روسي معترفًا: السباقات "من العلم إلى العلم" ليست نقطة قوّتي

اعترف فالنتينو روسي درّاج ياماها أنّه ليس قويًا خلال السباقات "من العلم إلى العلم" ضمن بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي"، وذلك بعد أن تسبّبت استراتيجيّته الضعيفة في برنو في الإطاحة به خارج مراكز منصّة التتويج.

نافس روسي على صدارة سباق التشيك في اللفّات الافتتاحيّة، لكنّه أخّر توقّفه للانتقال إلى الإطارات الملساء حتّى اللفّة الخامسة.

وعاد الإيطالي إلى المسار في المركز الـ 12 قبل أن يتقدّم إلى المركز الرابع عند نهاية السباق، حيث كان جميع السائقين الثلاثة أمامه قد أجروا توقّفاتهم أبكر منه، بل إنّ مارك ماركيز الفائز أجرى توقّفه عند نهاية اللفّة الثانية.

وبالحديث بعد السباق، اعترف روسي أنّه لم يكن الأفضل لتحديد موعد تغيير درّاجته في السباقات "من العلم إلى العلم" أي السباقات التي تُقام خلال ظروف جويّة متقلّبة.

وقال حيال ذلك: "دائمًا ما تكون هذه الظروف صعبة، أي من العلم إلى العلم. أعتقد أنّها ليست نقطة قوّتي بكلّ تأكيد، لكنّ النتيجة النهائيّة ليست سيّئة للغاية".

وأضاف: "أعتقد أنّه يُمكنني المنافسة على منصّة التتويج بالتأكيد في سباق جافٍ بالكامل أو ممطرٍ بالكامل. لكن تبقى هذه عطلة نهاية أسبوع جيّدة كوننا عملنا بشكلٍ جيّد منذ البداية، كان شعوري جيّدًا على الدرّاجة".

وتابع: "من المؤسف أنّنا لم نحقّق نقاطًا أكثر ولم نصعد إلى منصّة التتويج، لكن هكذا سارت الأمور والمركز الرابع في هذه الظروف ليس سيّئًا".

وكان روسي سعيدًا على وجه الخصوص لتحسّنه بالمقارنة مع نتيجة العام الماضي خلال سباق ساكسنرينغ، حيث أخّر توقّفه حينها ليكتفي بالمركز الثامن في نهاية المطاف.

لكن في حين أنّ توقيت التوقّف خلال ذلك السباق كان قراره، حيث أخّر توجهه إلى خطّ الحظائر على عكس ما اقترحه عليه فريقه، إلّا أنّ الأمر كان مختلفًا هذه المرّة في برنو.

وقال حيال ذلك: "طلبوا منّي في ساكسنرينغ العام الماضي الدخول عبر اللوحة، لكنّني واصلت. لكن وعدتهم هذه المرّة أنّني حالما أشاهد اللوحة فسأدخل مباشرة. لكن لسوء الحظّ جاءت اللوحة متأخّرة قليلًا".

وأردف: "بالتأكيد ليس تحديد موعد تغيير الدرّاجة نقطة قوّتي. أعتقد أنّه كان بوسعي التوجّه إلى خطّ الحظائر أبكر بلفّة، لكنّني أعتقد أنّنا كنّا غير محظوظين هذه المرّة أيضاً".

هوندا أكثر قوّة في السباقات المتقلّبة

بعد أن مزح بأنّه سعيدٌ لأنّه لم يكن الدرّاج الوحيد الذي أخّر توقّفه، اعترف روسي أنّ هوندا تتمتّع بالأفضليّة الآن على صعيد الاستراتيجيّات خلال السباقات من العلم إلى العلم، لكنّه أشار مرّة أخرى إلى اعتقاده بأنّه كان غير محظوظ.

وقال حيال ذلك: "أعتقد أنّ بيدروسا قرّر التوقّف أبكر لأنّهم درسوا هذا الوضع كثيرًا، فهم أفضل منّا".

وأضاف: "عندما قرّر بيدروسا إجراء توقّفه تبعه عشرة درّاجين. أعتقد أنّنا كنّا غير محظوظين هذه المرّة أيضاً".

كما أشار الإيطالي إلى تفاجئه بمدى سرعة جفاف الحلبة، حيث قال بأنّه كان يحاول بناء "أفضليّة بسيطة" خلال الأجواء الرطبة كون ياماها كانت تفتقر للوتيرة خلال لفّة الخروج من خطّ الحظائر على الإطارات الملساء.

وقال في هذا الصدد: "عادة ما تعاني ياماها خلال اللفّة الأولى على الإطارات الملساء خلال الظروف الرطبة".

وأضاف: "لذلك حاولت الضغط قدر المستطاع في الأجواء الرطبة لأنّني كنت قويًا، وذلك من أجل الحصول على أفضليّة بسيطة لاستخدامها خلال لفّة خروجي على الإطارات الملساء".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة التشيك الكبرى
حلبة برنو
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة