لورينزو يشعر بتحسّنٍ في الظروف الممطرة بالرغم من تأهّله تاسعاً في سيلفرستون

يشعر الإسباني خورخي لورينزو أنّه أحرز خطوة إلى الأمام من ناحية وتيرته خلال الأجواء الممطرة بالرغم من تأهّله في المركز التاسع ضمن جائزة بريطانيا الكبرى في ظروف مخادعة على حلبة سيلفرستون.

أكمل لورينزو، الذي عانى كثيراً في السباقات الممطرة هذا الموسم، حصّة التجارب التأهيليّة متأخّراً بفارق 2.4 ثانية عن صاحب قطب الانطلاق الأوّل كال كراتشلو وسينطلق من الصفّ الثالث.

لكنّ لورينزو قال في المقابل أنّه يشعر بإحراز تقدّمٍ في الظروف الرطبة، إذ أظهر وتيرة سريعة في التجارب الحرّة الرابعة وبداية القسم الثاني من التجارب التأهيليّة قبل ازدياد حدّة الأمطار في الدقائق الأخيرة.

وقال حامل لقب الموسم الماضي: "كانت سرعتي تزداد تباعاً خلال التجارب الحرّة الرابعة، كنت أحصل على راحة أكبر في كلّ مرّة، كما يعود ذلك لأنّ الدرّاجة أفضل عندما لا تكون هناك الكثير من المياه على الحلبة".

وأضاف: "لهذا السبب كنت الأسرع خلال اللفّة الأولى في التجارب التأهيليّة، إذ لم تكن هناك الكثير من المياه وشعرت بأنّني قويٌ وثقتي عالية".

وفي حين تمكّن الإسباني من الحفاظ على الصدارة في المراحل الأولى من القسم الثاني، إلّا أنّه فشل في تحسين زمنه بشكلٍ مماثلٍ لمنافسيه عندما ازدادت حدّة الأمطار لاحقاً.

وقال حيال ذلك: "اعتقدت أنّني كنت محظوظاً للغاية في اللفّة الأولى، لم يكن بوسعي تحسين زمني عندما بدأت تمطر بغزارة".

وأضاف: بعد برهة بدأ الآخرون أخيراً بتحسين أزمنتهم، لكن لم يكن بوسعي سوى التقدّم بسبعة أعشارٍ من الثانية فقط بالمقارنة مع لفّتي الأولى. كان ذلك سبب تأخّري بفارقٍ كبيرٍ عن صاحب قطب الانطلاق الأوّل".

وتابع: "لم يكن الوضع مماثلاً عند ازدياد مستوى المياه على الحلبة: لم أكن أحصل على مستوى تماسكٍ كافٍ في القسم الخلفي وسط المنعطف، خاصة من ناحية الاحتكاك بسطح المسار".

وأردف: "كانت الدرّاجة عصبيّة للغاية وبدا أنّ نظام الحدّ من الجرّ لم يعمل كثيراً".

وأكمل: "كما أنّ الإعدادات كانت تميل إلى القسم الأمامي من الدرّاجة أي أنّ علينا هذه المرّة إيجاد حلّ وسطي للحصول على إعدادات طبيعيّة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة بريطانيا الكبرى
حلبة سيلفرستون
قائمة السائقين خورخي لورينزو
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة