روسي "أقرب من الحدود القصوى" على متن إطارات ميشلان المعدّلة

قال الإيطالي فالنتينو روسي أنّه كان قادراً على القيادة بالقرب من الحدود القصوى خلال اليوم الأوّل من اختبارات بطولة العالم للدرّاجات الناريّة «موتو جي بي» على حلبة سيبانغ نتيجة التحسينات التي أدخلتها ميشلان على إطاراتها خلال الفترة الشتويّة.

أنهى بطل العالم سبع مرّات في الفئة العليا اليوم الافتتاحي للتجارب في المركز الثاني أبطأ بثانية من زميله في فريق ياماها خورخي لورينزو.

وأشار روسي إلى أنّه بات يشعر بالراحة أكثر على متن إطارات ميشلان، حيث سيصبح الصانع الفرنسي المزوّد الحصري للإطارات في البطولة بدءاً من 2016، بالمقارنة مع التجارب التي تلت الموسم الماضي في فالنسيا شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والتي طغت عليها انزلاقات الأقسام الأماميّة للدرّاجات.

وقال روسي لوسائل الإعلام مع ختام اليوم الأوّل: "تحسّنت إطارات ميشلان. كان القسم الخلفي من الدرّاجة جيّداً، لكنّ التحسينات أُدخلت على الإطار الأمامي وكان شعوري جيّداً".

وأضاف: "يمكنك الإقتراب أكثر من الحدود القصوى وأن تكون أكثر قوّة بقليل. لا يزال أمامنا طريق طويل ونحن بحاجة للتحسّن، لكنّنا بدأنا العمل من أجل فهم ما تتطلّبه إطارات ميشلان من الدرّاجة".

ثمّ تابع: "في حال استخدمنا ضبط الدرّاجة الذي كان يتلاءم مع إطارات بريدجستون في السابق مع إطارات ميشلان الحاليّة فستكون قيادتها أمراً مستحيلاً. بدأنا بفهم متطلّبات إطارات ميشلان من أجل تقديم أفضل أداء".

كما أشار روسي إلى أنّه خاض اختبارات اليوم مستخدماً درّاجة «واي زد آر-إم1» هجينة بين نسختي 2015 و2016، حيث أكمل عدداً قليلاً من اللفّات على متن الدرّاجة الجديدة بالكامل، على أن يكمل اليومين المقبلين في محاولة التعوّد عليها.

وقال الإيطالي في هذا الخصوص: "أتممت بعض اللفّات على درّاجة موسم 2015 لاستعادة الشعور السابق، وانتقلت بعد ذلك إلى استخدام درّاجتين واحدة مشابهة لدرّاجة 2015 وأخرى معدّلة".

وأضاف: "ركّزت عملي اليوم على الدرّاجة المماثلة للعام الماضي إذ توجّب علينا العمل على البرمجيات الإلكترونيّة خاصة".

وأكمل: "اختبرت الدرّاجة الأخرى لمرّة واحدة ولم يكن شعوري سيّئاً على متنها، لا يمكنني تحديد ما إذا كانت أفضل أم أسوأ في الوقت الحاضر. سيكون يوما الثلاثاء والأربعاء مهمّين لفهم ذلك".

لورينزو: أفضل طريقة لبدء الموسم

أبدى لورينزو رضاه في المقابل بنتائج اليوم الأوّل، حيث تمكّن من تسجيل زمنٍ أبطأ بعُشرٍ من الثانية فقط بالمقارنة مع أفضل أزمنته في سباق الموسم الماضي في سيبانغ.

وقال الإسباني حيال ذلك: "سار كلّ شيء على نحوٍ سلسٍ اليوم".

وأضاف: "تفاجأت حيال قدرتنا على بلوغ هذه السرعة على متن إطارات ميشلان، كما تحسّن عمل البرمجيات الإلكترونيّة بالمقارنة مع الاختبار الأوّل في فالنسيا".

واختتم حديثه بالقول: "كان شعوري بالإطارات جيّداً، خاصة أثناء التسارع، يمكنني استخراج أقصى قدراتي من هذه الناحية. لم يكن بوسعنا تحقيق بداية أفضل للموسم!".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث تجارب فبراير في سيبانغ
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين خورخي لورينزو , فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة