روسي متحدّثاً عن كارثة التصفيات: "لم يكن لديّ شعورٌ بالدرّاجة"

وضع فالنتينو روسي اللوم على افتقاره للشعور بالإطار الأمامي لدرّاجته على الحلبة الرطبة التي كانت في طور الجفاف بعد تقديمه لأداء ضعيفٍ خلال التجارب التأهيليّة على حلبة فيليب آيلاند، إذ كان الأسوأ له منذ خمسة أعوام.

عانى الإيطالي من أداء كارثيٍ اليوم السبت في أستراليا، حيث فشل في العبور بشكلٍ مباشرٍ إلى القسم الثاني من التجارب التأهيليّة بعد أن أكمل التجارب الحرّة الثالثة في المركز الـ 12 قبل أن يكتفي بخامس أسرع الأزمنة في القسم الأوّل.

نتيجة لذلك سينطلق بطل العالم سبع مرّات في الفئة العليا من الخانة الـ 15 على شبة انطلاق سباق فيليب آيلاند وهو أسوأ أداءٍ له منذ انطلاقه من المركز الـ 17 في أراغون في 2011.

كما لم يُقدّم زميله في ياماها خورخي لورينزو أداءً أفضل بكثير، إذ في حين أنّه نجح في العبور إلى القسم الثاني إلّا أنّه اكتفى بالمركز الـ 12.

وبالحديث عمّا حدث خلال الحصّة، قال روسي أنّ مشاكله تعود بالأساس إلى افتقاره للشعور بالإطار الأمامي خلال الظروف المتقلّبة الصعبة.

وقال الإيطالي: "كان يوماً صعباً للغاية. عانينا كثيرا ولم أكن قوياً على الإطلاق".

وتابع: "كما لم أتوقّع حدوث ذلك خلال الظروف الممطرة، إذ بالأمس لم أكن سيّئاً للغاية في تلك الظروف. كان شعوري جيّداً بالدرّاجة وكنت قادراً على تقديم لفّات جيّدة".

وأضاف: "لكن اليوم كانت الظروف مختلفة، سار كلّ شيء على نحوٍ خاطئ. كما ارتكبنا بعض الأخطاء مع الإطارات، لكنّ المشكلة كانت أنّني بطيء دائماً، لم يكن لديّ شعورٌ بالدرّاجة".

وأردف: "يبدو أنّنا نعاني كثيراً خلال هذه الظروف، نجازف كثيراً لكنّ وتيرتنا بطيئة للغاية، إنّه لأمرٌ محبطٌ للغاية إذ لا أستطيع القيادة على الحدود القصوى".

وواصل حديثه بالقول: "نحن في مأزقٍ كبيرٍ من ناحية الإطار الأمامي. لسنا قادرين على إيصاله إلى درجة الحرارة المثاليّة أنا ولورينزو. لم يكن لديه شعورٌ بالإطار الأمامي خلال القسم الثاني، كما كان عليه الحال معي".

سوء تفاهم في خطّ الحظائر

أمضى روسي الكثير من الوقت عند المراحل الختاميّة من القسم الأوّل من التصفيات من أجل تركيب إطار انترميديت خلفي على درّاجته بالنظر إلى جفاف الحلبة، حيث قال الإيطالي أنّه كان يأمل أن تكون درّاجته الثانية مجهّزة بإطارات انترميديت في الأمام والخلف.

وقال صاحب الـ 37 عاماً: "عند بدأت القسم الأوّل، كانت الحرارة تبلغ ثماني درجات وكانت هناك الكثير من المياه، المشكلة كانت في البقاء على الحلبة ومحاولة تسجيل أفضل زمن".

وتابع: "لكن للأسف جفّت الحلبة سريعاً، توقّفت وكنت آمل أن تكون الدرّاجة الأخرى مجهّزة بإطار انترميديت في الأمام، لكنّها لم تكن جاهزة".

واختتم حديثه بالقول: "رُبّما باستخدام إطاري انترميديت كنت لأحسّن زمني، لكن للأسف سار الأمر على هذا النحو".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة حلبة جائزة فيليب آيلاند الكبرى
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة