لورينزو: القيادة خلال التجارب التأهيليّة في أسين أشبه بالتزحلق على الجليد

صرّح بطل العالم الحالي خورخي لورينزو أن معاناته خلال التجارب التأهيلية لسباق أسين كانت تعود بالأساس إلى ضعف تماسك درّاجته بالإضافة إلى انخفاض ثقته في أداءها بعد تغيير ضبطها.

لم تستطع أسرع لفّات لورينزو خلال التجارب التأهيليّة على حلبة أسين خفض الفارق مع درّاج دوكاتي أندريا دوفيزيوزو - صاحب قطب الانطلاق الأول - أكثر من 2.651 ثانية.

وقال لورينزو في هذا الصدد: "مع أنني لم أكن تنافسياً حتى على المسار الجاف، لكنني كنت قادراً على التواجد ضمن المراكز الخمسة أو الستّة الأولى".

ثم تابع: "أدائي لم يكن سيّئاً أثناء التجارب الحرّة الرابعة لكنني افتقدت للثقة اللازمة في مقدّمة الدرّاجة عند المنعطفات اليمنى، قرّرنا إمالة كفة توازن الدراجة نحو القسم الأمامي لمحاولة إيجاد حلّ لهذه المعضلة إلا أننا لم نُوفق في تحقيق ذلك ما أدّى إلى زيادة انزلاق العجلة الخلفية".

وتابع: "لم تكن ثقتنا عالية على الإطلاق مع الأجواء الرطبة على جميع الأصعدة، عند الكبح وعند التسارع في المنعطفات، وكأنّنا كنّا نتزحلق على الجليد".

ثم أضاف: "قررت المحافظة على نفس الإطارات كي أرى قدرتي على تحسين أزمنتي، وعند ظهور الخط الجاف على المسار، تمكنتُ من تحقيق ذلك كما كان الحال مع جميع الدرّاجين. على سبيل المثال، روسي اتّسم بذكاء كبير عندما قام بوضع إطار خلفي قاسٍ ليتمكن من تحسين أزمنته بأربع ثوان إذ كان يعاني مع نفس نوعية الإطارات التي كنت أستخدمها".

وأكمل حديثه بالقول: "كنت أمتلك على الأقل بعض التماسك في الجزء الخلفي من الدراجة خلال التجارب الحرة الرابعة، لكنني لم أكن مرتاحاً خلال الحصص التأهيلية على أيّ جزء من الحلبة كما أن درجة حرارة المسار كانت أكثر انخفاضاً من البارحة وبدا أنّ إمكانية التعرض إلى حادث واردة للغاية".

وتعرض لورينزو إلى حادث أثناء التجارب الحرة الثالثة عندنا كان يستخدم هيكله الجديد ما دفعه إلى العودة بالهيكل القديم خلال الحصص التأهيلية لكنه لم يتعلّل بهذا السبب لتفسير تراجع أدائه.

وقال لورينزو: "تعرضت إلى حادث بسبب استخدامي لإطار أمامي متوسط الليونة والذي كان يعتبر قاسياً في مثل تلك الأوضاع الجوية".

المعاناة مع الأجواء الرطبة

اعترف لورينزو الذي عانى في السنوات القليلة الماضية مع الأجواء الماطرة على حلبة أسين أن أداءه يتراجع كثيراً بالمقارنة مع منافسيه في الأجواء الرطبة.

حيث قال في هذا الصدد: "بالطبع، فإن ضعف تنافسيتي في الأجواء الرطبة أمرٌ مقلق".

وتابع: "إن كانت الأجواء ماطرة أو عندما تصبح الحلبة زلقة وحين تفقد الإطارات تماسكها على المسار، تنعدم ثقتي بها، من الصعب أن أكون تنافسيّاً أليس كذلك؟ ليس من السهل القيادة في مثل هذه الأجواء وعليّ الإحساس بالثقة كي أتمكن من السير بسرعة".

وأضاف: "شعرتُ اليوم أن أدائي كان بعيداً جداً عن درّاجي المقدّمة".

وأكمل: "لم أكن أبداً من الدراجين السريعين في الأجواء الماطرة لكن على بعض الحلبات - كما في ماليزيا - كان المسار يتّسم ببعض التماسك، حينها أستطيع أن أكون أسرع من البقيّة بثانية أو ثانية ونصف".

وأضاف: "لكنني لا أثق بالإطارات على هذه الحلبة، كما أن هذه الظروف غير ملائمة بالنسبة لي، يجب أن أحاول القيام بشيء ما وإن تمكنّا من تحسين تماسك مقدمة الدراجة، علينا القيام بنفس العملية للقسم الخلفي".

وحول حظوظه في السباق، قال لورينزو: "الأمر سيعتمد على الأحوال الجويّة، لو تمكنت من تحقيق وتيرة جيدة، سأتمكن من تعويض الفارق وإلا سأبقى حيث أنا بل إنني قد أفقد بعض المراكز".

واختتم: "في العادة، أقوم بانطلاقات رائعة وسنرى إن كنت قادراً على تجاوز صفّ أو اثنين من الدراجات في البداية ومن ثمّ سأحاول اللحاق بدراجي المقدّمة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث تي تي الهولنديّة
حلبة أسين
قائمة السائقين خورخي لورينزو
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة