«فيم» وهوندا قرّرتا عدم نشر بيانات حادثة روسي وماركيز

قرّر الاتّحاد الدولي للدرّاجات الناريّة «فيم» بالاتّفاق مع فريق هوندا ريسينغ عدم نشر بيانات نظام القياس عن بعد «تيليميتري» بخصوص الحادثة سيّئة الذكر التي جمعت فالنتينو روسي ومارك ماركيز في سيبانغ بحسب ما أفاد به فيتو إيبوليتو رئيس «فيم».

تبيّن أنّ الحادث بين الثنائي مثّل منعرجاً مفصلياً في المعركة على لقب موسم 2015 في بطولة العالم للدرّاجات الناريّة «موتو جي بي»، حيث حصل روسي على عقوبة نقاط على رخصة قيادته ما أطاح به في المركز الأخير على شبكة انطلاق جائزة فالنسيا الكبرى الجولة الختاميّة من الموسم، ليساهم ذلك في خسارته اللقب بفارق ضئيل.

واتّهمت حينها هوندا وراعيها الرسمي ريبسول الإيطالي بركل ماركيز، حيث قال نائب رئيس شركة هوندا للسباقات شوهي ناكاموتو أنّ الفريق يملك بيانات تدعم تلك الادّعاءات.

لكن بالرغم من أنّ إيبوليتو أكّد أنّ «فيم» حصلت على البيانات من هوندا، إلّا أنّه لم يتمّ نشرها مطلقاً، حيث أصرّ رئيس «فيم» على عدم إمكانيّة حدوث ذلك في المستقبل.

وقال حيال ذلك: "أعلمتنا هوندا خلال الجولة الأخيرة في فالنسيا أنّها تملك جميع البيانات المتعلّقة بالحادث".

وأضاف: "باتت البيانات في حوزتنا، وقرّرت هوندا و«فيم» عدم نشرها من أجل تفادي خلق جدل إضافي".

ثمّ تابع: "لا يجب إنكار بلوغ الجدل الذي أحاط بحادثة روسي وماركيز مستويات غير مسبوقة في الموتو جي بي".

وأكمل: "لذلك طلبنا من جميع المعنيين، بما في ذلك الفرق، تفادي الدخول في مشاحنات حيال ما حدث في سيبانغ".

واختتم: "تمّت مناقشة هذا النزاع لدى محكمة التحكيم الرياضي وتمّ إغلاق هذه القضيّة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
قائمة السائقين مارك ماركيز , فالنتينو روسي
نوع المقالة أخبار عاجلة