حلبة سيلفرستون تأمل "ألّا يتمّ اعتماد" مشروع حلبة ويلز كي تبقى ضمن روزنامة "موتو جي بي"

صرّح رئيس نادي سائقي السباقات البريطانيّ "بي آر دي سي" ديريك وارويك بأنّه يأمل في "ألّا يكتمل" مشروع حلبة ويلز، وأن تستطيع حلبة سيلفرستون مواصلة استضافتها لجائزة بريطانيا الكُبرى إحدى جولات بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي".

انتقلت جائزة بريطانيا الكُبرى من حلبة دونينغتون بارك إلى حلبة سيلفرستون في 2010، بيد أنّ الحلبة الويلزيّة التي لا زال العمل قائمًا على إنشائها كانت قد وقّعت صفقةً لاستضافة الجائزة الكُبرى للموتو جي بي لخمسة مواسم بين 2015 و2019.

ولكن بعد أن واجهت حلبة ويلز بعض العقبات التمويليّة، ظلّت سيلفرستون على روزنامة البطولة ضمن اتّفاقٍ يستمرّ هذا العام والعام القادم على الأرجح.

بينما أحاطت الشكوك بمستقبل حلبة سيلفرستون ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد، يرغب وارويك في الإبقاء على جولة الموتو جي بي إلى ما بعد مدّة صفقة الاستضافة المؤقتة.

"جولة الموتو جي بي هامّةٌ للغاية بالنسبة إلى سيلفرستون" قال وارويك على هامش فعاليات «أوتوسبورت إنترناشونال».

وأضاف: "أعتقد بأنّنا سنستمرّ باستضافة جائزة بريطانيا الكُبرى للعامين القادمين، ما يُعدّ أمرًا جيّدًا بالفعل".

وتابع: "سأتحدّث سريعًا عن إحدى الحلبات الويلزيّة، وتحديدًا حلبة ويلز – آمُل ألّا يتمّ اعتماد هذا المشروع، لا أعتقد بأنّه سيحدث، لذا فأنا أتطلّع في المستقبل إلى الموتو جي بي".

وأكمل: "نحظى بقاعدة جماهيرٍ جيّدةٍ للغاية من مُتابعي الدرّاجات النارية في سيلفرستون".

وأردف: "لم نعُد حلبةً للسيارات فقط، نحن حلبةٌ للدرّاجات كذلك ونحظى بمتابعةٍ جيّدة لسباقاتها أيضاً".

كما وصف وارويك سائق الفورمولا واحد السابق نفسه "كمشجّعٍ كبيرٍ للموتو جي بي"، قائلًا بأنّ فالنتينو روسي هو الأبرز من بين الدرّاجين الحاليّين.

"روسي هو أحد أساطير الرياضة، ليس فقط في الموتو جي بي، هو أسطورةٌ في الرياضات الميكانيكيّة" قال وارويك.

واستدرك: "إنّه في نفس مكانة عظماء أمثال أيرتون سينا، خوان مانويل فانجيو وستيرلينغ موس".

واستطرد: "اعتقدت أنّنا قد شاهدنا أفضل ما لديه منذ عدّة سنوات، بيد أنّه لا يتوقّف عن إبهاري. إنّه يبلغ من العمر 38 عامًا".

ثمّ تابع: "يمتلك مارك ماركيز موهبةً خاصّة، مافيريك فينياليس يشقّ طريقه نحو المقدّمة وخورخي لورينزو سيُشارك هذا الموسم على متن درّاجة دوكاتي – كلّ هذه أمورٌ جيّدة في صالح الموتو جي بي".

كراتشلو يُمثّل دفعةً كبيرة لحلبة سيلفرستون

بات كال كراتشلو أوّل درّاجٍ بريطانيّ يفوز بأحد سباقات الفئة العُليا منذ فوز باري شين عام 1981 عندما فاز بسباق برنو الموسم الماضي.

إذ كان هذا السباق قبل 15 يومًا من سباق سيلفرستون 2016 والذي بدأه كراتشلو من قطب الانطلاق الأوّل وأنهاه ثانيًا – كما فاز درّاج "إل سي آر هوندا" كذلك بجولة فيليب آيلاند قُبيل انتهاء الموسم.

"الأمر الرائع حيال كراتشلو هو أنّه لا ينزعج من أيّ شيء" قال وارويك.

وأضاف: "إنه يُساعدنا كثيرًا في سيلفرستون، كما أنّه سيُساهم في جلب الكثير من المشجّعين إلى الحلبة البريطانيّة".

واختتم حديثه بالقول: "يحظى كراتشلو بموهبةٍ استثنائيّة، فهو درّاجٌ يأتي مرّةً واحدة، إنّه غريب الأطوار بعض الشيء، بيد أنّه يحظى بمكانةٍ خاصّةٍ لدينا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
نوع المقالة أخبار عاجلة