إطلاق سيارة بورشه 911 جي تي 3 الجديدة للمرة الأولى في الشرق الأوسط

تمّ إطلاق النسخة الأحدث من سيارة بورشه 911 جي تي 3 الشرق الأوسط تزامناً مع استعدادات السائقين للموسم التاسع الجديد، مع الاختبارات التجريبية التي امتدت على مدار يومين في حلبة البحرين الدولية.

شكلت جلسات التدريب المفتوحة انطلاقة لموسم جديد ومثير لسلسلة السباقات الأكثر نجاحاً واحترافيةً في المنطقة، وأيضاً مع وجود الجيل القادم من أفضل سيارة سباق في العالم للمرة الأولى في المنطقة.

واستغلت الغالبية العظمى من السائقين الجدد في الموسم التاسع فرصة تجربة سيارة بورشه 911 جي تي 3 للمرة الأولى في الشرق الأوسط، حيث قاد كل منهم السيارة ذات المحرك المطور والمكون من ست أسطوانات بسعة 4 ليترات مع حقن مباشر للوقود داخل حلبة الصخير خلال 10 ساعات من التجارب.

بالإضافة إلى تقديم السيارة الجديدة، سيقدم الموسم التاسع مجموعة من السائقين الجدد المشاركين في البطولة كجزءٍ من الشبكة الأكثر تنوعاً وعالمية على الإطلاق. ويشارك سائقون من تسع جنسيات مختلفة في السباق الافتتاحي يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني في البحرين، منهم سبعة سائقين يشاركون للمرة الأولى في السلسلة قدموا من أسكتلندا وجنوب أفريقيا.

وقال الوافد الجديد الجنوب أفريقي سول هاك: "تمتلك السيارة الجديدة محركاً جباراً يولد 485 حصان وقد استفدت من كل هذه القوة. تمتلك السيارة عزم هائل واستمتعت حقاً بتجربتي الأولى في حلبة البحرين".

وأكمل: "شعرت أثناء الاختبار أنني حققت العديد من أولياتي. لقد كانت تجربة فريدة حيث قدت السيارة لأول مرة وعلى حلبة البحرين ليلاً، كل ذلك كان تحضيراً لمشاركتي الأولى في سباق دولي".

وأضاف: "أنا في المكان المناسب لبدء هذه المرحلة من حياتي المهنية، ليس لدي أي ضغوطات حقيقية بصرف النظر عن الضغط الذي أضعه على نفسي، لذلك فإنني أتطلع إلى أن أكون السائق الصاعد وأن أبدأ المنافسة من هناك".

أما بالنسبة للفائز بالجائزة الأولى لأفضل سائق خليجي شاب ضمن تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في الموسم الماضي، فقد كان اختبار الفيصل الزبير للسيارة الجديدة بمثابة فرصة لمواصلة ما بدأ فيه والاستمرار بتحقيق نتائج مميزة في مسيرته المهنية.

وضمن مشاركته في بطولة بورشه موبيل 1 سوبر كاب كسباق داعم لـ 11 جولة في الفورمولا واحد، اكتسب الزبير خبرة كبيرة في قيادة السيارة الجديدة.

وقال الزبير: "أنا متحمس جداً للعودة إلى البطولة هذا الموسم. كان الموسم الماضي هو الأول لي، لذا كان تركيزي منصباً حول التعلم والتعود على السيارة والحلبة والجمهور".

وأكمل: "لقد كانت النتائج التي حققتها في العام الماضي جيدة، ولكني سأحاول أن أحقق المزيد هذا الموسم خصوصاً أنني معتاد على السيارة. أنا مرتاح وواثق أنني سأكون جاهزاً للمنافسة على موقعٍ على منصة تتويج البطولة وجائزة السائقين".

ويمتد تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط على ست عطلات نهاية الأسبوع، حيث يشمل 12 سباقاً على مدى ستة أشهر. ويتنافس السائقون من جميع أنحاء المنطقة في الحلبات التي أكدت استضافتها لجولات التحدي، بما في ذلك حلبة دبي أوتودروم وحلبة مرسى ياس في أبوظبي وحلبة البحرين الدولية.

وقال مؤسس ومدير السلسلة والتر ليخنر، بعد نهاية الاختبارات: "لقد كان هذان اليومان ناجحين ومثمرين بشكل كبير لجميع السائقين. تعد الاختبارات ضرورية عموماً، ولكن عند اختبارنا لسيارة جديدة ومجموعة من السائقين الجدد جعل يشاركون لأول مرة فقد كان ذلك مهماً جداً".

وأكمل: "السائقون الجدد هم شريان الحياة لهذه السلسلة لذلك أريد منهم بشكل خاص أن يعملوا على تثبيت أقدامهم تدريجياً في هذه البطولة. لن أنصحهم بالقيادة ببطء، بل سأنصحهم بأن يسيطروا على أنفسهم. ومع انتهاء الاختبار الآن وبدء العد التنازلي للسباق الحقيقي، نحن نملك كافة المقومات الضرورية لجعل هذا الموسم هو الأفضل على الإطلاق".

تبدأ البطولة يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني في البحرين كجزء من أسبوع الاتحاد الدولي للسيارات لبطولة العالم للتحمل في حلبة البحرين الدولية، وتختتم البطولة بالدعم الرسمي لسباق الفورمولا واحد 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط
نوع المقالة أخبار عاجلة