لورينزو كان "يُصلي من أجل هطول الأمطار" قبل سباق سيبانغ

كشف خورخي لورينزو أنّه كان "يُصلّي من أجل هطول الأمطار" مباشرةً قبل انطلاق سباق جائزة ماليزيا الكُبرى، كونه لم يرغب في أن تكون أجواء السباق متقلّبة.

تحقّقت أمنية الدرّاج الإسباني إذ تسبّبت الأمطار الغزيرة المتهاطلة في تأجيل الانطلاقة لـ20 دقيقة.

مع ذلك، لم يستطِع لورينزو الحفاظ على وتيرته أمام منافسيه في المراحل المبكّرة من السباق، حيث تراجع إلى المركز السادس بعد أن كان في الصدارة.

لكنّ سقوط كلٍّ من كال كراتشلو، ومارك ماركيز وأندريا يانوني كأحجار الدومينو نتيجة الأجواء الرطبة سمح لدرّاج ياماها بإكمال السباق ثالثًا خلف أندريا دوفيزيوزو وفالنتينو روسي تواليًا.

"لم أرغب في أن تكون أجواء السباق متقلّبة، لذا كنت أصلّي من أجل هطول الأمطار (قبل السباق)" قال لورينزو مُعترفًا، وأضاف: "في النهاية هطلت الأمطار بغزارة، ربما أكثر من اللّازم".

وأردف: "كدت أقع عند المنعطفين السابع والثامن خلال لفّة التحمّية، حيث انزلقت على برك المياه وكدت أن أسقط. أخبرت لوريس (كابيروسي، مستشار السلامة والأمان) ومدير السباق بأنّ هناك كميةً كبيرةً من الماء على الحلبة وأنّنا بحاجةٍ إلى تأجيل السباق. في نهاية المطاف كان المسار آمنًا وكان ذلك رائعًا للقيادة بشكلٍ جيّد".

واعترف لورينزو، الذي تأهّل ثالثًا، كذلك أنّ كمية الماء التي تواجدت على الأسفلت خلال السباق هي التي تسبّبت في تراجعه خلف مجموعة الصدارةبفارقٍ كبير.

"بقيت على متن الدرّاجة بالرُغم من أنّ شعوري عليها لم يكُن جيّدًا اليوم، إذ كنت أسوأ ممّا كنت عليه خلال التصفيات مع تزايد كمّية الماء بعض الشيء على الحلبة، لكنّي بقيت على متن الدرّاجة" قال لورينزو.

وتابع: "أشعر بأنّي محظوظٌ كون حوادث السقوط تلك كانت أمامي هذه المرة، إذ منحني ذلك الفرصة للتقدمّ من المركز السادس إلى الثالث".

واختتم حديثه قائلًا: "يُعزّز صعودي على منصّة التتويج في أجواءٍ ممطرة من ثقتي خلال ذات الظروف الجويّة فيما بعد. ربما ليست نتيجةً مذهلة، لكن من المهمّ الصعود مرةً أخرى على إحدى عتبات منصّة التتويج".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين خورخي لورينزو
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة