روسي يشعر بالحيرة بعد الحادث "المفاجئ"

اعترف الإيطالي فالنتينو روسي أنّه غير متأكّدٍ من سبب سقوطه خلال سباق جائزة اليابان الكبرى، قائلاً أنّه لم يكن سريعاً للغاية ولا بعيداً عن خطّ التسابق المثالي أثناء توجّهه إلى المنعطف.

تعرّض روسي، الذي انطلق من المركز الأوّل، لحادثٍ أثناء ملاحقته لمارك ماركيز متصدّر السباق خلال اللفّة السابعة، حيث فقد الإيطالي السيطرة على مقدّمة درّاجته عند المنعطف العاشر.

وتوجّه ماركيز نحو الفوز بالسباق وحسم لقبه الثالث في الفئة العليا من بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي" مع بقاء ثلاثة سباقات.

وشرح روسي ما حدث قائلاً: "لم أشعر بأيّ شيء. عادة عندما تسقط فإنّك تشعر بشيء ما مباشرة قبل وقوع الحادث. لكن كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لي".

وأضاف: "كنت أضغط، إذ كنت أحاول اللحاق بماركيز. لم أرد اللحاق به خلال تلك اللفّة في الحقيقة، لم أقم بأيّ شيء جنوني، كما كانت أزمنة المقاطع مشابهة للغاية للفة التي قبلها".

وتابع: "كنت أضغط بكلّ تأكيد، لم أرد أن يبتعد في الأمام، لكنّني وصلت إلى المنعطف ولم أعبره بشكلٍ واسع ولم أكن سريعاً للغاية".

وبعد أن تعرّض لحادث سقوطٍ مشابه خلال سباق أوستن، أصرّ روسي على أنّ حادثة موتيغي كانت مختلفة للغاية.

وقال في هذا الصدد: "دخلت ، المنعطف الثاني في أوستن بشكلٍ ضيّق وعبرت على مطبّ. لكن في أوستن شعرت بالأمر مباشرة قبل حدوثه، لكن هنا لم أشعر بالأمر إلّا عندما كنت على الحصى".

وأضاف: "الأمر مؤسف، إذ كنّا أقوياء. أعتقد في الحقيقة أنّه كان من الصعب التغلّب على ماركيز لكن يُمكنني القول أنّه كان بوسعي البقاء معه ومنافسته".

وعندما سُئل عمّا شعر به بعد السباق، قال روسي: "حسناً، مرّ بعض الوقت منذ الحادث، أجرينا اجتماعاً، حاولنا الحفاظ على تركيزنا والعمل بشكلٍ جيّدٍ للموسم المقبل، لكن أمامنا ثلاثة سباقات وثلاث حلبات أحبّها، يجب علينا المنافسة على المركز الثاني مع خورخي لورينزو".

وأضاف: "رُبّما سأكون غاضباً أكثر هذه الليلة، لكن الآن...".

واختتم حديثه بالقول: "كنت على ما يرام، كنت مركّزاً وكان شعوري جيّداً. الأمر المؤسف أنّني لم أشعر بشيء، لم أتوقّع ما سيحدث لكن هكذا جرت الأمور".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة اليابان الكبرى
حلبة توين رينغ موتيغي
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة