روسي "محظوظٌ" لعدم تعرّضه لإصابة خلال حادثه في التجارب الحرّة الرابعة

قال الإيطالي فالنتينو روسي أنّه كان محظوظًا لتفاديه إلحاق أيّ ضررٍ إضافي بساقه المصابة خلال الحادث الذي تعرّض له أثناء التجارب الحرّة الرابعة نهاية الأسبوع الجاري ضمن جائزة اليابان الكبرى.

سقط روسي، الذي يُواصل عمليّة التعافي من الكسر الذي تعرّض له في ساقه اليمنى أثناء حادث خلال التدريبات بداية سبتمبر/أيلول الماضي، عند المنعطف الثامن خلال التجارب الحرّة الرابعة.

لكنّ الإيطالي كان قادرًا على الوقوف على قدميه وتمكّن من العودة إلى المسار على متن درّاجته.

وقال روسي أنّه في حين أنه يشعر ببعض الألم، إلّا أنّه كان "محظوظًا" لتفاديه أيّة إصابات خطيرة.

"كنت محظوظًا لأنّه كان حادثًا على سرعة عالية، لكن لحسن الحظّ التفّت الدرّاجة إلى الأسفل وبقيت عليها بعد الحادث، لكنّني بخير" قال روسي.

وأضاف: "أعاني من بعض الألم الآن، لكنّني بخير، لم أصطدم بالساق كثيرًا. إصبعي يؤلمني دائمًا، لكنّني في بخير بالنظر إلى أنّه كان حادثًا كبيرًا".

وعلى إثر حادثه، أمضى روسي بضع دقائق للعودة مجدّدًا إلى المسار على متن درّاجته.

وأصرّ الإيطالي على إعادة الدرّاجة التي تضمّنت "أفضل إعدادات" إلى مرآبه من أجل استخدامها في التجارب التأهيليّة.

لكن تبيّن أنّ الضرر الذي لحق بالدرّاجة سيتطلّب الكثير من الوقت لإصلاحه، نتيجة لذلك اضطرّ الإيطالي لاستخدام درّاجته الثانية في التصفيات.

وقال "الدكتور": "كانت درّاجة السباق وهي التي تضمّنت أفضل إعدادات وأعتقد أنّه من المهمّ استخدامها خلال التجارب التأهيليّة".

وأضاف: "لسوء الحظّ لحق بها ضررٌ كبير وذهب جهدي هباءً منثورا".

وأكمل: "لكن لو بقيت الدرّاجة هناك لربّما لم أكن لأتمكّن من العودة في الوقت المناسب من أجل التجارب التأهيليّة، لذلك أردت جلبها. لكنّ الميكانيكيين قالوا أنّها ستتطلّب الكثير من الوقت لإصلاحها وانتهى الأمر".

واكتفى روسي بالمركز الـ 12 في التجارب التأهيليّة بعد أن غامر باستخدام الإطارات الملساء على الحلبة التي كانت في طور الجفاف، لكنّ مغامرته لم تُؤتِ ثمارها.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة اليابان الكبرى
حلبة توين رينغ موتيغي
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً