لورينزو: جولة النمسا كانت الأكثر إقناعًا لي مع دوكاتي حتّى الآن

وصف خورخي لورينزو المركز الرابع الذي أحرزه في سباق جائزة النمسا الكبرى بأنّه الأفضل خلال موسمه الأوّل كدرّاجٍ لدوكاتي في بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي".

نجح لورينزو في استغلال انطلاقه من صفّ الانطلاق الأوّل للمرّة الثانية هذا الموسم، حيث اقتنص الصدارة عند المنعطف الثالث وحافظ عليها خلال اللفّات العشر التالية، وهي أطول فترة له في الصدارة مع دوكاتي حتّى الآن.

بيد أنّ وتيرة الإسباني بدأت بالتراجع في نهاية المطاف، إذ كان عاجزًا عن إيقاف تقدّم زميله أندريا دوفيزيوزو وثنائي هوندا مارك ماركيز وداني بيدروسا. ليُكمل السباق رابعًا وبفارق ستّ ثوانٍ عن زميله الفائز بالسباق، إذ أنّ ذلك هو الفارق الأقلّ بينه وبين المركز الأوّل حتّى الآن في هذا الموسم.

في المقابل اعترف لورينزو بأنّ الوتيرة التي أظهرها، إلى جانب الشعور الذي حظي به على متن درّاجة "حي بي17"، كانا الأفضل منذ انضمامه إلى صفوف الصانع الإيطاليّ.

"إنّها ليست أفضل نتيجة كوني أنهيت ثالثًا في خيريز، لكنّني في خيريز أنهيت بفارق 14 ثانية (عن بيدروسا)، وأكملت سباق برشلونة بفارق تسع ثوانٍ، لكن هذه المرّة كان الفارق ستّ ثوانٍ فقط" قال لورينزو.

وأضاف: "تصدّرت هنا عدد لفّاتٍ أكثر كذلك، عشر لفّات، إذ كنت مُجددًا على صفّ الانطلاق الأوّل".

وتابع: "تُعدّ تلك أفضل عطلة نهاية أسبوعٍ على صعيد الأداء. وأفضل شعورٍ كذلك. يجب أن نكون راضين بتلك النتيجة، لكن لا يتعيّن أن نكون سعداء كوني أرغب بالمزيد والفريق يرغب بالمزيد مني. لكنّنا نحرز خطوات كبيرة إلى الأمام إذ آمُل كذلك بأن أحرز الخطوة الأخيرة التي أحتاجها في تجارب ميزانو (يوم الثلاثاء)".

استهلاك الوقود وعدم تماسك الإطارات كانا العقبة أمام تحقيق منصّة التتويج

لم يتمكّن لورينزو من المنافسة على منصّة التتويج في النمسا بعد مشاكل استهلاك الوقود التي تعرّض لها.

حيث اضطرّ الإسبانيّ إلى إبطاء محرّكه منذ اللفّة الثالثة، الأمر الذي قلّل من سرعته. وما زاد الطين بلّة، أنّه بدأ بفقد التماسك على الجانب الأيمن للإطار الخلفيّ اللّين بالتوجّه إلى منتصف السباق.

"واجهنا مشكلتين اليوم، حيث استهلكنا كمية كبيرة من الوقود، لذا ومنذ اللفّة الثالثة كنت بحاجةٍ إلى خفض الطاقة، إذ كانت درّاجتي أبطأ من المعتاد" قال لورينزو شارحًا.

وتابع: "خسرت الكثير من الوقت على المقطع المستقيم مقارنة بالدرّاجين الثلاثة في المقدّمة. لاحقًا، وبدءًا من اللفّة 12 بدأت بخسارة الكثير من السحب على الجانب الأيمن وتعيّن عليّ الإبطاء".

وأردف: "لا يُمكنك أن تعلم مُطلقًا إذا كنت ستتّخذ القرار الأمثل بشأن تركيبة الإطار الخلفيّ، كوني خسرت الكثير من السحب على الجانب الأيمن".

واختتم بالقول: "أكتسبُ مزيدًا من الخبرة في كلّ لفّة أقطعها على الدرّاجة، مزيدًا من المعرفة، إذ أنّنا سنصل لمبتغانا عاجلًا أو آجلًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين خورخي لورينزو
قائمة الفرق فريق دوكاتي
نوع المقالة أخبار عاجلة