فينياليس حائرٌ بخصوص المشاكل التي يواجهها مؤخّرًا

قال درّاج ياماها مافيريك فينياليس أنّ تصاعد عدد عطل نهاية الأسبوع المليئة بالمشاكل التي خاضها هذا الموسم ضمن بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" جعلته في حيرة من أمره وذلك في أعقاب أداءٍ خافت في برشلونة حصد على إثره المركز العاشر.

لم يحظَ الإسبانيّ بأيّ "شعورٍ" في الإطار الأماميّ على درّاجته خلال سباق خيريز، لكنّه فاز في لومان وحصد المركز الثاني في موجيللو.

مع ذلك عانت ياماها مجددًا على حلبة برشلونة منخفضة التماسك خلال جائزة كتالونيا الكُبرى، لا سيّما وأنّ الصانع اليابانيّ لم ينضمّ إلى هوندا ودوكاتي في الاختبارات التي أقيمت على الحلبة الشهر الماضي، حيث أنهى فالنتينو روسي سباق برشلونة ثامنًا في حين اكتفى فينياليس بالمركز العاشر.

عند سؤاله عمّا حدث، رفض فينياليس فكرة أنّه كان "بطيئًا"، حيث قال: "لا أعلم حقيقةً".

وأضاف: "هذا الصباح، سجّلت أزمنة في فلك دقيقة و46.1 ثانية مع إطاراتٍ قديمة مستعملة لـ15 لفّة. في فترة ما بعد الظهر، ومع إطاراتٍ جديدة، كدت أسقط لأسجّل أزمنة في نطاق دقيقة و46.7 ثانية. لذا لا أعلم. لا أعلم ما أقول. إذ أخبر الجميع بذات القصّة".

ثمّ تابع: "درّاجتنا جيّدة. هذا ما يُمكنني قوله. كانت جيّدة في قطر والأرجنتين. وكذلك هيكلنا في جميع السباقات. المشكلة لا تكمن في الدرّاجة. التراجع من المركز الأوّل، حيث كنت متصدرًا، إلى الـ16 الآن (قبل أن يواجه الدرّاجون الآخرون أيّة مشاكل) يُمثّل خيبة أملٍ كبيرة بالنسبة لي. كوني لا أعلم ماذا حدث، لست متحمسًا في الحقيقة ويتعيّن عليّ خوض العديد من السباقات".

وأكمل: "لأكون صريحًا، لا يتعلّق الأمر فقط بنتيجة اليوم، بل نتيجة العديد من السباقات".

يُشار إلى أنّ فينياليس ما يزال يحتّل قمّة الترتيب العام المؤقّت للبطولة، بيد أنّ أفضليّته أمام أندريا دوفيزيوزو الفائز بسباق برشلونة تقلّصت من 26 نقطة إلى سبع نقاط.

وقال الإسبانيّ أنّ فريقه تراجع كذلك بعدما عانى في كامل مجريات عطلة نهاية الأسبوع وتمّت هزيمته من قِبَل درّاجَي تيك 3 الزبائن يوهان زاركو وجوناس فولغر اللذين حصدا المركزين الخامس والسادس.

"بالنسبة لي يُمثّل الأمر حيرة كبيرة في الوقت الحالي، كوني لا أعلم ما الذي أقوم به بشكلٍ خاطئ" قال فينياليس، وأضاف: "أقوم بما كنت أقوم به في قطر، الأرجنتين والسباقات الأخرى. أقود بذات الأسلوب".

وأردف: "الفريق كذلك لا يعلم ماذا حدث اليوم. في الأرجنتين سجّلت أزمنة في فلك دقيقة و39.7 ثانية خلال لفّات التحمية، وفي نطاق دقيقة و39.6 ثانية خلال السباق. في موجيللو كان نطاق أزمنتي دقيقة و47.2 ثانية خلال لفّات التحمية ودقيقة و47.6 ثانية خلال السباق".

واستدرك: "هنا، سجّلت أزمنة في فلك دقيقة و46.1 خلال لفّات التحمية وسجّلت لمرّة واحدة فقط زمنًا في فلك دقيقة و46 ثانية خلال السباق. وهذا ما أذهلني".

واختتم بالقول: "في نهاية المطاف، كنت أقود مثل الموتو2. لم يكن بوسعي فهم ما حدث بصراحة، لا سيّما على المقاطع المستقيمة. كان أمرًا مذهلًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة كتالونيا الكبرى
حلبة حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة السائقين مافيريك فينياليس
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة