لورينزو: تصدّري لسباق موجيللو يعود للشجاعة وليس السرعة

قال الإسباني خورخي لورينزو أنّه تحلّى بالشجاعة أكثر من السرعة خلال المراحل الأولى من جائزة إيطاليا الكبرى، إذ تصدّر سباق موتو جي بي للمرّة الأولى منذ انضمامه إلى دوكاتي.

لورينزو: تصدّري لسباق موجيللو يعود للشجاعة وليس السرعة
خورخي لورينزو، فريق دوكاتي
ميكيلي بيرو، فريق دوكاتي وخورخي لورينزو، فريق دوكاتي
خورخي لورينزو، فريق دوكاتي
خورخي لورينزو، فريق دوكاتي
خورخي لورينزو، فريق دوكاتي ومافيريك فينياليس، ياماها فاكتوري ريسينغ وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ر
يوهان زاركو، تيك 3 ياماها وخورخي لورينزو، فريق دوكاتي
خورخي لورينزو، فريق دوكاتي

انطلق لورينزو من المركز السابع في سباق موجيللو لكنّه تقدّم إلى المركز الثالث قبل أن يتجاوز ثنائي ياماها مافيريك فينياليس وفالنتينو روسي على الخطّ المستقيم عن بداية اللفّة الثانية.

لكنّه أخطأ في عبور منعطف "سان دوناتو" ما سمح لروسي بتجاوزه، قبل أن يعود لاسترجاع الصدارة بعد عدّة منعطفات إلى أن استعاد زميله السابق الصدارة عند منعطف سكاربيريا.

وعاد الإسباني للتقدّم على روسي مرّة أخرى عند بداية اللفّة الثالثة قبل أن يفقد الصدارة مجدّدًا عند منعطف سكاربيريا.

وبدأت وتيرة بطل العالم ثلاث مرّات تتراجع منذ ذلك الحين ليُكمل السباق ثامنًا بينما حقّق زميله أندريا دوفيزيوزو الفوز، حيث شعر الإسباني أنّ تقدّمه المبكّر يعود للشجاعة وليس السرعة.

وقال بخصوص درّاجَي ياماها: "لم أكن أسرع منهما. كانت سرعتي القصوى عالية وكنت شجاعًا، لكنّني لم أكن أسرع منهما".

وتابع: "كانت لفّتي الأولى 1:48.8 دقيقة وهي بطيئة، والثانية 1:48.7 دقيقة، أي أنّ وتيرتي لم تكن سريعة. لكن من الواضح أنّني حقّقت انطلاقة جيّدة وكنت ثالثًا بحلول المنعطف الأوّل".

ثمّ أضاف: "كانت السرعة القصوى على الغيار السادس أعلى بكثيرٍ من الدرّاجات الأخرى، لذلك كان بوسعي بلوغ المنعطف الأوّل في المركز الأوّل".

وأردف: "كنت أحد أفضل الدرّاجين على صعيد الوتيرة في التجارب الحرّة الرابعة، لذلك حاولت القيام بالأمر ذاته لكنّ روسي لم يسمح لي بذلك، تجاوزني عند منتصف المنعطف".

منتصف المنعطف "نقطة ضعفه"

أكمل لورينزو السباق بفارق 14.393 ثانية عن لورينزو، بينما حلّ دانيلو بيتروشي درّاج براماك دوكاتي ثالثًا ليصعد إلى منصّة التتويج.

وقال الإسباني أنّ الحركات المشابهة للتي قام بها روسي لتجاوزه تُعدّ أمرًا جديدًا عليه، إذ أنّه لا يزال يعاني عند منتصف المنعطف والكبح، بالرغم من أنّ التجارب الأخيرة في برشلونة تركته متشجّعًا بخصوص سباق نهاية الأسبوع الجاري.

وقال بخصوص ذلك: "تمّ تجاوزي عند منتصف المنعطف في خمس أو ستّ مناسبات. من الواضح أنّها نقطة ضعفي الآن، أكون بطيئًا للغاية هناك وأترك مساحة كبيرة".

وتابع: "المشكلة الثانية أنّني لا أستغلّ نقاط قوّة الدرّاجة، حتّى مع اختبار إعدادات وأساليب قيادة مختلفة".

وأكمل: "لا أزال أحاول بشكلٍ مفرط التحضير للخروج في معظم المنعطفات، لكنّ ذلك لا يُعوّض ما أخسره عند دخولها. لذلك تعمل الدرّاجة بشكلٍ أفضل بكثير بالنسبة لدوفيزيوزو وبيتروشي اللذان يضغطان على المكابح بقوّة".

واختتم حديثه بالقول: "لكنّ الأمر يعتمد كثيرًا على الحلب. كنت تنافسيًا أكثر في خيريز، كما كنت تنافسيًا في تجارب برشلونة. لذلك في الوقت الحاضر سأكون مرتاحًا أكثر على الدرّاجة في برشلونة".

المشاركات
التعليقات
روسي: "الحالة الجسديّة" كلّفتني منصّة التتويج في موجيللو
المقال السابق

روسي: "الحالة الجسديّة" كلّفتني منصّة التتويج في موجيللو

المقال التالي

كراتشلو غاضبٌ من "الحركات العدائيّة" لبيدروسا بعد سقوطهما في موجيللو

كراتشلو غاضبٌ من "الحركات العدائيّة" لبيدروسا بعد سقوطهما في موجيللو
تحميل التعليقات