"كاي تي أم" تسعى لمنافسة هوندا "أكثر الخصوم كرهاً" في الموتو جي بي

المشاركات
التعليقات
فالنتين خورونجي
كتب: فالنتين خورونجي
ترجمة: خلدون يونس
20-02-2017

أوضح ستيفان بيرير المدير التنفيذي لدى "كاي تي أم" أنّ فريقه سيخوض المنافسة ضدّ "أكثر الخصوم كرهاً": هوندا – حيث اتهم الصانع اليابانيّ حيال جهوده المتكررة "للتلاعب بالقوانين".

جاء تصريح بيرير الجريء خلال اجتماع الكشف الرسمي عن دراجة الموسم الحاليّ ضمن مقرّ الشركة النمساوية في "ماتيغوفين".

قامت "كاي تي أم" كذلك بعرض دراجتها الجديدة لمنافسات "موتو 2" – كما تخوض محادثات ضمن مساعيها لتصبح مزوداً للمحركات في "موتو 2" المجال الذي كان بيرير يعمل به سابقاً لدى هوندا حيث أكمل صفقة تجعلها مزوّد المحركات الوحيد حتى 2018.

إذ قال: "«موتو 2» أقل تكلفة من «موتو 3» لأنّ المحركات ثابتة. ويأتي ذلك من قبل أكثر خصومي كرهاً، هوندا، لكن لا مشكلة لديّ في ذلك؛ أغطيه وأضع عليه علامة «كاي تي أم»".

وأكمل: "مما سمعته أنّ «ترايمف» ستزود المحركات بدءاً من 2009 وربما سيكون أفضل!".

وحين سئل عن سبب العداوة تجاه هوندا، أجاب بيرير: "لأنّ هوندا هي التحدي الأكبر، وثانياً: إنها تحاول على الدوام التلاعب بالقوانين".

وأكمل: "انظر إلى داكار، ما حدث منذ شهرين"، مشيراً إلى القطعة المزودة للوقود والتي كانت مخالفة للأنظمة، حيث تعرضت نتيجتها دراجات هوندا إلى عقوبة ساعة ما رجّح الكفة لصالح «كاي تي أم» في المعركة على الفوز".

وأضاف: "دائماً تكرر الأمر نفسه – وكذلك حدث في «موتو 3»".

واختتم: "لا أعلم لماذا، فهم لا يحتاجون لمثل هذه الأساليب. وهذا هو السبب الذي يدفعنا لهزيمة هوندا".

موتو جي بي - المقال التالي
كاي تي إم تُطلق درّاجتها لموسم 2017 من الموتو جي بي

المقال السابق

كاي تي إم تُطلق درّاجتها لموسم 2017 من الموتو جي بي

المقال التالي

تحليل: ماذا علمنا من تجارب فيليب آيلاند للموتو جي بي

تحليل: ماذا علمنا من تجارب فيليب آيلاند للموتو جي بي
تحميل التعليقات