هايدن لن يقبل اعتذار ميلر بعد أن تسبّب الأسترالي في سقوطه على حلبة فيليب آيلاند

اعترف نيكي هايدن أنّه ليس مهتمًا "بتبادل القبلات" مع جاك ميلر في أعقاب احتكاكهما خلال المراحل الختامية من سباق جائزة أستراليا الكُبرى، بالرُغم من اعتذار ميلر له بعد السباق.

كان درّاجا هوندا جزءًا من معركةٍ محتدمةٍ على المركز السابع خلال القسم الأخير من السباق، ضمّت هذه المعركة كذلك درّاجين أمثال سكوت ريدينغ، برادلي سميث ودانيلو بيتروشي.

احتدمت الأمور مبكرًا في اللفّة ما قبل الأخيرة، إذ حاول ميلر تجاوز هايدن – الذي يحلّ مكان داني بيدروسا المُصاب على متن درّاجة هوندا – بيد أنّ هايدن أغلق الباب أمامه عند المنعطف الرابع.

احتكّ الثنائي ببعضهما البعض، ما تسبّب في سقوط هايدن وانسحابه من السباق، بينما واصل ميلر ليُنهي سباق موطنه في المركز العاشر.

أثناء لقائه الصحفي بعد السباق، أوضح ميلر أنّ أوّل أمر سيقوم به هو الاعتذار لهايدن.

"لقد وضعت درّاجتي أسفل منه، لست متأكّدًا ما إذا كان قد شاهدني أم لا لكنّه واصل الانعطاف" قال ميلر شارحًا، مُضيفًا: "هو فقط لم يستطِع الوقوف. أشعر بالأسف كونني اضطُررت إلى الاحتكاك به، لكن هذه هي السباقات كما أعتقد".

من جانبه أوضح هايدن لاحقًا أنّه تلقّى بالفعل اعتذارًا من قِبَل ميلر، لكنّه لا يزال مُحبطًا بعض الشيء ممّا آلت إليه الأمور.

"لم أتمكّن من رؤيته" قال الدرّاج الأمريكي، وأضاف: "في هذا المنعطف، تسمع بعض الأشياء، وخلال كلّ لفّةٍ عند هذا المنعطف قد تشعر بدرّاجين يأتون من خلفك. خارج رؤيتي الجانبية، كنت أنظر إلى الأعلى، إذ لم أره حتّى شعرت باحتكاك درّاجته".

وأردف: "لقد أتى إليّ واعتذر. إنّها السباقات، يُمكن لذلك أن يحدث. هذا لا يعني أنّي أريد أن أذهب إليه وأقبّله، لكن كما تعلم ... هذا ما يحدث".

اعترف هايدن بعد ذلك أنّه نفسه قام ببعض الحركات الدفاعية القوية أثناء المعركة على المركز السابع: "هل قال أحدٌ بأنّي قمت بأيّة حركاتٍ قوية؟ أنا فضوليٌّ كونني أقدمت على بعضها هناك كذلك".

وتابع: "في الحقيقة، أعتقد بأنّ جاك أراد فقط هزيمتي، ودرّاجا دوكاتي أراد كلٌّ منهما هزيمة الآخر. كانت هناك بعض الحركات الدفاعية بكلّ تأكيد، وبعض الاحتكاك بين الإطارات. لكنّني لم أرَ أيّ شيءٍ عدائي.

واستدرك: "أعتقدت بالفعل أنّي أستطيع الفوز بمعركة المركز السابع. واثقٌ بأنّ جميع من كان ضمن هذه المعركة اعتقد بأنّه يستطيع الظفر بها، لكنّي حظيت ببعض المساحات، لا سيّما على الجانب الأيمن، حيث كان إطاري لا يزال جيّدًا بالفعل. كنت مستعدًا للمنافسة على ذلك المركز خلال اللفّات الأخيرة".

راضٍ بعودته إلى هوندا ريبسول

بينما لم يكُن قادرًا على إنهاء السباق، قال هايدن أنّ منافسته ضمن المراكز العشرة الأوائل - في عطلة نهاية أسبوعٍ لم تكُن الحلبة جافّةً فيها كليًا سوى يوم الأحد - كان مؤشرًا على أنّ عودته المؤقتة لفريق هوندا ريبسول سارت بشكلٍ جيّد.

"بالطبع كانت لديَّ توقّعات كبيرة" قال البطل السابق، وأضاف: "لكن أن أنافس ضمن العشرة الأوائل طوال مجريات عطلة نهاية الأسبوع، بالرُغم من التقلبّات الجوية وكونني على درّاجةٍ جديدة مع فريقٍ جديد، بوضع كلّ هذه الأمور في الاعتبار فأنا كنت أقوم بعملٍ جيّدٍ من أجل الفريق".

أشار هايدن كذلك إلى أنّه كان من الغريب العمل مع طاقم زميله السابق بيدروسا بعد كلّ هذه الأعوام.

حيث اختتم حديثه قائلًا: "كان الفريق قادرًا على مساعدتي كثيرًا، لا سيّما بعض الأشخاص الذين عملت معهم من قبل، حيث كان العمل معهم مختلفًا بعض الشيء كونهم كانوا يعملون إلى جانب داني".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة حلبة جائزة فيليب آيلاند الكبرى
قائمة السائقين جاك ميلر , نيكي هايدن
قائمة الفرق مارك في دي اس ريسينغ , فريق ريبسول هوندا
نوع المقالة أخبار عاجلة