لورينزو "البطيء" فكّر في الانسحاب من سباق أسين

اعترف حامل لقب بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي" خورخي لورينزو أنّه فكّر في الانسحاب من سباق جائزة هولندا تي تي بسبب معاناته في تقديم وتيرة جيّدة وعدم شعوره "بالأمان".

واجه لورينزو أوقاتاً عصيبة في أسين حيث تراجع تدريجياً إلى المركز الـ 19 خلال القسم الأوّل من السباق قبل رفع العلم الأحمر بسبب الأمطار الغزيرة.

لكنّ الإسباني أنقذ ما يُمكن إنقاذه بحلوله عاشراً بعد استئناف السباق وانسحاب عددٍ كبيرٍ من الدرّاجين نظراً لوقوع حوادث بالجملة.

وقال لورينزو: "كنت أكثر تنافسيّة عند استئناف السباق، لكن لم يكن من الصعب تقديم وتيرة أسرع من القسم الأوّل من السباق".

وأضاف: "لأنّني ربّما كنت أبطأ من أيّ وقتٍ مضى حينها، خاصة عند ازدياد حدّة الأمطار فقد أصبحت أبطأ فأبطأ. لم أكن أشعر بالأمان ولم تكن مستويات الرؤية جيّدة، ولتفادي الاصطدام قرّرت تخفيف سرعتي".

وتابع: "كنت الأخير بعيداً عن أقرب الدرّاجين إليّ. فكّرت بالدخول إلى خطّ الحظائر لأنّني كنت أحتلّ المركز الـ 19 ولن أحصل على أيّة نقاط ولم أكن بصدد أخذ أيّة مخاطرة".

وأكمل: "بل إنّني فكّرت بالتوقّف في المرآب. لكن لحسن الحظّ أنّني بقيت على المسار وتمّ إيقاف السباق ليكون بوسعي الانطلاق مجدّداً".

وأردف قائلاً: "كنت أفضل في النصف الثاني من السباق على متن الإطار الخلفي الليّن إلى جانب انخفاض مستوى المياه على الحلبة. لكنّني كنت أحد أبطأ الدرّاجين على الحلبة بالرغم من ذلك إن لم نقل الأبطأ".

وأصرّ لورينزو في المقابل على أنّه كان يسير بأسرع ما يمكنه خلال المراحل الأولى من السباق، بالرغم من أنّ وتيرته كانت بطيئة للغاية.

وقال الإسباني: "لم يكن الأمر كما لو أنّني اخترت القيادة ببطء، بل كنت أضغط سواءً عند الكبح أو عند منتصف المنعطف أو عند التسارع".

وأكمل: "لكنّ الدرّاجة لم تكن تمنحني أيّة تحذيرات «في حال ضغطت أكثر فستتعرّض لحادث». لذلك حتّى بالرغم من أنّني كنت بطيئاً إلّا أنّني لم أكن في مأمن".

مشاكل الإطار الأمامي

وضع لورينزو اللوم على ضعف شعوره بالإطار الأمامي في أسين، حيث يعتقد أنّ ذلك أثّر فيه أكثر من أيّ درّاجٍ آخر في البطولة.

وقال درّاج ياماها: "أعتقد أنّ المشكلة تكمن في القسم الأمامي، أشعر أنّه لا يُولّد التماسك عند الكبح وعند منتصف المنعطف بالنسبة لأسلوب القيادة الذي أتّبعه وموقع جسدي على الدرّاجة، أعاني أكثر من الدرّاجين الآخرين ولست قادراً على تغيير أسلوبي فجأة".

وتايع: "أحاول كسب الوقت عند الكبح، عادة ما أُضحّي بدخول المنعطفات من أجل الحصول على سرعة جيّدة داخلها، لكن في حال لم يكن لديك تماسكٌ في القسم الأمامي فلن تستطيع كسب أيّ شيء، بل تخسر المزيد عند الكبح".

وأكمل: "عندما أشعر بتماسكٍ جيّدٍ في الأمام، مثل سباق موتيجي 2015، على سبيل المثال خلال الأمطار، كنت قادراً على أن أكون الأسرع بين الجميع".

واختتم حديثه بالقول: "لكن عندما لا أشعر بتماسك مقدّمة الدرّاجة فمن الممكن أن أكون الأخير. أُعاني أكثر من الجميع وذلك ما حدث اليوم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث تي تي الهولنديّة
حلبة أسين
قائمة السائقين خورخي لورينزو
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة