لورينزو يلقي باللوم على فريقه لتأخير إعداد درّاجته الثانية

قال خورخي لورينزو أنّ آماله في سباق جائزة التشيك الكبرى، الجولة الـ10 من بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي"، ذهبت أدراج الرياح بسبب تأخّر فريقه دوكاتي في تجهيز درّاجته الثانية عندما استدعاه لإجراء توقّفه.

بدأ سباق برنو ضمن أجواء ماطرة، بيد أنّ درّاجي الصدارة – بما فيهم الفائز بالسباق مارك ماركيز – توقّفوا للانتقال إلى درّاجاتهم المزوّدة بالإطارات الملساء في نهاية اللفّة الثانية.

وقد حاولت دوكاتي الردّ على استراتيجيّة ماركيز باستدعائها للورينزو – الذي تصدّر السباق في مراحله الأولى لفترةٍ وجيزة – بعد لفّتين من بداية السباق، لكنّ درّاجته الثانية لم تكن جاهزة عند دخوله خطّ الحظائر، إذ تراجع الإسبانيّ إلى المركز الـ19 بعد توقّفٍ بطيء، ليعود بعد ذلك لاقتناص آخر مراكز النقاط في المركز الـ15 على متن درّاجة لم يتمّ ضبط إعداداتها بشكلٍ جيّد.

"مشكلتنا كانت في تأخير قرار إعداد الدرّاجة للأجواء الجافة" قال لورينزو، مُضيفًا: "هذا التأخير إلى جانب المشاكل التي واجهتنا، منحوا ماركيز الأفضليّة كون فريقه خطّط لذلك مسبقًا، على الأرجح على شبكة الانطلاق (أن يضبطوا إعدادات الدرّاجة للأجواء الجافة)".

وتابع: "قبل ثلاثة منعطفات من خطّ الحظائر طلب مني الفريق إجراء توقّفي، لذا توقّعت أنّ الدرّاجة جاهزة، لكنّها لم تكن كذلك. فقد قرّر الفريق – استجابة لأنّ ماركيز كان سريعًا للغاية بالفعل – المجازفة باستدعائيّ قبل أن نفقد المزيد من الثواني".

وأكمل: "عندما دخلت خطّ الحظائر رأيت الفريق يعمل على الدرّاجة، يغيّر جهاز التعليق ويضع الإعدادات المناسبة. بدا الشعور على الدرّاجة غريبًا، حيث أخبروني بأنّ إعداداتي كانت نصف جافة/نصف ماطرة، لذلك لم أتمكّن من الإسراع".

"وضعٌ مثالي" للفوز بالسباق

من جهة أخرى قال لورينزو أنّه من غير المنطقيّ أن تجهّز الدرّاجة الثانية للأجواء الجافة قبل انطلاق سباقٍ في أجواءٍ ماطرة، إذ أنّ أيّة مشكلة خلال لفّة التحميّة قد تتطلّب الانتقال إلى المقاتلة الاحتياطيّة وأن تكون جاهزة لذات الأجواء التي سينطلق فيها السباق.

من جانبه قال زميل لورينزو بالفريق أندريا دوفيزيوزو أنّ دوكاتي ارتبكت على إثر جفاف الحلبة بشكلٍ أسرع من الماضي، أو حتّى من يوم الجمعة عندما كانت التجارب الحرّة الأولى في أجواء ماطرة، لذلك انتظر الإيطاليّ لفّة أخرى إلى حين تجهيز درّاجته الثانية من أجل تجنّب التأخير الذي عانى منه لورينزو.

مع ذلك، صرّح درّاجون آخرون، بما فيهم فالنتينو روسي، بأنّ درّاجاتهم كانت مُعدّة للأجواء الجافة قُبيل انطلاق السباق للسماح بتغييرٍ مبكّر في حال دعت الحاجة.

وبينما عاني لورينزو في الأجواء الماطرة خلال الأعوام الأخيرة، إلّا أنّه قال بأنّه في حال كان سباق الأحد ممطرًا، كان ذلك ليمنحه أفضل فرصة لتسجيل فوزه الأوّل مع دوكاتي.

"تمنحني الدرّاجة الكثير من الثقة في الأجواء الماطرة حيث كنت سريعًا للغاية. من سوء الحظ أنّ المسار بدأ بالجفاف قبل انطلاق السباق بـ15 دقيقة" قال لورينزو.

واستدرك: "الأجواء الماطرة كانت الوضع المثالي لتسجيل فوزي الأوّل مع دوكاتي – فقد شعرت اليوم بأنّي أملك تلك الفرصة".

واختتم بالقول: "بيد أنّني ارتكبت العديد من الأخطاء هذا العام، وفي هذه المرّة كان الفريق هو من ارتكب الخطأ. لكن علينا تقبّل ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة التشيك الكبرى
حلبة برنو
قائمة السائقين خورخي لورينزو
نوع المقالة أخبار عاجلة