حمدة القبيسي تصنع التاريخ كأوّل إمرأة تصعد إلى منصة التتويج في الفورمولا 4 الإيطالية

باتت السائقة الإماراتية حمدة القبيسي أوّل إمرأة تعتلي منصة التتويج ضمن أكثر فئات الفئات الناشئة تنافسية، لتسطّر بأحرف من ذهب لحظة فارقة في تاريخ المرأة العربية.

حمدة القبيسي تصنع التاريخ كأوّل إمرأة تصعد إلى منصة التتويج في الفورمولا 4 الإيطالية

برهنت القبيسي صاحبة الـ 18 عامًا على معدنها التنافسي على سيارات الفورمولا 4 عندما باتت أنجح سائقة على ساحة الفورمولا 4 العالمية، وذلك بتسجيلها 6 انتصارات على مدار عامين ضمن منافسات بطولة الفورمولا 4 الإماراتية.

وكونها استهلّت مسيرتها في منافسات المقعد الأحادي في أوروبا - ضمن فئة الفورمولا 4 الإيطالية الأعلى تنافسية - فقد علمت حمدة أنّه يتعيّن عليها تكرار ذلك الإنجاز في أوروبا، بينما تواصل لفت أنظار العالم إلى تلك الموهبة الاستثنائية.

وبعد خوضها لموسم أول إيجابي في 2020، ركّزت فيه كامل جهودها على ثقل موهبتها وتعزيز معرفتها بالحلبات، انتقلت القبيسي إلى التشكيلة الأساسية لفريق "بريما" لموسم 2021، حيث أظهر على الفور وتيرة مثيرة للإعجاب خلال تجارب ما قبل الموسم.

وعلى الرُغم سرعتها، وتواجدها الثابت ضمن العشرة الأوائل، إلّا أنّ بعض الاحتكاكات على المسار كلّفتها حصد النقاط في الجولة الافتتاحية في بول ريكار.

إلّا أنه ورغم خيبة الأمل تلك، كان جليًّا للجميع أن أصيلة أبوظبي أمامها موسم كبير.

وهو سرعان ما تأكّد في السباق الأوّل من الجولة الثانية للبطولة في ميزانو، السباق الذي سُجّل في تاريخ البطولة بأنامل القبيسي على مقود سيارة بريما.

إذ وبعد حلولها في المركز السابع في التجارب الحرة الأولى، توجهت القبيسي إلى التصفيات وهي تحمل آمالًا كبيرة، حيث احتلّت المركز الخامس لتكون المرأة صاحبت مركز التأهّل الأعلى في تاريخ السلسلة.

ومع انطلاقة السباق، كانت ردّة فعل القبيسي صاروخية للانطلاقة البطيئة لكل من سيباستيان مونتويا وكيريل سمول، حيث سرعات ما انقضت لتنتزع المركز الثالث خلف ليوناردو فورنارولي وأوليفر بيرمان.

ومنذ تلك اللحظة، تحلّت القبيسي بروح الأساتذة لتخوض سباقًا عبقريًا، تمكنت خلاله من صد هجوم نيكيتا بيدرين السريع، وتقديم قيادة مثالية خالية من الأخطاء لتعبر خط النهاية في المركز الثالث مسجّلة نتيجة للتاريخ.

المشاركات
التعليقات
ميشيل موتون عن مبادرة "فتيات على المسار": النساء ستحرزن الانتصارات كما فعلت أنا

المقال السابق

ميشيل موتون عن مبادرة "فتيات على المسار": النساء ستحرزن الانتصارات كما فعلت أنا

تحميل التعليقات