دوفيزيوزو يخرج منتصرًا في سباق فالنسيا المتضمّن لـ 13 حادثة

المشاركات
التعليقات
دوفيزيوزو يخرج منتصرًا في سباق فالنسيا المتضمّن لـ 13 حادثة
مروان الوافي
كتب: مروان الوافي
18-11-2018

حقّق الإيطالي أندريا دوفيزيوزو فوزه الثالث هذا الموسم من بوابة سباق جائزة فالنسيا الكبرى الختامي لهذا الموسم من بطولة العالم للموتو جي بي، بعد أن شهد السباق الكثير من الحوادث وتوقّف لفترة طويلة بسبب ازدياد حدّة الأمطار.

بعد انتصارَيه في قطر والتشيك، نجح دوفيزيوزو في تأمين فوزه الثالث هذا الموسم خلال سباق فالنسيا الممطر بعد أن تشبّث على درّاجته خلال الظروف الصعبة الممطرة.

وذهب المركز الثاني إلى أليكس رينز الذي استفاد من سقوط فالنتينو روسي، بينما حقّق بول إسبارغارو إنجازًا جديدًا بصعوده إلى منصّة التتويج للمرّة الأولى لصالح "كاي تي ام" بالرغم من سقوطه خلال النصف الأوّل من السباق.

وحلّ ميكيلي بيرو المشارك ببطاقة دعوة من دوكاتي والذي سقط بدوره في اللفّات الأولى في المركز الرابع، بينما حلّ داني بيدروسا خامسًا ضمن سباقه الأخير في البطولة.

أمّا تاكاكي ناكاغامي فقد نجح في خطف المركز السادس من يوهان زاركو، بينما أكمل برادلي سميث وستيفان برادل وحفيظ سيارين ترتيب العشرة الأوائل.

مجريات السباق

انتزع رينز الصدارة عند الانطلاقة أمام فينياليس بينما قفز بول إسبارغارو إلى المركز الرابع خلف دوفيزيوزو. كما قدّم روسي انطلاقة صاروخيّة من المركز الـ 16 إلى العاشر.

وسرعان ما شرع رينز في الابتعاد في الأمام، بينما بدأت التقلّبات خلفه، حيث تجاوز دوفيزيوزو فينياليس بينما تقدّم ماركيز على إسبارغارو قبل أن يخسر مركزه بعد منعطفات قليلة ويعودا للضغط على فينياليس الذي كان يعاني مثلما كان متوقّعًا في هذه الظروف.

وبالفعل لم يضع الثنائي الكثير من الوقت وتمكّن من تجاوز درّاج ياماها في بداية اللفّة الثالثة، بينما واصل روسي في المقابل زحفه إلى الأمام ليصل إلى المركز الثامن.

لكنّ ماركيز نجح في اللفّة التالية في اقتناص المركز الثالث وبدأ باللحاق بدوفيزيوزو- بالرغم من أنّه لم يتمكّن من الابتعاد كثيرًا عن إسبارغارو، بينما تعمّقت جراح فينياليس بخسارة ثلاثة مراكز أخرى لصالح ثنائي براماك دوكاتي دانيلو بيتروشي وجاك ميلر إلى جانب روسي، لكنّ تقدّم ميلر لم يدم طويلًا وسرعان ما تعرّض لحادثٍ قوي ليكون ثاني ضحايا هذا السباق.

في الوقت ذاته عزّز رينز أفضليّته في الصدارة إلى أكثر من 4 ثوانٍ بعد نهاية اللفّات الـ 6 الأولى.

وتتالت الحوادث بنسقٍ سريع بعد ذلك، حيث سقط ميكيلي بيرو في مرحلة أولى، وتوماس لوثي قبل أن يتبعهما بيتروشي، ومن ثمّ بول إسبارغارو، والمفاجأة بعد ذلك بمارك ماركيز بعد تعرّضه لحادث قوي، وفي حين أنّ إسبارغارو وبيرو كانا قادرين على المواصلة فإنّ بيتروشي وماركيز خرجا من السباق.

نتيجة لذلك أصبح الترتيب مع بقاء 20 لفّة: رينز، دوفيزيوزو، روسي، فينياليس، يانوني.

لكنّ سباق يانوني لم يدم طويلًا بدوره، حيث سقط عند المنعطف الـ 12 من اللفّة العاشرة وتدحرج عدّة مرّات.

وبدأت الفوارق بالتقلّص في الأمام عند تلك المرحلة لتغطي 6 ثوانٍ فقط الأربعة الأوائل عند تلك المرحلة.

وفي حين أنّ اقتراب رباعي الصدارة من بعضهم البعض تواصل بنسقٍ سريع، فإنّ فينياليس كان الضحيّة التالية في السباق بعد أنُ قُذف من على درّاجته على سرعة عالية نسبيًا وتدمّرت درّاجته ووجد نفسه خارج السباق، قبل أن يتبعه فرانكو موربيديلي صاحب المركز الخامس.

ومع بقاء 15 لفّة على النهاية فقد وصل روسي إلى دوفيزيوزو وبدأ بتسليط الضغط عليه وذلك في ظلّ تغطية 1.3 ثانية لثلاثي الصدارة، في الوقت الذي سقط فيه برادلي سميث أيضاً لتكون تلك الحادثة الـ 11 في السباق.

لكنّ رينز اقترف خطأً عند الكبح وسمح لدوفيزيوزو وروسي بالتقدّم عليه. وفي حين أنّ روسي حاول انتزاع الصدارة عند المنعطف الأخير من تلك اللفّة إلّا أنّه عبر بشكلٍ واسع ما سمح لدوفيزيوزو باستعادتها.

وعند العبور على شبكة الانطلاق فقد لوّح دوفيزيوزو بيده تعبيرًا عن غضبه لاستمرار السباق في ظلّ ازدياد الظروف الجويّة سوءًا، وهو ما حدث بالفعل حيث رفعت إدارة السباق العلم الأحمر في نهاية تلك اللفّة على أن يُستأنف السباق بناءً على ترتيب اللفّة الـ 13 أي باستعاد رينز المركز الأوّل أمام دوفيزيوزو وروسي.

واستؤنف السباق بعد توقّفٍ دام قرابة الـ 40 دقيقة عبر انطلاقة جديدة بقيت فيها المراكز ثابتة بالنسبة للصدارة، لكنّ دوفيزيوزو نجح في انتزاع المركز الأوّل مع بداية اللفّة التالية، أي مع بقاء 13 لفّة على النهاية، مستغلًا بالأساس التغييرات التي أجراها على درّاجته خلال فترة التوقّف ولعلّ أبرزها انتقاله إلى إطار أمطار أمامي ليّن.

وبدأ دوفيزيوزو بعد ذلك بثلاث لفّات في الابتعاد وحيدًا في الأمام مسجّلًا سلسلة من أسرع اللفّات، في الوقت الذي بدأ فيه روسي بالضغط على رينز لمحاولة انتزاع مركز الوصافة وهو ما نجح في القيام به بالفعل مع بقاء سبع لفّات ونصف على النهاية، ليجد نفسه حينها خلف مواطنه بـ 1.7 ثانية.

في الوقت ذاته سجّل ألفارو باوتيستا الحادثة التالية في عمر السباق عند المنعطف الـ 12 مع بقاء 6 لفّات على النهاية.

لكنّ آمال روسي بالصعود إلى منصّة التتويج تبخّرت عندما تعرّض لحادثة شبه مطابقة لباوتيستا عند المنعطف الـ 12 مع بقاء 4 لفّات على النهاية وتراجع إلى المركز الـ 13 لكنّ مكابحه بدت متضرّرة نسبيًا.

نتيجة لذلك ورث إسبارغارو المركز الثالث خلف كلٍ من دوفيزيوزو ورينز، ليبقى الترتيب ثابتًا إلى حين عبور خطّ النهاية.

المقال التالي
فينياليس يهدف للتواجد ضمن السبعة الأوائل بالرغم من إحرازه قطب الانطلاق الأوّل

المقال السابق

فينياليس يهدف للتواجد ضمن السبعة الأوائل بالرغم من إحرازه قطب الانطلاق الأوّل

المقال التالي

ميلر: تأخير رفع العلم الأحمر في سباق فالنسيا "مهزلة"

ميلر: تأخير رفع العلم الأحمر في سباق فالنسيا "مهزلة"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل موتو جي بي
الحدث جائزة فالنسيا الكبرى
الكاتب مروان الوافي