فينياليس: التصفيات الكارثية في فالنسيا تُسأل عنها ياماها

عبّر مافيريك فينياليس عن إحباطه عقب تأهّله في المركز الـ13 على شبكة انطلاق سباق فالنسيا الختامي، قائلًا بأنّ على ياماها تقديم تفسيرٍ لافتقاره للتنافسيّة بهذا الشكل.

اضطرّ فينياليس لخوض القسم الأوّل من التصفيات كونه احتلّ المركز الـ13 بعد التجارب الحرّة الثالثة، لكنّه كان ثالث أسرع درّاج خلال القسم الافتتاحي للتجارب التأهيلية، ما كان يعني خروجه من القسم الأوّل للمرّة الثانية خلال أربعة سباقات.

إذ كان زمنه الذي بلغ دقيقة و31.010 ثانية أبطأ بأكثر من ثانية كاملة عن التوقيت الذي تصدّر به تجارب ما بعد الموسم الماضي في فالنسيا ضمن مشاركته الأولى مع ياماها.

وقال فينياليس أنّه من "المستحيل" إصلاح مشاكل الدرّاجة، والتي تتعلّق بالمكابح بشكلٍ أساسي، حيث أوضح بأنّه "لا يملك تفسيرًا" لتلك المشاكل.

"إذا كان بوسعك سؤال ياماها عن ذلك، سيكون أفضل. فأنا لا أملك تفسيرًا" قال فينياليس.

وأضاف: "نحن في الموقع الخاطئ، نحظى بالإعدادات الخاطئة وكلّما نرتكب المزيد من الأخطاء، كلّما تقوم الدرّاجة بذات الأمر".

وأردف: "تتركّز المشاكل في المكابح، إذ من الصعب للغاية إيقافها ومن ثمّ بمجرّد أن أميل بعض الشيء أعود للوضع المستقيم مُجددًا. لا أستطيع الانعطاف، إذ أقطع المنعطف بشكلٍ مستقيم، وتلك مشكلة كبيرة. عانيت من تلك المشكلة في العديد من السباقات، لكنّ هذه الحلبة هي الأضيق، حيث تكون بحاجة إلى إيقاف الدرّاجة أكثر، لذا تفاقمت تلك المشكلة هنا".

وتابع: "عندما لا يعمل أمر ما بشكلٍ صحيح، لا تعمل الدرّاجة بشكلٍ صحيح. فأنت تحاول، لكنّك إذا كنت بحدود دقيقة و30 ثانية، فبمقدورك أن تحرز أزمنة أقلّ من 30 أو أعلى، لكن عندما تكون بحدود دقيقة و32 ثانية، يكون من المستحيل للأمور أن تسير بشكلٍ صحيح".

وأكمل: "لا يُمكنك تعويض هاتين الثانيتين عبر مجرّد تغيير الإعدادات، هذا مستحيل".

في المقابل نفى فينياليس التكهّنات التي تُشير بأنّ أداءه الضعيف راجع إلى معاناته على المستوى الذهني، إذ أصرّ على أنّ بوسعه المنافسة على منصّة التتويج مع درّاجة تنافسيّة.

"أنا لست غارقًا في متاهة ذهنية، أنا أملك حافزًا قويًا كالعادة. عندما أملك درّاجة تنافسيّة، يكون بمقدوري التواجد ضمن الثلاثة الأوائل" قال فينياليس.

واستدرك: "لست متأثرًا بأية مشاكل ذهنية، لكن بوسعي القول أنّ الوضع ليس سهلًا على المستوى الذهني بكلّ تأكيد. فأنت ترى نفسك في بعض الأحيان تقطع لفّات مثالية في المقدّمة من دون أن تضغط بكلّ ما لديك".

وواصل بالقول: "الآن أبذل أقصى ما لديّ في فالنسيا، أرغب بأنّ أقدّم أداءً رائعًا وأحقق نتيجة جيّدة كونه السباق الأخير في الموسم. تجارب 2016 هنا في فالنسيا كانت جيّدة للغاية بالنسبة لي، لذا أنّ أعاني لأتواجد في المركز الـ17 أو الـ18 لهو أمرٌ غير طبيعي".

واختتم: "كدرّاج، يُعد ذلك وضعًا محبطًا للغاية بالنسبة لي، إذ آمُل أن يكون كذلك بالنسبة للفريق أيضاً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة فالنسيا الكبرى
حلبة فالينسيا
قائمة السائقين مافيريك فينياليس
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة