روسي: لا أعلم "إلى أيّ حدٍ ستصل الأمور" بيني وبين ماركيز

كشف الإيطالي فالنتينو روسي أنّه "متخوّف" ممّا ستؤول إليه الأمور بينه وبين مارك ماركيز في 2016 مشيراً إلى أنّه لا يعلم متى سينتهي عداؤهما.

بعد تتويج خورخي لورينزو بلقب الموسم الحالي من بطولة العالم للدرّاجات الناريّة «موتو جي بي» في الجولة الختاميّة في فالنسيا، سارع روسي إلى اتّهام ماركيز بمساعدة لورينزو وحمايته حيث وصف ذلك بالسلوك المخجل للرياضة.

وفي حين استبعد الإيطالي المخاوف المتعلّقة بامكانيّة اعتزاله بعد الحادثة المثيرة للجدل، إلاّ أنّه اعترف بأنّه قلق حيال ما يمكن أن يحدث بينه وبين ماركيز في الموسم المقبل.

وقال بطل العالم سبع مرّات لوسائل الإعلام: "لديّ شغف كبير حيال ما أقوم به، لن أغيّر خططي المستقبليّة بسبب ما حدث. سأواصل التسابق".

وأضاف: "لا أرى بأنّ مزاملة لورينزو ستكون مشكلة كبيرة في الموسم المقبل".

واستدرك قائلاً: "لكنّني متخوّفٌ ممّا يمكن أن يحدث في العام المقبل، إذ لا أعلم كيف ستسير الأمور مع وجود درّاج مثل ماركيز الذي يختار عدم الفوز بسباقٍ من أجل الإضرار بفرص درّاجٍ آخر".

وواصل روسي هجومه على ماركيز معبّراً عن قلقه حيال مستقبل «الموتو جي بي» خاصّة أنّ الإسباني الشاب سيواصل لعب دور درّاجٍ أساسيٍ في البطولة لعدّة سنوات قادمة.

وقال حيال ذلك: "ماركيز هو مستقبل «الموتو جي بي»، لديه موهبة رائعة ويبلغ من العمر 22 سنة فقط، لا تزال مسيرته في أوّلها".

وأضاف: "لكنّه كان قال الكثير من الأكاذيب طوال عطلة نهاية الأسبوع، حيث قال بأنّه سيبذل كلّ ما في وسعه للتغلّب على لورينزو إذ يعدّ ذلك مهماً بالنسبة لهوندا، لكنّه قام بالعكس تماماً في السباق. أعتقد أنّها كانت ضربة موجعة للجميع".

ثمّ تابع: "كنّا فخورين دائماً بالموتو جي بي، إذ نبذل أقصى ما في وسعنا كلّما دخلنا إلى المسار. لقد تغيّر شيء ما بدءاً من هذا السباق".

كما كشف روسي أنّه عبّر عن مخاوفه للمسؤولين عن البطولة يوم الخميس الماضي في فالنسيا حول محاولة ماركيز ترجيح كفّة لورينزو للفوز باللقب.

وقال في هذا الصدد: "حصلت على فرصة مقابلة مدراء البطولة يوم الخميس، أخبرتهم حينها بما سيحدث بعد ثلاثة أيّام".

واختتم: "أخبروني بأنّ ذلك مستحيل، لكن في النهاية حدث ما توقّعته بالفعل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
قائمة السائقين مارك ماركيز , فالنتينو روسي
نوع المقالة أخبار عاجلة