روسي: عودتي المبكّرة "ليست من أجل البطولة"

قال الإيطالي فالنتينو روسي أنّ عودته المبكّرة إلى منافسات بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي" في أراغون ليست من أجل إحياء آماله بالمنافسة على لقب 2017.

بعد أن اجتاز بنجاح اختبار اللياقة على الحلبة الإسبانيّة، سيعود روسي لقيادة درّاجة ياماها "ام1" خلال التجارب الحرّة غدًا الجمعة.

وسيكون ذلك بعد 22 يومًا فقط من كسر الإيطالي لساقه اليمنى خلال حادثٍ تعرّض له أثناء تدرّبه على درّاجة "موتوكروس"، كما أنّ فترة تعافيه قصيرة للغاية بالمقارنة مع المدّة الأساسيّة المقدّرة بـ 30 إلى 40 يومًا.

وكان روسي قد فوّت فرصة المشاركة في سباق ميزانو نتيجة إصابته، حيث يحتلّ المركز الرابع في الترتيب العام بفارق 42 نقطة عن المتصدّرين المشتركين مارك ماركيز وأندريا دوفيزيوزو مع بقاء 125 نقطة متاحة خلال السباقات الخمسة الأخيرة من الموسم.

لكنّ صاحب الـ 38 عامًا أصرّ على أنّ رغبته في الفوز بلقبٍ آخر في الموتو جي بي لم تلعب دورًا أساسيًا في قرار عودته المبكّرة.

وقال حيال ذلك: "ليس من أجل البطولة. أعتقد أنّ كلّ شيء مفتوحٌ على مصراعيه، لكنّني أعتقد أنّ كلّ شيء مفتوحٌ بالنسبة للثلاثة الأوائل".

وأضاف: "لم أعد من أجل ذلك، إذ أنّني أريد محاولة العودة في مستوى جيّد في أقرب وقتٍ ممكن وأعتقد أنّ هذه هي أفضل طريقة".

وتابع: "أريد التواجد هنا وعانيت كثيرًا لخسارة فرصة المشاركة في ميزانو".

وبالرغم من أنّ روسي قلّل من شأن منافسته على اللقب، إلّا أنّ لين جارفيس مدير الفريق قال بأنّ الإيطالي قد يستلهم من الطريقة التي انقلبت بها المعركة على لقب بطولة العالم للفورمولا واحد نهاية الأسبوع الماضي ضمن جائزة سنغافورة الكبرى.

وبالحديث عن عودة روسي، قال جارفيس: "أعتقد أنّه يُمكنك النظر إلى مسيرته والتساؤل: «لماذا لا يزال يقود؟»".

وأضاف: "يعشق الرياضة وهو متسابق. لا تزال أمامنا خمسة سباقات وكلّ شيء قد يحدث مثلما شاهدنا في الفورمولا واحد. من توقّع ذلك؟ بات لويس هاميلتون يتمتّع فجأة بأفضليّة كبيرة على فيراري وهو ما كان يجب أن يكون مُعاكسًا تمامًا، ولا أحد يعلم مطلقًا ما قد يحدث".

وأكمل: "من الواضح أنّ هناك ثلاثة درّاجين أمام روسي في ترتيب البطولة، لكن لا أحد يعلم. سيُواصل التواجد هناك والضغط بقوّة إلى أن يُصبح من المستحيل حسابيًا المنافسة على اللقب".

"لا أعلم مستواي"

شعر روسي أنّ القيادة في أراغون مهمّة للغاية على صعيد تحضيرات لسلسلة السباقات البعيدة المقبلة التي تتضمّن موتيغي، وفيليب آيلاند وسيبانغ.

وقال الإيطالي: "بالتأكيد سيكون من الصعب للغاية إكمال سباق أراغون، لكن من المهمّ للغاية عدم التغيّب عن سباقٍ آخر، إذ لدينا ثلاثة أسابيع حتّى سباق موتيغي".

وأضاف: "ذلك مهمٌ للغاية للجزء الأخير من الموسم، وذلك أيضاً لفهم ما علينا القيام به على وجه الخصوص بالنسبة لساقي المصابة للعودة إلى الأمام".

كما قال روسي بأنّ فترة تعافيه سارت بشكل سلس بالمقارنة مع كسر ساقه اليمنى الذي تعرّض له في 2010.

وتمكّن "الدكتور" حينها من خطف مركزٍ رابع مثير لدى عودته، لكنّه كان متردّدًا هذه المرّة لوضع أيّة أهداف لسباق أراغون.

"مثّلت المرّة الماضية مفاجأة كبيرة" قال روسي، وأضاف: "خسرت منصّة التتويج في اللفّة الأخيرة لصالح كايسي ستونر في المنعطف الأخير ربّما، لكن كانت تلك مفاجأة حتّى بالنسبة لي".

وأردف: "الأمر مختلفٌ قليلًا الآن، إذ أنّ المستوى مرتفعٌ للغاية، ودائمًا ما يكون صاحب المركز الأخير بعيدًا بـ 1.5 ثانية عن قطب الانطلاق الأوّل. لا أعلم مستواي وأحتاج لفهم ذلك غدًا".

واختتم حديثه بالقول: "مجرّد التسابق أو إكمال السباق يُعدّ هدفًا جيّدًا، وربّما تسجيل بعض النقاط أيضاً. لكن من المبكّر للغاية قول ذلك، من الأفضل أن نتحدّث غدًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة أراغون الكبرى
حلبة موتورلاند أراغون
قائمة السائقين فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة