روسي: تحدّثنا عن مدى سلامة منعطف حادث سالوم طيلة "السنوات الستّ الماضية"

تحدّث الإيطالي فالنتينو روسي بشكلٍ علني حول الحادث المروّع الذي أودى بحياة لويس سالوم عند المنعطف الـ 12 من حلبة كتالونيا يوم أمسٍ الجمعة، حيث أشار إلى مناقشة مسألة توسيع مساحة الأمان عند تلك المنطقة خلال النسخ الستّ الماضية من السباق.

توفّي سالوم المشارك في فئة "موتو2" بعد أن سقط عن درّاجته وتوجّه مباشرة عند المنعطف قبل الأخير لحلبة برشلونة. واصطدمت درّاجته بالحاجز المطاطي قبل أن ترتدّ باتّجاهه أثناء تزحلقه على الأرض.

وخلال حديثه إلى وسائل الإعلام للمرّة الأولى منذ الحادث، قال روسي أنّ منطقة الأمان عند ذلك المنعطف قد تمّت منقاشتها خلال الاجتماعات المتعلّقة بالسلامة.

وقال الإيطالي: "تحدّثنا حول المنعطف الـ 12 في لجنة السلامة طوال السنوات الستّ الماضية، حيث أشرنا إلى حاجتنا لمساحة أمانٍ إضافيّة. لكن لسوء الحظّ أنّ هناك بعض العمل الذي بإمكانك إنجازه والبعض الآخر الذي لا تستطيع القيام به".

وتابع: "من المكلف للغاية تعديل منطقة الأمان عند المنعطف الـ 12 بسبب المدرّجات الموجودة هناك. أضاف المنظّمون المزيد من الحواجز لكنّهم أخبرونا أنّه من المستحيل إضافة مساحة أخرى".

وأضاف: "يُعدّ المنعطف الـ 12 القديم خطيراً. تعرّض نيكولو أنطونيلي لحادث عادي هناك بعد أن ارتكب خطاً واصطدم بالحاجز".

وأكمل: "لحسن الحظّ أنّه لم يتعرّض لأيّة أضرار جسديّة".

وعندما سُئل عن رأيه حول سبب حادث سالوم، أجاب روسي: "لا أعلم، ربّما مشكلة في المقود، عتلة السرعة، المكابح. لم يجتز سالوم المنعطف، بل كان يسير في اتّجاهٍ مستقيم بشكلٍ مبكّر".

وتابع: "المنعطف الـ 12 سريعٌ إلى حدٍ ما، ويتطلّب الكثير من الثبات في القسم الأمامي، كما هناك الكثير من المطبّات، أي أنّك تُخاطر في كلّ لفّة".

وأكمل: "يقع الحادث الطبيعي عادة بعد 35 أو 40 متراً، وعندما تفتح الزاوية تكون أمامك مساحة أكبر (قبل الاصطدام بالحاجز). لكنّ سالوم واصل السير إلى الأمام لسوء الحظّ ولم يتمكّن من تخفيف سرعته".

واختتم حديثه بالقول: "أعتقد أنّ خطباً ما وقع لدرّاجة سالوم، إذ لم يكن الحادث عادياً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة كتالونيا الكبرى
حلبة حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة السائقين لويس سالوم , فالنتينو روسي
نوع المقالة أخبار عاجلة