرى في الفورمولا واحد.

شهد الموسم تصاعد المنافسة ما بين الغريمَين اللدودَين البريطاني توم أوليفانت والعُمانيّ الشابّ الفيصل الزُبير على صدارة الترتيب العامّ، إذ كانت الجولات الماضية شاهدة على ذلك بدءاً من البحرين مروراً بدبي وأبوظبي، قبل توقف قطار البطولة في محطته الأخيرة على أرض حلبة البحرين الدولية.

مع الوصول إلى الجولة النهائية فإنّ 23 نقطة فقط تفصل ما بين السائقين الثلاثة الأوائل متصدري الترتيب العام، بينما لا يتجاوز الفارق بين سائقي الفئة الفضية الأوائل 16 نقطة، و24 نقطة فقط تفصل أفضل ثلاثة سائقين ضمن الفئة البرونزية.

ويعي العُمانيّ الشابّ صاحب الـ 19 عاماً فرصه جيداً، إذ يحتاج إلى الإنهاء بالمركز الخامس على الأقل في أحد سباقَي جولة البحرين الختامية كي يحسم اللقب ويخطف صدارة الترتيب العامّ الحاليّ من أوليفانت.

حيث قال: " أنا متحمس جداً للعودة إلى الحلبة في الجولة الأخيرة من الموسم، حيث المزيد من الإثارة كجزء من عطلة نهاية الأسبوع للفورمولا واحد، وأعتقد أن الكثير من السائقين سيقدمون عروضاً استثنائية، خاصة مع عدم حسم اللقب في كل الفئات، تبقى الإثارة حتى اللحظات الأخيرة".

وأكمل: "بالطبع إنه أمر رائع أن أتمكن من الصعود لقمة ترتيب البطولة بعد الجولة الخامسة، خاصة بعد خروج توم أوليفانت، ويبقى تأمين اللقب في السنة الثانية من مشاركتي في البطولة هو الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لي".

وأضاف: "مع وصولي لآخر سباقين هذا الموسم أدرك أنني ما زلت بحاجة إلى عدد معين من النقاط لتحقيق اللقب، وبالطبع أي شيء يمكن أن يحدث خلال السباقات، مثلما رأينا في الجولة الأخيرة".

وتابع: "حالياً أحاول أن أحافظ على تركيزي كما كنت طوال الموسم، أتمنى تحقيق المزيد من الذكريات السعيدة خلال الجولة النهائية للبطولة".

وشهد الموسم معركة كرّ وفرّ بين العُمانيّ وأوليفانت، إذ أسفرت الجولة الأولى عن تصدّر البريطانيّ للترتيب العامّ بعد أن أحرز المركز الثاني في السباق الافتتاحي خلف الكويتي زيد أشكناني (الذي شارك في الجولة الأولى فقط) بينما اكتفى الزُبير بالمركز الثالث الذي كرره في السباق الثاني خلف أشكناني، وأوليفانت الذي انتزع الفوز حينها.

الجولة الثانية شهدت استضافة دبي للسباق التاريخي رقم 100 في البطولة الإقليمية، وتمكن الزُبير من الانطلاق أولاً في السباق الافتتاحي لينهيه بالمركز الأول أمام أقرب خصومه البريطانيّ توم أوليفانت الذي سرعان ما ردّ محرزاً قطب الانطلاق الأول الذي ترجمه إلى فوز أمام العُمانيّ.

ومع الوصول إلى الجولة الثالثة في دبي، كانت الصدارة المؤقتة من نصيب أوليفانت بفارق ستّ نقاط فقط أمام الزُبير، إذ نجح البريطانيّ في المحافظة عليها بعد فوزه بالسباق الأول، واكتفائه بالمركز الثاني خلف الزُبير في السباق الثاني.

مع الوصول إلى الجولة الرابعة في أبوظبي كان فارق الصدارة الذي يفصل الزُبير عن أوليفانت يبلغ ستّ نقاط: انطلق العُماني من السباق الأول سادساً بينما انطلق غريمه الأول ثانياً في سباق شهد تقدم الزُبير إلى المركز الثالث خلف البريطاني، بينما أحرز ديلان بيريرا الفوز.

السباق الثاني سار بشكل مغاير إذ وبالرغم من انطلاق الزُبير ثانياً أمام أوليفانت، لكنّ اللفة الأولى الفوضوية منحت الصدارة للبريطانيّ ودفعت العُمانيّ إلى المركز الـ 17 لكنه نجح في التعافي إلى المركز السابع.

مع الوصول إلى جولة البحرين ما قبل الأخيرة، كان فارق الصدارة قد أصبح 19 نقطة لصالح أوليفانت أمام الزُبير، وكان البريطانيّ يودّ حسم اللقب لصالحه مبكراً نظراً لأنه لن يتواجد في الجولة الأخيرة بسبب تعارضها مع برنامج مشاركته في بطولة السيارات السياحية البريطانية.

تفوّق الزُبير على أوليفانت في التجارب التأهيلية لينطلق ثانياً أمامه، وخلف ديلان بيريرا الذي أحرز الفوز في سباق شهد الحادثة الأكثر أهمية والتي ستلعب دورها في تقرير مصير معركة اللقب.

إذ تسبب احتكاك في اللفة الثانية ما بين الغريمَين المتنافسَين على صدارة الترتيب العام في تراجع أوليفانت وانسحابه من السباق الأول، بينما استطاع الزُبير مواصلة سباقه منهياً بالمركز الثاني؛ كما قرّر حكام السباق منح العُمانيّ عقوبة التراجع خمسة مراكز على شبكة انطلاق السباق الثاني.

انطلق الزُبير تاسعاً نتيجة تلك العقوبة، بينما انطلق أوليفانت ثانياً. وشهد السباق تفوق بيريرا الذي حسم المركز الأول لصالحه أمام البريطانيّ، بينما اكتفى العُمانيّ الشاب بالمركز الخامس.

وفي تعليقه على سباقه الأخير هذا الموسم، قال توم أوليفانت: "تمكنت من الوصول لمنصة التتويج، قمت ببعض التحركات الجيدة وأنهيت السباق، وهو تحسن عن يوم أمس".

وتابع: "أشعر بالإحباط لعدم المشاركة في الجولة الختامية، حيث يبدو أنني لن أتمكن من الحصول على اللقب بما حققته من نقاط نهاية هذا الأسبوع. لكنني حققت موسماً ناجحاً، وتحسنت كثيراً، وأتطلع إلى العودة إلى منطقة الشرق الأوسط في المستقبل".

من جهته، قال الزُبير معلقاً: "كان السباق جيداً للغاية، انطلقتُ من المركز التاسع وتراجعتُ إلى الـ 11 في البداية خلال اللفة الأولى، لكنّ وتيرة الإطارات الجديدة بدأت بالظهور بعدها – وأعتقد أن اعتمادها كان خياراً صحيحاً".

وأكمل: "أنهينا بالمركز الخامس مع أزمنة لفات تنافسية. من الآن فصاعداً يتمحور هدفي حول تسجيل النقاط للجولة الأخيرة".

وأضاف: "كانت مجريات اللفة الأولى جنونية بعض الشيء – إذ ارتطم بي أحدهم من الخلف ما تسبب في خروجي عن المسار بعض الشيء. أعتقد أنه كان بوسعنا أن نكون أكثر عدائية ضمن ظروف اعتيادية، لكن بالنظر إلى وضع البطولة الحالي أعتقد أنّ مركزنا جيد للغاية".

وتابع: "كان هناك غبار على الحلبة ما يعني صعوبة إضافية في عملية التجاوز، أعتقد أننا أصبحنا متعادلين في النقاط – أنا وأوليفانت".

وبذلك، يصل الزُبير إلى الجولة الختامية في البحرين كأوفر المتنافسين حظاً في حسم اللقب لصالحه، إذ يكفيه مركزٌ خامسٌ واحد فقط في أحد السباقَين.

حيث قال: "من الواضح أننا جهزنا أنفسنا لهذا الأسبوع كما كنا نفعل قبيل كل جولة، ونحن نسعى لإحراز الفوز في كلا السباقَين. ذلك هو هدفنا. بالنسبة لي، سيمنحني الفوز بالسباق الأول لقب البطولة، لكنني بحاجة إلى توخي الحذر بشكل أكبر من المعتاد".

واختتم: "من الواضح أنني أفضّل الفوز بلقب البطولة على الفوز بالسباق. وذلك ما سيخفف الضغط عني بشكل كبير خلال السباق الثاني في حال نجحنا بحسم اللقب مع نهاية السباق الأول. آمل أن أتصدر كافة الحصص بدءاً من التجارب الحرة حتى السباق الثاني! أحتاج إلى مركز خامس أو أعلى في السباق الأول كي أفوز باللقب، حتى في حال انسحبتُ من السباق الثاني".

المقال التالي
بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: الفيصل الزُبير يسعى لحسم اللقب في جولة البحرين الأخيرة

المقال السابق

بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: الفيصل الزُبير يسعى لحسم اللقب في جولة البحرين الأخيرة

المقال التالي

بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: الزُبير ينطلق أولاً في السباق الافتتاحي للجولة الختامية في البحرين

بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: الزُبير ينطلق أولاً في السباق الافتتاحي للجولة الختامية في البحرين
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
نوع المقالة تقديم