ميشلان تُحذّر: لا تُوجد حلولٌ "معجزة" في الـ"موتو جي بي"

قال باسكال كوانون مدير قسم رياضة السيارات في ميشلان أنّه لا توجد "حلول معجزة" للمشاكل التي واجهها الدرّاجون خلال اختبارات إطاراتها الجديدة لموسم 2016.

سيتقلّد الصانع الفرنسي مهام المزوّد الحصري للإطارات في بطولة العالم للدرّاجات الناريّة «موتو جي بي» بدءاً من الموسم المقبل، لكنّ الدرّاجين أشاروا إلى افتقار الإطار الأمامي للتماسك خلال اختبار مليء بالحوادث بعد انتهاء الموسم على حلبة فالنسيا الإسبانيّة.

وأُرجع ذلك نسبياً لنسب التماسك العالية التي تقدّمها إطارات ميشلان الخلفيّة، وفي حين اعترف كوانون بوجود إغراءات لتغيير "ميزة" الشركة الفرنسيّة، إلّا أنّه حذّر من عدم وجود حلٍ وحيد يُرضي جميع المشاركين.

وقال الفرنسي لموقعنا «موتورسبورت.كوم»: "نحن ندرس إمكانيّة تقليص نسبة التماسك على الإطار الخلفي. لكنّ الدرّاجين، والفرق والمروّجين أخبرونا «كونوا حذرين، ابقوا على ما أنتم عليه»".

وأضاف: "تتميّز إطاراتنا بخصائص معيّنة، كما أنّ بعض الدرّاجين سعيدون للغاية بها. يمكنني القول أنّه لا توجد حلول معجزة ولو حلٌ واحد".

وواصل شرحه بالقول: "نحن نقدّم إطاراً مختلفاً قليلاً عن المصنّعين الآخرين ونواصل التحدّث إلى أعضاء الموتو جي بي للحصول على فكرة حيال الحدود التي يمكننا بلوغها في تطوير هذه الخصائص".

الحاجة إلى المزيد من الوقت

كما أضاف كوانون: "يجب أن نعطي الدرّاجين المزيد من الوقت لفهم استجابة الإطارات. يجب أن يواصلوا زيادة ثقتهم بها".

ثمّ تابع: "سنواصل من جهتنا العمل على توفير شعورٍ أفضل بقليل للدرّاجين بالنسبة للإطار الأمامي عند القيادة قرب الحدود القصوى".

وعندما سئل حول ما أشار إليه الدرّاجون "بعدم وجود تحذير قبل تراجع أداء الإطار الأمامي"، أجاب كوانون: "نحن نعمل على شيء ما لحلّ ذلك".

وأضاف: "حتى ونحن نتحدّث حول ذلك، أشار بعض الدرّاجين إلى أنّ آخر نسخة من الإطار كانت أفضل بكثيرٍ بالمقارنة مع الاختبارات الأولى".

ويواجه الدرّاجون والفرق على حدٍ سواء مهمّة التأقلم مع التغييرات في الموسم المقبل حيث سيتمّ الانتقال لاستخدام البرمجيات الإلكترونية القياسيّة المقدّمة من قبل شركة «مانييتي ماريللي».

لكنّ كوانون كشف أنّ ميشلان لم تتعاون مع الشركة الإيطاليّة من أجل تسهيل الأمور بالنسبة للدرّاجين قائلاً: "تلك مهمّة الفرق".

ثمّ تابع: "نحن نثق في قدرة الفرق على اختيار كيفيّة حلّ مشكلة على سبيل المثال من خلال إجراء تغييرات بنسبة 80 بالمئة على البرمجيات و20 بالمئة على الإطارات أو العكس، الأمر عائد إلى الفرق".

نهجٌ "معتدل ومتواضع"

كما أشار كوانون إلى أنّ ميشلان كانت سعيدة بالوتيرة التي قدّمها الدرّاجون خلال اختبار فالنسيا، إذ كانوا أسرع بشكلٍ عام مما كانوا عليه قبل بضعة أيّام حينها خلال مجريات الجولة الأخيرة من الموسم.

بالرغم من ذلك، يتوقّع الفرنسي أن يتفاوت أداء الإطار من حلبة لأخرى، ما يجعل من المهم أن تبقى ميشلان "متواضعة" خلال عودتها الأولى للبطولة.

وقال حيال ذلك: "تمكّن خمسة درّاجين من كسر حاجز 1:31 دقيقة خلال السباق على متن إطارات بريدجستون، في حين تمكّن 15 درّاجاً من القيام بذلك على متن إطارات ميشلان خلال الاختبارات".

وأضاف: "في المقابل كانت هناك الكثير من حالات السقوط، نحتاج لتنظيم ثلاث أو أربع حصص اختبارات يركّز فيها الدرّاجون على إطاراتنا من أجل حصولهم على الوقت الكافي لتعديل أسلوب قيادتهم".

ثمّ تابع: "لا تتوقّع أن يتمّ حلّ جميع المشاكل مباشرة كلّما تغيّر مزوّد الإطارات. سيكون الموسم الأوّل مليئاً بالتحدّيات، يجب أن لا نخيّب آمالنا أوّلاً".

واختتم: "سنعمل من خلال نهجٍ معتدلٍ ومتواضعٍ".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
نوع المقالة مقابلة
وسوم باسكال كوانون, ميشلان