موتو جي بي
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
27 أغسطس
Canceled
25 سبتمبر
السباق خلال
17 ساعات
:
39 دقيقة
:
45 ثانية
آر
جائزة أراغون الكبرى
16 أكتوبر
الحدث التالي خلال
19 يوماً
آر
جائزة أستراليا الكبرى
23 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة ترويل الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
26 يوماً
آر
جائزة ماليزيا الكبرى
29 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة أوروبا الكبرى
06 نوفمبر
الحدث التالي خلال
40 يوماً
آر
جائزة الأمريكيّتين الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
آر
جائزة فالنسيا الكبرى
13 نوفمبر
الحدث التالي خلال
47 يوماً
آر
جائزة الأرجنتين الكبرى
20 نوفمبر
Canceled

زاركو: كان بالإمكان تحقيق قطب الانطلاق الأوّل في لومان لولا الخطأ الاستراتيجي

المشاركات
التعليقات
زاركو: كان بالإمكان تحقيق قطب الانطلاق الأوّل في لومان لولا الخطأ الاستراتيجي

صرّح درّاج "كاي تي ام" يوهان زاركو أنّه كان ليتمكّن من التواجد في المنافسة على قطب الانطلاق الأوّل في تصفيات لومان لولا الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبه في القسم الأوّل منها.

ضمن أجواء متقلّبة، بدأ زاركو القسم الأوّل من التصفيات على إطارات الأمطار، لكنّه - وعلى غرار العديد م منافسيه - توقّف لوضع الإطارات الملساء عندما رأى مغامرة فالنتينو روسي مع الإطارات تؤتي أكلها.

لكن ومع سوء حالة المسار بعد ذلك، واستعجال زاركو إلى خط الحظائر من أجل العودة إلى إطارات الأمطار، فلم يمتلك درّاج "كاي تي ام" وقتًا في الحصّة من أجل المنافسة على العبور إلى القسم الثاني، مُكتفيًا بالمركز الرابع.

وما يزال زاركو - الذي حلّ خامسًا في التجارب الحرّة الثالثة الممطرة - ضمن أفضل مركز انطلاق له منذ انضمامه إلى "كاي تي ام" في المركز الـ 14، لكنّه شعر أنّه كان ليكون قريبًا من قطب الانطلاق الأوّل.

"ما حدث كان مؤسفًا، فبعد فترة طويلة عانيت خلالها، ضمن أجواء عادة ما كنت أحظى فيها بشعور جيّد، كان من الرائع إمكانية المنافسة على قطب الانطلاق الأوّل اليوم في اعتقادي. أخفقت في العبور إلى القسم الثاني من التصفيات، إذ كنت مستاءً جدًا من الداخل" قال زاركو.

وأضاف: "كنت حزينًا، مُحبطًا وغاضبًا مباشرة عقب انتهاء القسم الأوّل كوننا أخفقنا في استراتيجيتنا. ليس على صعيد الإطارات الملساء، فما قام به فالنتينو كان ذكيًا للغاية بكلّ تأكيد، لكن حتّى ومع إطارات الأمطار شعرت أن بوسعي أن أكون أسرع".

وتابع: "لكن عندما توجّهت إلى المرآب من أجل تغيير الإطارات، خرجت على التركيبة الملساء، وعدت مُجددًا ولكن كان الوقت متأخّر للغاية حينها للقيام بأيّ شيء".

وعند سؤاله عمّا إذا شعر أنّه كان ليمتلك فرصة للمنافسة على قطب الانطلاق الأوّل في القسم الثاني من التصفيات، قال زاركو: "نعم، أقول ذلك بسبب صعوبة الأجواء اليوم وامتلاكي لخبرة من الموتو 2 وكذلك الموتو جي بي على ذلك الصعيد. فعندما لا تكون هنالك أمطار غزيرة والمسار ليس جافًا بالقدر الكافي للإطارات الملساء، يكون بوسعي أن القيادة بسرعة كبيرة".

وأكمل: "لم أقم بكلّ الأمور على نحوٍ مثالي خلال القسم الأوّل من التصفيات على الإطارات الأولى، لكنّني كنت تنافسيًا للغاية. مع إطارات الأمطار الثانية، علمت أنه من الممكن على الأقلّ العبور إلى القسم الثاني، ومن ثمّ كانت أزمنة اللفّات التي نحرزها في القسم الأوّل، تنافسيّة كذلك لقطب الانطلاق الأوّل في القسم الثاني. ولا يجب أن ننسى بأنّ الهدف هو التواجد في المقدّمة، وعندما نحظى بيوم يُمكن فيه تحقيق ذلك، يجب التحلّي بالثقة ومحاولة بلوغ ذلك الهدف".

وأضاف زاركو أنّه وخلال هذه الأجواء المتقلّبة كان قادرًا على الشعور ببعض نقاط القوّة مع درّاجة "آر سي16" للمرّة الأولى.

"إنّها المرّة الأولى منذ بدايتي مع الفريق التي أشعر فيها ببعض نقاط القوّة على الدرّاجة" قال زاركو.

واختتم: "رسم ذلك الابتسامة على وجهي ومنحني دافعًا جيّدًا للشعور بأنّ ما نقوم به يعمل بشكل جيّد".

كراتشلو: الدرّاجون لا يدعمون "القانون الغبيّ" الذي يُحدّد مقاعد القسم الثاني

المقال السابق

كراتشلو: الدرّاجون لا يدعمون "القانون الغبيّ" الذي يُحدّد مقاعد القسم الثاني

المقال التالي

ماركيز: حادثي في التصفيات جاء نتيجة استراتيجيّتي

ماركيز: حادثي في التصفيات جاء نتيجة استراتيجيّتي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل موتو جي بي
الحدث جائزة فرنسا الكبرى