موتو جي بي / جائزة أراغون الكبرى

تعليق: لماذا لا يزال من المبكّر استبعاد بيدروسا

البعض قام باستبعاده كقوّة مؤثّرة في البطولة، لكنّ داني بيدروسا نجح في تذكيرنا في أراغون أنّه لا يزال يملك في جعبته ما يلزم للتواجد في أعلى مراتب بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي" بحسب ما قاله جيمي كلين.

بعد معاناته الأخيرة، من السهل نسيان قدرات داني بيدروسا، إلى غاية تقديمه ذلك النوع من الأداء الذي أظهره خلال سباق جائزة أراغون الكبرى.

عندما كان فالنتينو روسي يلاحقه كظلّه على الحلبة الإسبانيّة، كان أمراً حتمياً أن يحاول الإيطالي تجاوزه بطريقة أو بأخرى.

لكن ما لم يتوقّعه معظم المتابعين هي استجابة بيدروسا لهجمات متصدّر البطولة، ليعبر خطّ النهاية بشكلٍ مثيرٍ في المركز الثاني خلف الفائز خورخي لورينزو.

كان من المريح رؤية بيدروسا منتعشاً بعد انتصاره في ما وصفها "واحدة من أفضل المعارك التي خاضها".

وأضاف الإسباني خلال المؤتمر الصحفي عقب السباق: "يمكنك خوض منافسة جيّدة مع أيّ درّاج، لكنّ روسي هو أستاذ هذه الظروف".

ثمّ تابع: "عادة ما يكون مرتاحاً خلال تلك اللحظات وتكون ثقته عالية، يمكنه القيام بالكثير من الأشياء على الدرّاجة مثل تجربة خطوط مختلفة أو تغيير نقاط الكبح أو الإنعطاف".

وأكمل: "دائماً ما يكون مرتاحاً للغاية أثناء القيام بذلك وهذه واحدة من نقاط ضعفي. أنا سعيد للغاية بما حقّقته".

قدّم بيدروسا أفضل تأدية له في أراغون بعد تعافيه من الجراحة التي أجريت على يده والتي أبعدته عن البطولة طيلة ثلاثة سباقات باكراً خلال هذا الموسم.

لو لم تنجح العمليّة الجراحيّة، لتوجّب عليه وضع حدٍ لمسيرة لامعة تمكّن خلالها من تحقيق فوز واحدٍ على الأقلّ في كلّ عامٍ منذ مشاركته الأولى في الفئة العليا موسم 2006.

بالنظر إلى متاعبه الأخيرة، من السهل نسيان أن البعض كان يعتبره "روسي المقبل" عند بداية مسيرته، حيث فاز بلقبين متتاليين في فئة 250 سم مكعّب في 2004 و2005 بالإضافة إلى لقبه في فئة 125 سم مكعّب في 2003.

هكذا كان إيمان هوندا بنجمها الجديد لتقوم بتصميم درّاجتها ذات سعة 800 سم مكعّب بناءً على جسم الإسباني الصغير، ما أطاح بمساعي زميله نيكي هايدن للدفاع عن لقبه الذي عانى كثيراً للحصول عليه في 2006.

تطلّب الأمر الكثير من الوقت لتتمكّن هوندا من تحسين درّاجتها «ار سي212في»، لكن في الوقت الذي قامت فيه بذلك، عانى بيدروسا من سوء طالع انضمام كايسي ستونر إلى الفريق في 2011، حيث نجح الأسترالي في إحراز اللقب الأوّل لهوندا، منذ ذلك الذي أحرزه هايدن، وذلك في موسمه الأوّل مع الفريق.

خسارة الفرصة في 2012

قدّم موسم 2012 أفضل فرصة ربّما لبيدروسا لإحراز اللقب، حيث أعلن زميله ستونر عزمه اعتزال الرياضة في وقت مبكّرٍ من ذلك العام بالإضافة لعدم مشاركته في ثلاث جولات في وقت لاحق لإجراء جراحة على كاحله.

لكنّ إخفاقاً غريباً في إجراءات الانطلاقة خلال سباق ميزانو فرض على بيدروسا، صاحب قطب الانطلاق الأوّل، التراجع إلى الخلف. لكنّه تعرّض لحادث اصطدام مع هيكتور باربيرا ما أطاح به خارج السباق منذ اللفّة الأولى وهو ما أضرّ بفرصه في إحراز اللقب.

كان واضحاً أنّ الحظّ لا يحالف بيدروسا، بعد مغادرة ستونر، حيث انضمّ مارك ماركيز الموهوب للغاية إلى الفريق في 2013، إذ وضع الأخير مواطنه في ظلّه طوال الفترة الماضية.

من الواضح، بأنّ فرصة إحراز لقب بطولة العالم قد ولّت، لكن هل سيكون بوسعه الحفاظ على سجلّه باحراز انتصار واحدٍ على الأقل في كلّ موسم خلال الجولات الأربع المتبقّية؟

"لا أعلم، الأمر يعتمد على الكثير من الأشياء" أجاب بيدروسا عندما طُرح عليه هذا السؤال من قبل محطّة «بي تي سبورت» بعد سباق أراغون.

وأضاف: "كان يجب أن نكون سريعين للغاية هنا لكنّنا عانينا، قيادة درّاجتنا أصعب بقليل (بالمقارنة مع ياماها)".

وتابع: "عندما لا يكون كلّ شيء مثالياً، يمكنك أن تقترف الأخطاء مثل ما حدث مع ماركيز في سباق اليوم، بالرغم من أنّه كان قوياً للغاية. لكنّنا سنحاول استغلال الفرصة إذا ما أتيحت".

موهبة لم يقع تقديرها

مع إحرازه الفوز في 26 جائزة كبرى، يُعتبر بيدروسا أكثر الدرّاجين نجاحاً من دون الفوز بلقب في الفئة العليا، أمام درّاجين كبارٍ أمثال كيفن شفانتز وواين رايني على لائحة الفائزين طوال سنوات البطولة.

إضافة إلى ذلك، يجب النظر إلى نوعيّة المنافسة التي توجّب عليه تخطّيها لإحراز تلك الإنتصارات، حيث كان سقف المنافسة أكثر ارتفاعاً أثناء مسيرة بيدروسا بالمقارنة مع الفترات الماضية.

كما يبدو أن الإسباني سيفقد مقعده لفسح المجال أمام درّاج شابٍ قادرٍ على تهديد ثلاثي النخبة ماركيز، روسي ولورينزو بشكل مستمرٍ حيث ينتهي عقد بيدروسا مع نهاية موسم 2016.

مغادرته لهوندا ستفتح الباب أمام مصنّعين آخرين كسوزوكي، دوكاتي وأبريليا أو حتّى «كاي تي ام» التي ستنضمّ إلى البطولة في 2017 للفوز بخدماته، جميعهم بإمكانهم الإستفادة من خبرة بيدروسا التي تمتدّ لعقدٍ من الزمن من العمل على نماذج هوندا.

ما أظهره بيدروسا في أراغون أنّ رغبة الفوز لا تزال تشتعل بداخله، لا يجب استبعاد إمكانيّة فوزه بسباقات أخرى.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة أراغون الكبرى
حلبة موتورلاند أراغون
قائمة السائقين داني بيدروسا
قائمة الفرق فريق ريبسول هوندا
نوع المقالة تعليق