روسي يكشف أنّه كسر أحد أصابعه جرّاء سقوطه في موتيغي

كشف الإيطالي فالنتينو روسي أنّه عانى من كسرٍ في أحد أصابعه عندما سقط عن درّاجته في سباق جائزة اليابان الكبرى ضمن بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي" نهاية الأسبوع الماضي في موتيغي.

تعرّض روسي، الذي انطلق من المركز الأوّل، لحادثٍ أثناء ملاحقته لمارك ماركيز متصدّر السباق خلال اللفّة السابعة، حيث فقد الإيطالي السيطرة على مقدّمة درّاجته عند المنعطف العاشر.

نتيجة لسقوط زميل روسي في الفريق خورخي لورينزو هو الآخر لاحقًا، ضَمِن ماركيز لقبه الثالث ضمن سباقات الفئة العُليا مع بقاء ثلاث جولاتٍ حتّى نهاية الموسم.

وعلى إثر تلك الحادثة، تعرّض روسي لكسرٍ في إصبعه الأصغر من يده اليُسرى، لكنّه أشار إلى أنّه لا يُسبّب له مشقّةً كبيرة قُبيل سباق فيليب آيلاند نهاية الأسبوع الجاري.

"الإصبع، أُعاني بعض الشيء كونه كُسر في نهاية المطاف" قال روسي، مُضيفًا: "تتحسّن حالته مع مرور الوقت لكنّي لا أزال أشعر ببعض الألم".

وأردف: "بالنسبة لقيادة درّاجةٍ ناريّة، ليس الأمر سيئًا. المشكلة هي أنّه قبيحٌ بعض الشيء!".

وحين سُئِل عمّا إذا كان ساخطًا على نفسه حيال خسارته اللقب لصالح ماركيز بهذه الطريقة، أجاب روسي: "لم أكُن غاضبًا، بل حزينًا لخسارة فرصة خوض سباقٍ جيّد، محاولة المنافسة وإحراز نتيجةٍ جيّدة لا سيّما بعد الأداء الرائع خلال التجارب الحرّة وحصد قطب الانطلاق الأوّل".

وتابع: "أن تخرج من السباق بهذه الطريقة لهو أمرٌ مُؤسف. لا أشعر بأنّي ارتكبت أيّ خطأ، النظر إلى البيانات كذلك لم يمنحني فهمًا جيّدًا للأمر".

وأكمل: "الأمر الجيّد هو أنّنا لدينا سباقٌ آخر على الفور إذ يتعيّن علينا المُحاولة وإحراز نتيجةٍ جيّدة".

وبعد إخفاق لورينزو هو الآخر في تسجيل أيّة نقاط في موتيغي، باتت 14 نقطة تفصل ثنائي ياماها مع تبقي ثلاث جولاتٍ ختامية ضمن معركتهما على المركز الثاني في الترتيب العام للبطولة.

واختتم روسي قائلًا: "الدافع الأكبر هو محاولة حصد النقاط، وأن نُنهي السباقات الثلاثة على منصّة التتويج هنا، في سيبانغ وفي فالنسيا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة اليابان الكبرى
حلبة توين رينغ موتيغي
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة