موتو جي بي
20 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
04 أكتوبر
-
06 أكتوبر
الحدث انتهى
18 أكتوبر
-
20 أكتوبر
الحدث انتهى
25 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
01 نوفمبر
-
03 نوفمبر
الحدث انتهى
15 نوفمبر
-
17 نوفمبر
السباق خلال
12 ساعات
:
25 دقيقة
:
08 ثانية

ماركيز يتأسّف لبلوغه "الحدّ الأقصى" ضمن معركته مع دوفيزيوزو

المشاركات
التعليقات
ماركيز يتأسّف لبلوغه "الحدّ الأقصى" ضمن معركته مع دوفيزيوزو
من قبل:
15-10-2017

اعتذر مارك ماركيز لأندريا دوفيزيوزو حيال بلوغه "الحدّ الأقصى" عبر التجاوز العدائي الذي أقدم عليه خلال معركتهما المثيرة على الفوز بجائزة اليابان الكبرى للموتو جي بي.

مارك ماركيز، هوندا
الفائز أندريا دوفيزيوزو، دوكاتي والمركز الثاني مارك ماركيز، هوندا
أندريا دوفيزيوزو، دوكاتي ومارك ماركيز، هوندا
مارك ماركيز، هوندا
مارك ماركيز، هوندا
مارك ماركيز، هوندا وأندريا دوفيزيوزو، دوكاتي
مارك ماركيز، هوندا

بعد تجاوزهما للمتصدّر المبكّر دانيلو بيتروشي، دخل ماركيز ودوفيزيوزو في معركة حامية على الفوز لتنتهي بعرضٍ رائع في اللفّة الأخيرة.

وبدأت المنافسة المتقاربة في اللفّة الـ 19 عندما أقدم درّاج دوكاتي على هجومه الأوّل لينتزع الصدارة عند المنعطف الخامس، قبل أن يتبادل الدرّاجان المراكز مرّتين بعد ذلك بلفّات قليلة.

وتضمّنت تلك المعركة مع بقاء 3 لفّات تجاوزًا جريئًا من ماركيز عند المنعطف الثالث بعد أن انغمس في الجهة الداخليّة ما دفع دوفيزيوزو للاستجابة من أجل تفادي الاحتكاك.

وفي حين أنّ ماركيز قال بأنّه استمتع بالمعركة لأنّهما "تنافسا بطريقة جيّدة"، إلّا أنّه اعتذر لدوفيزيوزو في المؤتمر الصحفي  حيال ذلك التجاوز.

وقال الإسباني: "أودّ الاعتذار، كان المنعطف الثالث... (وضحك هو ودوفيزيوزو)".

وتابع: "كانت محاولة المنعطف الثالث على الحدود القصوى لأنّني كبحت في وقتٍ متأخّرٍ للغاية خلفه".

وأردف: "أدركت حينها أنّه عليّ إمّا التوجّه إلى الجهة الداخليّة أو الاصطدام به".

وأكمل: "توجهّت إلى الجهة الداخليّة وكنت على الحدود القصوى، لكنّ بقيّة المعركة كانت رائعة، استمتعت كثيرًا".

بعد خسارته للصدارة لصالح ماركيز، أقدم دوفيزيوزو على محاولة جريئة عند المنعطف السادس قبل أن يستعيد الإسباني المركز الأوّل قبيل اللفّة الأخيرة من عمر السباق.

وعندما كاد ماركيز يسقط عند درّاجته إثر اهتزازها عند المنعطف الثامن، اقترب درّاج دوكاتي وتمكّن من تجاوزه عند الكبح عند المنعطف الـ 11 قبل أن يتمكّن من الدفاع أمام محاولة درّاج هوندا اليائسة عند المنعطف الأخير.

وكشف ماركيز أنّه كان بوسعه الشعور بدرّاجته "تهتزّ" قبل خطأ اللفّة الأخيرة، وقال بأنّ نهاية السباق ذكّرته بمحاولته الفاشلة عند المنعطف الأخير من سباق النمسا.

وقال الإسباني: "كنت أضغط وجازفت في بعض اللفّات".

وتابع: "بدأت أشعر بالفعل بأنّ الدرّاجة تهتزّ قبل خطأ المنعطف الثامن".

وأردف: "تجاوزني عند المنعطف الـ 11 لأنّه كان قويًا للغاية عند الكبح، وكنت بعيدًا حينها، لكنّني قلت في نفسي «سأحاول عند المنعطف الأخير»".

وأكمل: "قمنا بتكرار الوضع ذاته مثل النمسا، لكن كانت المعركة رائعة".

وبناءً على هذه النتيجة، تقلّص الفارق بين ماركيز ودوفيزيوزو في الترتيب العام إلى 11 نقطة مع بقاء ثلاث جولات على النهاية.

وقال ماركيز أنّ ما حدث يُعدّ دليلًا على أنّ ما قيل بأنّه يقترب أكثر من حسم اللقب كانت تصريحات غير ناضجة.

وقال بخصوص ذلك: "بدأ أحدهم بالقول في أراغون أنّ البطولة قد حُسمت تقريبًا".

وأضاف: "حُسمت تقريبًا؟ كان الفارق 16 نقطة وبات الآن 11. ليس من السهل حقًا الفوز".

وتابع: "أضغط بكلّ قوّة وأقود بشكلٍ جيّد، أحاول استغلال كامل قدرات الدرّاجة".

وأكمل: "يُمكنكم رؤية ذلك قليلًا، إذ تعرّضت لـ 22 أو 23 حادثًا، وذلك لأنّني أضغط".

واختتم حديثه بالقول: "أحاول بذل كلّ ما في وسعي وجميع النقاط ستكون مهمّة".

المقال التالي
دوفيزيوزو: الاستراتيجيّة كانت المفتاح وراء التغلّب على ماركيز "العدائي"

المقال السابق

دوفيزيوزو: الاستراتيجيّة كانت المفتاح وراء التغلّب على ماركيز "العدائي"

المقال التالي

روسي خرج "بآلام في كل مكان" عقب حادثته في موتيغي

روسي خرج "بآلام في كل مكان" عقب حادثته في موتيغي
تحميل التعليقات