ماركيز: هوندا أحرزت تقدمًا كبيرًا مع محرّكها خلال يوم الاختبارات الأخير في فيليب آيلاند

يرى مارك ماركيز أنّ هوندا أحرزت تقدّمًا كبيرًا مع محرّكها الجديد خلال يوم الاختبارات الأخير من تجارب ما قبل موسم 2017 من بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" في فيليب آيلاند.

بالرُغم من تسجيله الزمن الأسرع يوم الأربعاء وثاني أسرع زمنٍ بالأمس، إلّا أنّ بطل العالم عبّر عن قلقه حيال أداء المحرّك والأنظمة الإلكترونيّة خلال أوّل يومين من الاختبارات.

مع ذلك قال الإسبانيّ أنّه وفريقه هوندا قد أحرزا تقدّمًا كبيرًا مع المحرّك خلال الـ96 لفّة التي تمّ إكمالها اليوم، والتي شهدت تسجيل ماركيز لثاني أسرع زمنٍ خلف متصدّر اليوم مافيريك فينياليس.

وحول اليوم الأخير من الاختبارات قال ماركيز: "لقد وجدنا فرصةً صغيرة، طريقًا صغيرًا لإحراز التقدّم".

وأضاف: "كلّ يومٍ كنتُ أقول ذات الأمر، وهو أنّنا نفتقد لأمرٍ ما مع الأنظمة الإلكترونيّة، مع المحرّك. لكن اليوم، ولا سيّما في فترة الظهيرة، أظهرنا تحسّنًا كبيرًا".

ثمّ تابع: "في فترة الصباح قمنا بتغيرٍ كبير إذ أمضينا الكثير من الوقت في تجربة أمورٍ مختلفة. لكن بعد ذلك في فترة الظهيرة، وجّهنا تركيزنا أكثر نحو نقاط ضعفنا وحاولنا العمل على هذه المشاكل".

وأكمل: "في نهاية كلّ لفّة تقريبًا كان الزمن يتحسّن أكثر فأكثر كونني حظيت بشعورٍ أفضل على الدرّاجة. إذ يبدو بأنّ الفريق بدأ يُدرك ما أرغب به مع هذا المحرّك. لم أصل بعد إلى ما أرغب به بالكامل، بيد أنّ الأمور تتحسّن أكثر فأكثر".

في المقابل أوضح ماركيز أنّ ذلك هو الوقت المناسب لإحراز خطوةٍ إلى الأمام، لا سيّما وأنّ فترة ما قبل الموسم تمرّ سريعًا ولا يتبقى الكثير حتّى الجولة الافتتاحيّة للموسم.

وفي هذا الشأن قال الإسبانيّ: "لقد قمنا بأكثر من 100 لفّة كلّ يوم، إذ أمضينا الكثير من الوقت على الحلبة، لكنّني أعتقد بأنّ ذلك أمرٌ طبيعيّ".

واختتم بالقول: "يتعيّن علينا فهم ما يجري، إذ أنّه من المهم أن نصل إلى الجولة الافتتاحيّة في قطر ونحن نملك أساسًا جيّدًا منذ البداية. إذ أنّه لن يكون بوسعنا القيام بمئة لفّة كلّ يوم خلال عطلة نهاية الأسبوع، كوننا سنحظى بوقتٍ أقلّ بكثير".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث تجارب فيليب آيلاند
حلبة حلبة جائزة فيليب آيلاند الكبرى
قائمة السائقين مارك ماركيز
قائمة الفرق فريق ريبسول هوندا
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً