يانوني يهدي الفوز الأوّل لدوكاتي منذ ستّ سنوات

بعد ستّ سنوات عجافٍ غابت فيها دوكاتي عن العتبة العليا لمنصّة التتويج، تمكّن يانوني أخيراً من وضع حدٍ لسلسلة الهزائم المتواصلة بعد تحقيقه فوزاً طال انتظاره في سباق جائزة النمسا الكبرى بينما زاد زميله أندريا دوفيزيوزو من احتفالات الفريق بحلوله ثانياً.

بالرغم من المنافسة الشرسة التي قدّمها ثنائي ياماها في المراحل الأولى من السباق، عادت الكلمة الأخيرة لثنائي دوكاتي اللذان تمكّنا من الحفاظ على وتيرة ثابتة طوال مسافة السباق ليُصبح يانوني أوّل فائزٍ على درّاجة دوكاتي منذ فوز كايسي ستونر الأخير في فيليب آيلاند موسم 2010.

وسجّل بذلك يانوني فوزه الأوّل في الفئة العليا في الموتو جي بي، حيث عبّر عن فرحته قائلاً: "إنّه شعورٌ لا يُصدّق، لا تسعني الكلمات للتعبير عن شعوري".

وساهم دوفيزيوزو في تحقيق دوكاتي منصّة تتويج مزدوجة بحلوله ثانياً بينما اكتفى ثنائي ياماها خورخي لورينزو وفالنتينو روسي بالمركزين الثالث والرابع توالياً.

فرحة ثنائي ياماها لم تكن كما يودّان، إذ أنّ متصدّر الترتيب مارك ماركيز حلّ خامساً ما يعني عدم خسارته لقدرٍ كبيرٍ من أفضليّته في الصدارة، بالرغم من أنّه أكمل السباق بفارق 11 ثانية عن الفائز يانوني.

وواصل بذلك ماركيز سلسلة تسجيله النقاط في جميع جولات هذا الموسم حتّى الآن.

وفي حين أنّ مافيريك فينياليس كان يُسلّط الضغط على ماركيز طوال مسافة السباق، إلّا أنّ درّاجته سوزوكي عانت من ارتفاع حرارة الإطار الخلفيّ مرّة أخرى ليكتفي بالمركز السادس أمام داني بيدروسا.

سكوت ريدينغ حلّ ثامناً أمام ثنائي فريق تيك 3 ياماها برادلي سميث وبول إسبارغارو اللذان أكملا ترتيب العشرة الأوائل.

مجريات السباق

قدّم ثنائي دوكاتي يانوني ودوفيزيوزو انطلاقة رائعة واحتلّا الصدارة بينما تراجع روسي خلف لورينزو وماركيز، لكنّ الأخيرين تلامسا عند المنعطف الأوّل ليستعيد روسي المركز الثالث مباشرة.

وفي حين أنّ روسي تمكّن من التقدّم إلى الصدارة مع بداية اللفّة الثانية، إلّا أنّ ثنائي دوكاتي تجاوزاه بل أنّ لورينزو استغلّ المنافسة بينهم ليتقدّم إلى المركز الثاني خلف يانوني بينما تراجع روسي إلى المركز الرابع خلف دوفيزيوزو.

وسرعان ما بدأت كوكبة الصدارة المتكوّنة من ستّة درّاجين بالابتعاد عن بقيّة المنافسين، وتمكّن دوفيزيوزو في أثناء ذلك من تجاوز لورينزو مستعيداً المركز الثاني.

تواصل الترتيب على ذلك النحو حتّى اللفّة العاشرة عندما أقدم دوفيزيوزو على محاولة ناجحة على زميله يانوني ليخطف المركز الأوّل بينما بدأ ماركيز وفينياليس يتأخّران تدريجياً عن رباعي الصدارة.

في الوقت ذاته أشهر المراقبون العلم الأسود لإقصاء هيكتور باربيرا الذي كان يحتل المركز السابع بسبب تجاهله عقوبة العبور من خطّ الحظائر التي حصل عليها نتيجة انطلاقه قبل انطفاء الأضواء، ليرث داني بيدروسا المركز السابع نتيجة لذلك.

تواصل الترتيب على ذلك النحو حتّى اللفّة الـ 18 حيث اتّسع الفارق بين ثنائي دوكاتي من جهة وثنائي ياماها خلفهما من جهة أخرى ليتجاوز الثانية الواحدة.

وأقدم يانوني على تجاوز دوفيزيوزو ليقتنص الصدارة مع بقاء سبع لفّات على نهاية السباق.

وفي حين أنّ الجميع قبل السباق كان يُشكّك في قدرة دوكاتي على إطالة عمر إطارات ميشلان حتّى نهاية الـ 28 لفّة، إلّا أنّ الردّ جاء من يانوني الذي نجح في تسجيل أسرع لفّة في عمر السباق قبل أربع لفّات على النهاية.

مغامرة أليكس إسبارغارو انتهت عند تلك المرحلة حيث اضطرّ للانسحاب بسبب إصابة إصبعه.

وتمكّن يانوني من الحفاظ على برودة أعصابه ليعبر خطّ النهاية أوّلاً أمام زميله دوفيزيوزو ليذيق فريقه دوكاتي طعم الانتصار الذي غاب عنه لستّة أعوام.

المركزالدرّاجالدرّاجةالزمنالفارق
1  أندريا يانوني  دوكاتي 39:46.255  
2  أندريا دوفيزيوزو  دوكاتي 39:47.193 0.938
3  خورخي لورينزو  ياماها 39:49.644 3.389
4  فالنتينو روسي  ياماها 39:50.070 3.815
5  مارك ماركيز  هوندا 39:58.068 11.813
6  مافيريك فينياليس  سوزوكي 40:00.596 14.341
7  داني بيدروسا  هوندا 40:03.318 17.063
8  سكوت ريدينغ  دوكاتي 40:15.692 29.437
9  برادلي سميث  ياماها 40:16.040 29.785
10  بول إسبارغارو  ياماها 40:23.349 37.094
11  دانيلو بيتروشي  دوكاتي 40:26.020 39.765
12  ميكيلي بيرو  دوكاتي 40:26.021 39.766
13  لوريس باز  دوكاتي 40:30.539 44.284
14  تيتو راباط  هوندا 40:31.259 45.004
15  كال كراتشلو  هوندا 40:49.501 1:03.246
16  ألفارو باوتيستا  أبريليا 40:58.703 1:12.448
17  يوني هيرنانديز  دوكاتي 41:00.772 1:14.517
18  يوجين لافيرتي  دوكاتي 41:22.765 1:36.510
19  ستيفان برادل  أبريليا 40:53.077 1:06.822
انسحب  أليكس إسبارغارو  سوزوكي 35:27.366  
علم أسود   هيكتور باربيرا  دوكاتي 17:14.178  
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
نوع المقالة تقرير السباق