روسي يتحسّر على يوم التجارب غير المكتمل بعد "الحادث الكبير" على درّاجة 2017

اعترف فالنتينو روسي أنّه يتعيّن عليه هو وياماها مواجهة الكثير من العمل بعد "الحادث الكبير" الذي تعرّض له الإيطالي على درّاجة 2017 ما أبعده عن معظم مجريات اليوم الأوّل من تجارب فالنسيا.

سقط روسي قرب منتصف الحصّة الممتدّة على سبع ساعات، إذ جاء ذلك أثناء تصدّره لجدول الأزمنة.

وتمكّن "الدكتور"، الذي أكمل يومه ثانياً خلف زميله الجديد مافيريك فينياليس بفارق 0.02 ثانية، من العودة مجدّداً إلى الحلبة في وقتٍ لاحقٍ من الحصّة، لكنّ رصيد لفّاته كان أقلّ من أيٍ من الدرّاجين الستّة الأوائل.

وقال روسي: "للأسف، لم يكن حادثاً صغيراً، بل كان حادثاً كبيراً".

وأضاف: "لدينا إطاران أماميّان ليّنان فقط، الإطار الذي استخدمناه خلال السباق، لكن للأسف فإنّ علينا محاولة القيام بالمزيد من العمل على الدرّاجة الجديدة".

وأردف: "حاولنا مع الإطار القاسي، لكن ليس بوسعي إكمال اللفّة الثانية. للأسف، أنا بخير، لم أتعرّض لأيّة إصابات، لكنّ الدرّاجة تضرّرت كثيراً، وذلك تسبّب في خسارتنا لأكثر من نصف اليوم".

وتابع: "يعمل الميكانيكيون على الدرّاجة الآن، يقومون بإصلاحها للغد، أعتقد أنّ لدينا بعض العمل للقيام به".

وأكمل: "لم تكن بقيّة اليوم سيّئة للغاية، إذ أنّ أزمنتي كانت جيّدة، أنا في المركز الثاني وهو أمرٌ إيجابٌ بالنسبة لليوم الأوّل".

"توقّع المزيد" من المحرّك الجديد

قدّم روسي صوت ثقة للهيكل الجديد، لكنّه كان متحفظاً أكثر حيال الخصائص الجديدة من محرّك ياماها، قائلاً أنّه "لم يكن مدهشاً" اليوم الثلاثاء.

وقال في هذا الخصوص: "بخصوص الهيكل فإنّ الشعور الأوّل كان جيّداً لكن لسوء الحظّ أكملت سبع أو ثماني لفّات فقط وعندما بدأنا بالعمل على الدرّاجة، سقطت. لذلك لا يزال هناك الكثير للقيام به".

وأردف: "هذا المحرّك هو التطوير الأوّل، لكن إذا تحدّثت بصدق فقد توقّعت المزيد، لسنا رائعين، أعتقد أنّ أمامنا المزيد من العمل".

وستنتهي تجارب فالنسيا التالية للجولة الختاميّة من الموسم في فالنسيا يوم غدٍ الأربعاء.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة