موتو جي بي
آر
جائزة قطر الكبرى
25 مارس
الحدث التالي خلال
17 يوماً
آر
جائزة الأرجنتين الكبرى
08 أبريل
تمّ التأجيل
آر
جائزة الأمريكيّتين الكبرى
15 أبريل
تمّ التأجيل
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
29 أبريل
الحدث التالي خلال
52 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
13 مايو
الحدث التالي خلال
66 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
27 مايو
الحدث التالي خلال
80 يوماً
آر
جائزة كتالونيا الكبرى
03 يونيو
الحدث التالي خلال
87 يوماً
آر
جائزة ألمانيا الكبرى
17 يونيو
الحدث التالي خلال
101 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة فنلندا الكبرى
08 يوليو
الحدث التالي خلال
122 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
12 أغسطس
الحدث التالي خلال
157 يوماً
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة أراغون الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة سان مارينو الكبرى
16 سبتمبر
الحدث التالي خلال
192 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة تايلاند الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة أستراليا الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة ماليزيا الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة فالنسيا الكبرى
11 نوفمبر
الحدث التالي خلال
248 يوماً

ماركيز علم أنّ التعرّض لحادثٍ في المنعطف الخامس مرجّح

علم مارك ماركيز أنّ هناك "فرصة كبيرة" لسقوطه أثناء الكبح للمنعطف الخامس خلال القسم الثاني من تصفيات جائزة تايلاند الكبرى للموتو جي بي، لكنّه قرّر عدم التخفيف من سرعته.

ماركيز علم أنّ التعرّض لحادثٍ في المنعطف الخامس مرجّح

كان درّاج هوندا يتّجه للمنافسة على قطب الانطلاق الأوّل في اللحظات الأخيرة من عمر التصفيات عندما انزلق عند المنعطف الخامس ما تسبّب في اكتفائه بالمركز الثالث.

وكان ماركيز غير مرتاحٍ عندما بلغ المنعطف الأسبق، ما كان يعني أنّ مكابحه لن تكن تعمل بشكلٍ جيّد مثل اللفّة السابقة، وأدّى ذلك إلى دخوله المنعطف الخامس بسرعة أعلى.

وقال الإسباني: "كانت الدرّاجة تهتزّ في المنعطف الرابع، وعندما وصلت إلى المنعطف الخامس فقد كان فكّ المكابح مفتوحًا وكبحت، لكنّها لم تعمل مثل اللفّة السابقة، ودخلت المنعطف بسرعة أعلى".

وأضاف: "علمت وأدركت أنّني سريعٌ بشكلٍ مفرط، لكنّني كنت في لفّة سريعة. علمت أنّني قد أسقط، وحاولت العبور في جميع الأحوال".

وأكمل: "أدركت بالفعل عندما بلغت نقطة الكبح أنّ هناك فرصة كبيرة للسقوط".

وكان ماركيز واحدًا من ثلاثة درّاجين سقطوا في المنعطف الخامس في القسم الثاني من التصفيات، حيث سقط أيضاً فابيو كوارتارارو صاحب المركز الأوّل وفالنتينو روسي كذلك.

ووصف روسي ذلك المنعطف بـ "الحرج نتيجة المطبّات الكثيرة".

وكانت لجنة السلامة قد طرحت مشكلة المطبّات يوم الجمعة، حيث وجّه العديد من الدرّاجين انتقادات لاذعة في هذا الصدد.

وقال جاك ميلر مدير فريق براماك: "إنّه منعطفٌ لعينٌ لأكون صادقًا".

وأضاف: "تصل إلى هناك بإطارٍ جديد وتستخدم كبح المحرّك وعندما تعبر المطبّ الأوّل فإنّ ذلك يزيد من الحمل على الإطار الأمامي في أسوأ موقع".

وأكمل: "سقط فابيو في مرحلة متأخّرة من المنعطف، لم يسقط بسبب المطبّ، لكنّ سقوط مارك كان بسبب المطبّ".

وأردف: "كان بوسعكم رؤيته يعبره ومن ثمّ تسقط الدرّاجة. خاصة عندما يكون خزّان الوقود ممتلئًا، فإنّ ذلك من بين الأماكن التي يجب أن تكون سلسًا فيها على صعيد المكابح".

وقال ماركيز أنّه سقط بالفعل عند المطبّ، لكنّ المطبّ نفسه لم يكن سبب سقوطه.

وقال الإسباني: "هناك مطبّات صغيرة حقًا في المنعطف الخامس، لكنّها هي ذاتها بالنسبة للجميع".

وأضاف: "تتأقلم مع المنعطف عندما تقود في نهاية المطاف، لكن بالنسبة لي لم تكن مشكلة كبيرة في هذا المنعطف".

وأردف: "كنت أضغط بشكلٍ مفرطٍ قليلًا من جانبي. سقطت في ذات المنعطف، لكن ليس بذات الطريقة. تعلّق الأمر بالمكابح فقط".

المشاركات
التعليقات
روسي يُحدّد أسباب انفصاله عن غالبوسيرا

المقال السابق

روسي يُحدّد أسباب انفصاله عن غالبوسيرا

المقال التالي

ماركيز يفوز في تايلاند ويحسم لقب 2019 لصالحه

ماركيز يفوز في تايلاند ويحسم لقب 2019 لصالحه
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل موتو جي بي
الحدث جائزة تايلاند الكبرى