ماركيز: فرحة الجماهير بسقوطي في ميزانو "أشعرتني بالحزن"

اعترف مارك ماركيز أنّه شعر بالحزن من الاستقبال العدائيّ الذي حظي به خلال جولة ميزانو نهاية الأسبوع الماضي، وذلك عندما هلّل الجمهور فرحًا لسقوطه خلال لفّة التحمية.

تمكّن درّاج هوندا من إحراز الفوز بسباق جائزة سان مارينو الكبرى بعدما أطاح بدانيلو بيتروشي في اللفّة الأخيرة، إذ تلقّى صافرات استهجانٍ من قِبَل الجمهور وهو على منصّة التتويج.

وقد هلّل المشجّعون الإيطاليّون فرحًا عندما تعثّر حامل اللقب عند المنعطف الثالث خلال لفّة التحميّة.

وبينما تمّت رؤية ماركيز وهو يُلقي بقبلاتٍ ساخرة ردًّا على الجمهور بعد سقوطه خلال لفّة التحميّة، إلّا أنّه اعترف عقب السباق بأنّ الاستقبال السلبيّ الذي حظي به كان له تأثيرٌ بالغ عليه – حيث قال بأنّه يأمُل بألّا يفعل مشجّعوه ذات الأمر مُطلقًا عند سقوط أحد منافسيه.

"هذا يُشعرني بالحزن" قال ماركيز، مُضيفًا: "كوني أتفهّم أن يحدث ذلك على منصّة التتويج، لكن ما لا أفهمه هو أن يُهلّل الجمهور فرحًا في المدرجات عندما تسقط".

وتابع: "ما أعنيه هو أنّه عندما نسقط، فإنّنا نكون على سرعة 300 كلم/س على المسار، ونضغط للحدود القُصوى، تكون حياتنا على المحك ومن الممكن أن نتعرّض للإصابة".

وأكمل: "آمُل في المستقبل ألّا يفعل مشجّعيّ ذلك مُطلقًا مع أيّ درّاج، كونه شعورًا ذلك ليس رائعًا".

سقوط لفّة التحميّة كان بمثابة "التحذير"

يُشار إلى أنّ فوز ماركيز في ميزانو سمح له باستعادة صدارة البطولة قبل خمس جولاتٍ من نهاية الموسم، متساويًا في عدد النقاط مع أندريا دوفيزيوزو الذي أكمل السباق ثالثًا، لكن متفوّقًا عليه من حيث عدد مرّات الفوز.

وقد أشار الإسباني إلى أنّ سقوطه في لفّة التحمية كان بمثابة "تحذيرٍ" له خلال السباق، وأنّه لم يضغط أكثر من اللازم في معركته مع بيتروشي نتيجة لذلك، حتّى بالرُغم من أنّه حظي بفرصٍ لتجاوزه قبل اللفّة الأخيرة.

"أعتقد بأنّ سقوطي خلال لفّة التحمية كان له أثر جيّد – كونه في حال لم يحدث، كنت لأسقط خلال السباق" قال ماركيز.

وأردف: "فقد منحني هذا السقوط تحذيرًا، ومن ثمّ كنت أحاول فقط ملاحقة دانيلو، بهدوءٍ كبير، ربما في بعض الأحيان حظيت بفرص للتجاوز لكنّني دائمًا ما حاولت التحكّم بالأمر، والضغط فقط في المناطق التي حظيت فيها بشعورٍ جيّد. ومن ثمّ هيأت نفسي جيّدًا في اللفّة الأخيرة. قبل ثلاث لفّات من النهاية، حظيت بالفعل بإمكانيّة تجاوزه، لكنّني قلت لنفسي بأنّني لا أرغب بمهاجمة دانيلو هنا، في ميزانو".

واستدرك: "لذا قمت بتجاوزه وضغطت بأقصى ما لديّ – إذ كان من الأفضل بالنسبة لي أن أخاطر للفّة واحدة عوضًا عن المخاطرة في المنعطف الأخير".

تجدر الإشارة إلى أنّ سباق ميزانو أُقيم بعد سباقين شهدا العديد من حوادث السقوط ضمن الفئتين الداعمتين "موتو3" و"موتو2"، حيث سقط 22 درّاجًا في الأخيرة، إذ اعترف ماركيز بأن الجميع كانوا تحت ضغطٍ كبير لتجنّب السقوط.

"كان الوضع صعبًا للغاية قُبيل السباق، وذلك بعد حوادث السقوط العديدة التي شهدها سباقا الموتو2 والموتو3. حيث أنّه من الصعب للغاية أن تخرج إلى الحلبة وأن تعلم أنّه يتعيّن عليك إنهاء السباق. علمت أنّه في حال سقطت لسببٍ ما وأكمل دوفيزيوزو السباق ثانيًا أو ثالثًا، سيصّعب ذلك كثيرًا من مهمتي في معركة اللقب" قال ماركيز.

واختتم: "لكنّك في نهاية المطاف تكون بحاجةٍ إلى فهم وإدارة هذا النوع من الضغط، إذ حاولت فعل ذلك وكانت تلك الطريق المُثلى لخوض ذلك السباق".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة سان مارينو الكبرى
حلبة ميزانو
قائمة السائقين مارك ماركيز
قائمة الفرق فريق ريبسول هوندا
نوع المقالة أخبار عاجلة