موتو جي بي: كيف لعب العلم الأحمر لصالح مارتن في سباق ستيريا

اعترف خورخي مارتن الفائز بسباق جائزة ستيريا الكبرى للموتو جي بي أنّ العلم الأحمر المبكّر صبّ في صالحه كونه عانى مع إطاراته في الانطلاقة الأصليّة.

موتو جي بي: كيف لعب العلم الأحمر لصالح مارتن في سباق ستيريا

توقّف سباق الأحد في اللفّة الثالثة بعد الحادث المروّع الذي جمع داني بيدروسا المشارك ببطاقة دعوة من "كاي تي ام" ولورينزو سافادوري درّاج أبريليا ما تسبّب في كسر كاحل الأخير الأمر الذي سيُبعده عن جائزة النمسا الكبرى نهاية الأسبوع الجاري.

وكان مارتن درّاج براماك في مجموعة الصدارة في الانطلاقة الأصليّة، لكنّه اعترف بأنّه "كاد أن يسقط" أثناء لحاقه بفرانشيسكو بانيايا درّاج الفريق المصنعيّ لدوكاتي.

اقرأ أيضاً:

وبعد معاناته مع الإطار الأمامي القاسي والخلفي المتوسّط، كان الإسباني قادرًا على الانتقال إلى خيارات أخرى مختلفة في الانطلاقة الثانية سمحت له بتحقيق انتصاره الأوّل في الموتو جي بي.

وقال أحدث الفائزين في الموتو جي بي: "كانت عطلة نهاية أسبوع رائعة بالنسبة لي. لم أشعر بالكثير من الثقة يوم الجمعة، لكنّني علمت أنّ لديّ فارقًا كبيرًا ليوم السبت".

وأضاف: "حالما توجّهت إلى الحلبة يوم السبت فقد شعرت بتنافسيّة عالية. قمنا بعملٍ جيّد في التجارب الرابعة وتحليت بالثقة على الإطار المستهلك".

وأكمل: "بالتأكيد لم أتمتّع بوتيرة فابيو كوارتارارو ربّما، أو بانيايا، لكنّني كنت قريبًا".

وواصل شرحه بالقول: "ومن ثمّ حققنا بعض الخطوات في الوجهة الصحيحة، وكان تحقيق قطب الانطلاق الأوّل مدهشًا، لكنّني واجهت الكثير من اللحظات الخطيرة مع الإطارات في الانطلاقة الأولى. توقّف السباق لحسن الحظ. آمل أن يكون سافادوري بخير، لكن لحسن الحظّ تمكّنت من تغيير الإطارَيت وتمتّعت بشعورٍ رائع في الانطلاقة الثانية".

وأردف: "عندما أغادر المرآب فإنّني أشعر في بعض الأحيان إن كان إطارٌ يعمل بشكلٍ أفضل من الآخر. واليوم لاحظت أنّ الإطار الأماميّ لم يكن يعمل بشكلٍ جيّد وكذلك عندما كنت خلف بانيايا. كدت أن أسقط عند المنعطف ما قبل الأخير في اللفّة الثانية. لذا كنت خائفًا بعض الشيء، لكنّني حصلت على إطار آخر جديد لحسن الحظّ".

واستعاد مارتن الصدارة مبكّرًا بعد الانطلاقة الثانية وقاوم ضغط جوان مير الممتدّ على كامل مسافة السباق إلى أن وسّع الفارق معه في النهاية في اللفّات الأخيرة.

وقال ناشئ براماك أنّ ذلك الفارق كان "ضروريًا" في النهاية بالنسبة إليه مع بداية معاناته الجسديّة في ظلّ مواصلته التعافي من إصابة المعصم التي تعرّض لها في حادثه في البرتغال في أبريل الماضي.

حادث المنعطف الثاني

حادث المنعطف الثاني

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
بيدروسا كان "محظوظٌ للغاية" في حادث ستيريا الحارق

المقال السابق

بيدروسا كان "محظوظٌ للغاية" في حادث ستيريا الحارق

المقال التالي

كوارتارارو "لم يكن بوسعه" تحقيق نتيجة أفضل من الثالث في ستيريا

كوارتارارو "لم يكن بوسعه" تحقيق نتيجة أفضل من الثالث في ستيريا
تحميل التعليقات